العالم هذا المساء اليوم الإثنين 15-11-2021

كتب وجدي نعمان

شهدت دول العالم مساء اليوم الإثنين العديد من الأحداث المهمة، وإلى التفاصيل:-

استطلاع: 28% من الجمهوريين يعتقدون أن ترامب سيعاد تنصيبه رئيسا

استطلاع: 28% من الجمهوريين يعتقدون أن ترامب سيعاد تنصيبه رئيسا

يعتقد واحد من بين كل ثلاثة جمهوريين بأن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب سيعاد تنصيبه رئيسا بحلول نهاية العام الحالي 2021، بحسب استطلاع جديد أجرته مؤسسة YouGov.

وأظهر الاستطلاع أن دعم “الكذبة الكبرى” بأن انتخابات 2020 قد سرقت وأن ترامب سيعود إلى البيت الأبيض آخذة في التزايد.

وأظهر استطلاع أجرته YouGov في أكتوبر الماضي أن 22 في المائة من الناخبين الجمهوريين قالوا إنه إما “محتمل جدا” أو “محتمل إلى حد ما” أن يعود ترامب إلى الرئاسة، وقد ارتفع هذا الرقم في استطلاع أجري في نوفمبر الحالي، حيث قال 28 في المائة من الجمهوريين إنه إما “محتمل جدا” (13 في المائة) أو “محتمل إلى حد ما” (15 في المائة) أن ترامب سيعاد تنصيبه رئيسا.

28 ضابطا و4 مدنيين حصيلة قتلى هجوم بوركينا فاسو
 

قالت بيانات رسمية إن حصيلة الهجوم الذي وقع، أمس الأحد، على أحد مراكز الشرطة في بوركينا فاسو قد ارتفعت إلى 32 قتيلا.

وحسب بيان رسمي أصدرته الحكومة في بوركينا فاسو، اليوم الاثنين، قالت إن القتلى بينهم 28 من ضباط الشرطة العسكرية، وأربعة من المدنيين.

وكان هجوم شديد قد وقع، أمس الأحد، على أحد مراكز الشرطة شمالي بوركينا فاسو، أوقع قتلى، رصدهم بيان حكومي بالأمس 20 قتيلا.

وأصدر الرئيس روش كابوري مرسوما بإعلان حداد وطني لمدة ثلاثة أيام على ضحايا الهجوم الذي وقع بالقرب من منجم ذهب في إناتا. وقالت الحكومة إن العملية نفذها مسلحون مجهولون.

وتستهدف قوات الأمن والمدنيين في بوركينا فاسو بانتظام من قبل متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة وداعش، لا سيما بالقرب من حدود البلاد مع مالي والنيجر.

نائب رئيس مجلس السيادة السودانى يعتذر عن رئاسة لجنة مراجعة أعمال “إزالة التمكين”

تقدم النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو، باعتذار لرئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عن تولي رئاسة لجنة مراجعة أعمال لجنة إزالة التمكين.

وذكرت وكالة السودان للأنباء “سونا”، اليوم الإثنين، أن البرهان كان جمد عمل لجنة إزالة التمكين ضمن أولى قراراته، التي أصدرها يوم 25 أكتوبر الماضي، قبل أن يعود ويقرر تشكيل لجنة لمراجعة أعمال لجنة إزالة التمكين برئاسة الفريق أول محمد حمدان دقلو الذي اعتذر عن رئاسة اللجنة.

أزمة المهاجرين بين بيلاروسيا وبولندا تتفاقم وعقوبات أوروبية ضد “مينسك”

في خضم تواصل أزمة المهاجرين على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن التكتكل سيفرض “في الأيام القادمة” عقوبات على بيلاروسيا، بعد أن أيد وزراء خارجية الدول الأعضاء الخطوة.

وقال بوريل بعد لقائه الوزراء إن العقوبات الجديدة ستطال “عددا كبيرا” من الأفراد والكيانات لدورهم في “تسهيل العبور غير القانوني لحدود الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف المسؤول الأوروبي “من خلال توسيع نطاق العقوبات سنتمكن من استهداف المسؤولين عن استغلال المهاجرين”.

وأفاد دبلوماسيون أنه من المتوقع أن تشمل العقوبات الجديدة نحو 30 مسؤولا بيلاروسيا وشركة الطيران الحكومية ووكالات سفر، متهمين بالمساعدة في إيصال المهاجرين إلى الحدود.

يخيم الآلاف من المهاجرين المتحدرين أساسا من الشرق الأوسط في ظروف مزرية على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا.

ويتهم الغرب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو بتدبير الأزمة ردا على عقوبات أوروبية فرضت على بلده، عبر تشجيع المهاجرين على السفر إلى مينسك ومساعدتهم على الوصول إلى الحدود.

وضغطت بروكسل على محطات العبور الرئيسية مثل تركيا ودبي لتعليق الرحلات الجوية إلى مينسك من أجل وقف تدفق المهاجرين إلى الاتحاد.

كما يحث الاتحاد الأوروبي الأمم المتحدة على التدخل لتقديم المساعدة للرجال والنساء والأطفال على الجانب البيلاروسي من الحدود.

وسبق أن أدرج الاتحاد الأوروبي 166 شخصا مرتبطين بالنظام، بينهم لوكاشنكو وأبناؤه، على قائمة سوداء بسبب حملة قمع للمعارضة منذ الانتخابات المطعون فيها العام الماضي.

الحدود بين بيلاروسيا وبولنداالحدود بين بيلاروسيا وبولندا

القوات أمام المهاجرين

طالبان تتعهد بحماية الآثار البوذية في أفغانستان

تعهدت حركة “طالبان” التي وصلت مؤخرا إلى السلطة في أفغانستان بحماية التراث البوذي في البلاد، معتبرة أنه يمثل قيمة كبيرة لتاريخها.

وقال مدير قسم الآثار في وزارة الإعلام والثقافة في الحكومة التي شكلتها “طالبان”، ذبيح الله سادات، في حديث لوكالة “تاس” الروسية: “المعالم التاريخية، بما في ذلك تماثيل بوذا المكتشفة في وسط أفغانستان، ذات قيمة كبيرة وهي جزء من التراث الثقافي للبلاد. كلها موضع الحماية الواجبة وستخضع للإصلاح مستقبلا”.

وأوضح سادات أن السلطات الحالية في أفغانستان تخطط لتشكيل وحدة عسكرية مختصة في حماية المعالم التاريخية، مضيفا أن الحركة مستعدة للنظر في مشاريع إعادة إعمار تمثالي بوذا المدمرين في جبال باميان التي يمكن أن ترد من الخارج.

وأشار المسؤول إلى أن السياح بإمكانهم حاليا رؤية الكثير من المعالم التاريخية في أفغانستان بأعينهم.

ودمرت “طالبان” في مارس 2001 التمثالين التاريخيين العملاقين لبوذا، اللذين تم نحتهما في جبال باميان في القرن الـ6 وكان ارتفاعهما 53 و35 مترا، خلال توليها السلطة في أفغانستان لأول مرة، ما أثار في حينه انتقادات عالمية واسعة.

التحالف العربي: إعادة انتشار القوات المشتركة بساحل اليمن الغربي هدفه “مواءمة الإستراتيجية العسكرية”

أفاد التحالف العربي في اليمن، اليوم الاثنين، بأن إعادة انتشار القوات المشتركة بالساحل الغربي “قرار عسكري لقيادة القوات المشتركة للتحالف، لمواءمة الاستراتيجية العسكرية في اليمن”.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العميد الركن تركي المالكي، إن إعادة انتشار تموضع القوات العسكرية للتحالف والقوات اليمنية التابعة للحكومة اليمنية بمنطقة العمليات “جاءت ضمن خطط عسكرية من قيادة القوات المشتركة للتحالف تتناسب مع الاستراتيجية العسكرية لدعم الحكومة اليمنية في معركتها الوطنية على الجبهات كافة”.

وأضاف أن “القوات المشتركة بالساحل الغربي نفذت يوم الخميس الماضي إعادة انتشار وتموضع لقواتها العسكرية بتوجيهات من قيادة القوات المشتركة للتحالف، وقد اتسمت عملية إعادة التموضع بالانضباطية والمرونة بحسب ما هو مخطط له وبما يتماشى مع الخطط المستقبلية لقوات التحالف”.

وكانت الأمم المتحدة أكدت إخلاء القوات اليمنية المشتركة الموالية للحكومة الشرعية مواقعها في شرق وجنوب الحديدة، محور اتفاق السويد الذي تم التوصل إليه أواخر 2018.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في تحديث بشأن الأوضاع في محافظة الحديدة، نشره على موقعه، إنه “وفقا لتقارير ميدانية، في 12 نوفمبر، أخلت القوات المتحالفة مع الحكومة اليمنية مواقعها حول مدينة الحديدة، بما في ذلك مطاحن البحر الأحمر، ومنطقة الكيلو 16، ومجمع ثابت إخوانه الصناعي، ومطار الحديدة الدولي”​​​.

الأمم المتحدة تدعو إلى محادثات جديدة بشأن ميناء الحديدة اليمني

الأمم المتحدة تدعو إلى محادثات جديدة بشأن ميناء الحديدة اليمني

دعت الأمم المتحدة الطرفين المتحاربين في اليمن إلى إجراء محادثات جديدة بشأن الحديدة في الوقت الذي قصفت فيه قوات التحالف بقيادة السعودية مناطق إلى الجنوب من المدينة الساحلية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة التي تشرف على تنفيذ الاتفاق إن انسحاب القوات اليمنية المشتركة من مدينة الحديدة والدريهيمي وبيت الفقيه وأجزاء من التحيتا وسيطرة الحوثيون على تلك المناطق بعد ذلك “تغير كبير” في خطوط القتال يتطلب إجراء مناقشات بين طرفي الاتفاق.

وقالت الأمم المتحدة إن التغير في خطوط القتال دفع نحو 700 أسرة إلى الانتقال إلى الخوخة و180 أسرة إلى أبعد من ذلك جنوبا إلى المخا وهما منطقتان تحت سيطرة قوات التحالف.

والضربات الجوية التي بدأت أمس الأحد هي الأولى منذ أواخر عام 2018 عندما قبلت الحكومة اليمنية و”حركة أنصار الله- الحوثيون” اتفاقا برعاية الأمم المتحدة على هدنة في الحديدة وإعادة انتشار لقوات الجانبين لم تحدث في أي وقت.

وقال مصدران عسكريان إن “مقاتلين حوثيين اشتبكوا مع قوات تابعة للتحالف في منطقة حيس جنوبي الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون بعد قتال في الفازة أمس الأحد”.

السلطات العراقية: مقتل إرهابيين نتيجة عملية أمنية في محافظة كركوك

السلطات العراقية: مقتل إرهابيين نتيجة عملية أمنية في محافظة كركوك

أعلنت السلطات العراقية اليوم الاثنين مقتل إرهابيين اثنين جراء عملية أمنية خاضها العسكريون في محافظة كركوك شمالي البلاد.

وجاء في بيان أصدرته خلية الإعلام الأمني الحكومية أنه “من خلال المتابعة الميدانية وتكثيف الجهود الأمنية، تمكنت قوة من فوج مغاوير الفرقة الثامنة (وهي وحدة بالقوات المساحة العراقية) من قتل إرهابيين اثنين في وادي الشاي ضمن قاطع المقر المتقدم لقيادة العمليات المشتركة في كركوك”.

وأشار البيان إلى أن أحد الإرهابيين “تم محاصرته وقتله بعد إطلاق النار عليه بانفجار الحزام الناسف الذي كان يرتديه”.

كما ذكرت الخلية في بيان منفصل أن القوات الأمنية التابعة لقيادة العمليات المشتركة في كركوك تمكنت “من خلال الأفواج الأول والثاني والثالث في اللواء 45 من العثور على وكرين للإرهابيين بداخلهما مواد عسكرية واعتدة ومواد أخرى، حيث تم ضبط هذه المواد وتدمير الوكرين بالكامل، دون حادث يذكر”.

بوتين لماكرون: مناورات الولايات المتحدة وحلفائها في البحر الأسود تحمل طابعا استفزازيا

بوتين لماكرون: مناورات الولايات المتحدة وحلفائها في البحر الأسود تحمل طابعا استفزازيا

قال الكرملين إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أكد في اتصال مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن مناورات الولايات المتحدة وحلفائها في البحر الأسود تحمل طابعا استفزازيا.

وذكر الكرملين، في بيان، أن بوتين وماكرون بحثا في “اتصال مطول” الأوضاع في أوكرانيا، حيث “أعرب كلا الجانبين عن عدم ارتياحهما من عدم وجود أي تقدم في تسوية النزاع الداخلي الأوكراني”، مشيرين إلى أنه “على عكس ذلك فإن الأحوال في دونباس تتفاقم”.

ولفت بوتين في هذا السياق إلى “الطابع الاستفزازي للمناورات واسعة النطاق التي تجريها الولايات المتحدة مع عدد من حلفائها في مياه البحر الأسود، الأمر الذي يزيد من التوتر في العلاقات بين روسيا والناتو”.

كما شدد الرئيس الروسي، حسب البيان، على أن “كييف تواصل سياستها المضرة الموجهة إلى تقويض اتفاقات مينسك، الأمر الذي يدل عليه استخدام القوات المسلحة الأوكرانية مؤخرا طائرات مسيرة ضاربة في منطقة النزاع”.