أخبار العالم

العالم هذا الصباح

كتب وجدي نعمان

الاتحاد الأوروبى يعتزم شراء أسلحة لكييف متحايلا على الحظر

ذكرت صحيفة “فايننشال تايمز” أن بروكسل تعتزم التحايل على البند الوارد في معاهدة الاتحاد الأوروبي الذي يحظر شراء الأسلحة من ميزانيته لتعزيز المساعدة العسكرية لأوكرانيا.

وجاء في الصحيفة : “تدرس بروكسل بنشاط إمكانية التحايل على بند معاهدة الاتحاد الأوروبى الذى يحظر شراء الأسلحة من ميزانية الاتحاد الأوروبي، حيث تكثف الجهود لزيادة التمويل للدفاع عن أوكرانيا”.

وبحسب أربعة مصادر لم تذكر الصحيفة أسماءها، دعت المفوضية الأوروبية فريق عمل من المحامين لمراجعة هذا البند من المعاهدة.

وقال أحد المصادر للصحيفة: “سيكون ذلك إنجازا كبيرا، ويمكن أن يغير الكثير”.

وفي فبراير 2022، وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تمويل إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا، ولكن فقط من خلال صندوق متعدد الأطراف تم إنشاؤه خارج ميزانية الاتحاد الأوروبي، متجاوزا المادة 41 (2) من المعاهدة التي تحكم الكتلة، حيث كان تغيير المعاهدة يعتبر مستحيلا من الناحية السياسية.

وكانت روسيا قد أرسلت في وقت سابق مذكرة إلى دول “الناتو” بشأن إمدادات الأسلحة إلى أوكرانيا، وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن أي شحنة تحتوي على أسلحة لأوكرانيا ستصبح هدفا مشروعا لروسيا، مؤكدا أن دول حلف شمال الأطلسي “تلعب بالنار” من خلال إمداد أوكرانيا بالأسلحة.

وذكر لافروف أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي متورطان بشكل مباشر في النزاع في أوكرانيا، بما في ذلك ليس فقط من خلال توفير الأسلحة، ولكن أيضا من خلال تدريب الأفراد في بريطانيا وألمانيا وإيطاليا ودول أخرى.

الحرب الروسية الأوكرانيةالحرب الروسية الأوكرانية

الرئيس الأوكرانى يدعو الاتحاد الأوروبى لاستخدام الأصول الروسية المجمدة لتسليح بلاده

دعا الرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلينسكى، دول الاتحاد الأوروبى إلى استخدام الأصول الروسية المجمدة لتسليح بلاده، وذلك فى كلمة له بالفيديو أمام قمة زعماء التكتل المنعقدة فى بروكسل.

وقال زيلينسكى – فى حسابه على منصة “إكس” – إنه ينبغى استخدام العوائد والأصول نفسها لدعم القوات الأوكرانية، موضحا أن الجيش الأوكرانى يحتاج بشكل عاجل إلى المزيد من الدفاعات الجوية.

وكان المستشار الألمانى أولاف شولتز قد دعا – فى وقت سابق- إلى استخدام عائدات الأصول الروسية المجمدة فى المساعدات العسكرية لأوكرانيا.

الرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلنسكىالرئيس الأوكرانى فولوديمير زيلنسكى

العاهلان الأردنى والبحرينى يؤكدان ضرورة تكثيف الجهود لإنهاء الحرب على قطاع غزة

أكد العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى والعاهل البحرينى الملك حمد بن عيسى آل خليفة، أهمية تكثيف الجهود لإنهاء الصراع الفلسطينى الإسرائيلى وفق حل الدولتين، الذى يضمن الاستقرار والأمن للجميع؛ ويمكن الأشقاء الفلسطينيين من الحصول على حقوقهم العادلة والمشروعة.

جاء ذلك خلال لقاء العاهل الأردني، فى قصر الصخير، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين.

وبحث العاهلان، العلاقات الأخوية الراسخة التى تجمع بين المملكتين والشعبين الشقيقين، مؤكدين أهمية العمل على توسيع فرص التعاون فى شتى الميادين.

وتناول اللقاء، الأوضاع الراهنة بالمنطقة، خصوصا ما تشهده غزة من تطورات خطيرة، إذ جرى التأكيد على ضرورة الوقف الفورى والدائم لإطلاق النار، وحماية المدنيين، والاستمرار بإيصال المساعدات الإنسانية للقطاع.

حضر اللقاء: رئيس الوزراء الدكتور الأردنى بشر الخصاونة، ومدير مكتب الملك، الدكتور جعفر حسان، والسفير الأردنى فى المنامة رامى وريكات.
كما حضره عن الجانب البحريني: الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصى للملك، و الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب مستشار الأمن الوطني، و الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الهيئة العامة للرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وعدد من كبار المسؤولين البحرينيين.

وكان فى استقبال ووداع الملك عبدالله الثانى فى قاعدة الصخير الجوية، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، وعدد من الشيوخ، وكبار المسؤولين فى مملكة البحرين.

قصف مكثف من الاحتلال الإسرائيلى على قطاع غزةقصف مكثف من الاحتلال الإسرائيلى على قطاع غزة

الاتحاد الأوروبى: ما يحدث فى قطاع غزة غير مقبول وفشل للإنسانية

قال المُمثل الأعلى الأوروبى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، إن الوضع فى قطاع غزة “أسوأ من أى وقت مضى”، وإن ما يحدث للسكان هناك هو “أمر غير مقبول وفشل للإنسانية”.

وأضاف بوريل – فى تصريح للإعلام، قبل انطلاق القمة الأوروبية فى بروكسل التى تستمر حتى اليوم الجمعة – أنها “ليست أزمة ناجمة عن زلزال أو فيضانات، بل نتيجة قصف من جانب الجيش الإسرائيلي”.

المنسق الأعلى لسياسات الإتحاد الأوروبىالمنسق الأعلى لسياسات الإتحاد الأوروبى

زر الذهاب إلى الأعلى