أخبار العالم

العالم هذا الصباح

كتب وجدي نعمان

حركة فتح تستنكر استهداف القائمين على توزيع المساعدات فى غزة

استنكر نائب أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينية صبري صيدم، بشدة، استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلية، القائمين على توزيع المساعدات على أهالي قطاع غزة.

وقال صيدم ـ في تصريح لقناة (القاهرة) الإخبارية الثلاثاء ـ إن “الاحتلال الإسرائيلي يسعى – بكل الطرق – لتنفيذ مخطط تهجير الفلسطينيين من أراضيهم، وذلك من خلال عرقلة إدخال المساعدات بشكل متعمد واستهداف القائمين على توزيعها قبل تسليمها إلى أهالي غزة”.

وشدد على ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على غزة والضفة الغربية، محذرا – في الوقت نفسه – حكومة الاحتلال من عواقب محاولات تفنيد الحق الفلسطيني وإقامة الدولة.

مصابو القصف الإسرائيلى على مشفى المعمدانى بغزةمصابو القصف الإسرائيلى على مشفى المعمدانى بغزة

بلينكن يرحب باتفاق الاتحاد الأوروبى الأخير بشأن الدعم المالى لأوكرانيا

رحب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن باتفاق الاتحاد الأوربي الأخير بشأن الدعم المالي لأوكرانيا بقيمة 50 مليار يورو لمساعدتها في التصدي للهجمات الروسية.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية ، في بيان أوردته الثلاثاء، على موقعها الإلكتروني، إنه خلال مشاركته افتراضيا أمس في مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي بدعوة من الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي ونائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل، رحب بلينكن بالاتفاق وشدد على أهمية استمرار التعاون بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وضرورة الالتزام بمحاسبة روسيا.

وأعرب عن رغبة مشتركة في العمل مع الاتحاد الأوروبي لزيادة المساعدات الإنسانية للمدنيين في غزة كما رحب بدعم المفوضية الأوروبية لتقديم المساعدات الإنسانية لهايتي وشجع الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء على دعم بعثة الدعم الأمني المتعددة الجنسيات في هايتي.

وناقش بلينكن والمجلس الأوروبي، أيضًا، التحديات التي تسببها الصين حيث استعرضا أهمية الحفاظ على السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان والحفاظ على الوضع الراهن.

وزير الخارجية الأمريكى أنثونى بلينكنوزير الخارجية الأمريكى أنثونى بلينكن

ألمانيا تعلن عن تقديم حزمة تمويل جديدة لأوكرانيا بقيمة 500 مليون يورو

أعلنت ألمانيا، عن تقديم حزمة تمويل جديدة لأوكرانيا بقيمة 500 مليون يورو (أي ما يعادل 426 مليون جنيه استرليني).

ونقلت وكالة “أوكرين فورم” الأوكرانية عن وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس، قوله إن الحزمة الجديدة تشمل 10 آلاف طلقة ذخيرة.

وقال بيستوريوس – في تصريحات على هامش المحادثات التي أجريت مع مسئولين من الولايات المتحدة وحلفاء آخرين في قاعدة “رامشتاين” الجوية – إن الولايات المتحدة لا تزال شريكًا موثوقًا به، على الرغم من المخاوف من أن رئاسة دونالد ترامب المحتملة قد تضر بآفاق الحرب في أوكرانيا.

وتعد ألمانيا ثاني أكبر داعم مالي لأوكرانيا بعد الولايات المتحدة الأمريكية.

المستشار الألمانى أولاف شولتزالمستشار الألمانى أولاف شولتز

وزارة الدفاع الأمريكية تطلق موقعا إلكترونيا لمراقبة المساعدات إلى أوكرانيا

أطلق مكتب المفتش العام التابع لوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”، موقعًا إلكترونيًا جديدًا لإعطاء المزيد من المعلومات للأمريكيين حول الرقابة على الأسلحة والمعدات الأمريكية المقدمة إلى أوكرانيا.

ويأتي الموقع الجديد، الذي تم إطلاقه بالتنسيق مع مكتب المفتش العام لوزارة الخارجية الأمريكية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، في الوقت الذي يواصل فيه الجمهوريون في الكونجرس تعليق التمويل الجديد لأوكرانيا والتساؤل عما إذا كانت هناك محاسبة مناسبة للأسلحة المشحونة إلى أوكرانيا، بحسب ما أوردت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية.

وفي بيان، قال البنتاجون إن الموقع يوفر موارد ومعلومات حول العمل الذي تقوم به أكثر من 20 وكالة رقابية أمريكية – المعروفة مجتمعة باسم مجموعة عمل الرقابة المشتركة بين الوكالات في أوكرانيا – لضمان عدم إساءة استخدام المساعدات الأوكرانية.

ويتضمن الموقع أيضًا معلومات الاتصال للإبلاغ عن أي ادعاءات بالاحتيال أو الهدر أو سوء الاستخدام فيما يتعلق بالمساعدات الأوكرانية.
وقال روبرت ستورش، مفتش البنتاغون – في بيان – إن الموقع هو “متجر شامل ومريح للناس لمعرفة المزيد عن جهودنا المكثفة عبر مجتمع الرقابة للإشراف على استخدام أموال دافعي الضرائب للرد الأمريكي على أوكرانيا”.

ويحتوي الموقع على صفحة ترحيب، مكتملة بمقطع فيديو، يصف الجهود التي تبذلها مجموعة العمل المشتركة بين الوكالات للرقابة على أوكرانيا ومقدمة عن الحرب في أوكرانيا والدعم الأمريكي.

كما أن لديها صحائف حقائق حول حجم المساعدات التي قدمتها الولايات المتحدة لأوكرانيا منذ العملية العسكرية في أوكرانيا في عام 2022 – 113.4 مليار دولار، إلى جانب تفاصيل حول مشاريع الرقابة من الوكالات المكلفة بضمان عدم إساءة استخدام الأسلحة.

ولطالما أثار الجمهوريون تساؤلات حول مليارات الدولارات الموجهة إلى أوكرانيا، بما في ذلك ما إذا كانت هناك رقابة مناسبة. وقد وجد مكتب ستورتش بعض المشاكل في تتبع المساعدات المقدمة إلى أوكرانيا، لكنه لم يجد مشاكل صارخة تتعلق بالإهدار أو الاحتيال أو سوء الاستخدام.

الحرب الروسية الأوكرانيةالحرب الروسية الأوكرانية

زر الذهاب إلى الأعلى