أخبار العالم

العالم هذا المساء اليوم الخميس 30-6-2022

كتب وجدي نعمان

الرئيس الجزائرى يستقبل رئيس الوزراء بقصر الرئاسة ويؤكد  الرئيس السيسى رجل محب لوطنه

استقبل الرئيس الجزائرى، عبد المجيد تبون، اليوم بقصر الرئاسة، الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بحضور أيمن بن عبد الرحمان، الوزير الأول للجمهورية الجزائرية، والدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، والسفير مختار وريدة، سفير مصر لدى الجزائر. 
واستهل الرئيس تبون اللقاء بالتأكيد على ما يربط الجزائر بمصر من علاقات أخوية وطيدة، مضيفاً أن تجارب البلدين معاً كلها تجارب قوية وإيجابية. 
وأشاد الرئيس تبون بالعلاقات الأخوية التى تربطه بأخيه الرئيس السيسى، قائلا إن الرئيس السيسى رجل محب لوطنه، وقد استعادت مصر فى ظل رئاسته قوة وزخماً، وندعو الله له بالتوفيق، ولمصر العزيزة دوام التقدم والنماء، لأنها كانت دوماً سنداً للعرب.
من جانبه، نقل مدبولى تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى للرئيس تبون، وتهنئته لقيادة وشعب الجزائر الشقيقة بمناسبة قرب حلول الذكرى الستين لاستقلال الجزائر، وتمنياته بدوام التقدم والازدهار والاستقرار للجزائر فى عهد الرئيس تبون. 
وأعرب رئيس الوزراء عن اعتزازه بالتشرف بزيارة مقام الشهيد أمس، واستحضاره خلالها ليس فقط جلال تضحيات شهداء الجزائر الأبرار فى حرب التحرير، وإنما أيضاً تضحياتهم الغالية على قلوب المصريين فى حرب ٧٣، التى شارك فيها جنود جزائريون إلى جانب أشقائهم المصريين فى حرب أكتوبر المجيدة. 
وأضاف رئيس الوزراء أننا على ثقة فى أن شعبينا اللذين سطرا أروع البطولات فى معركة الاستقلال وتحرير الأرض، قادران على اجتياز معركة التنمية، لا سيما فى هذه الظروف الاستثنائية الصعبة التى تتطلب منا تكاتف الجهود، سعياً لتحقيق التكامل.
وأشاد مدبولى بخطة الرئيس تبون لبناء مليون وحدة سكنية، والتى تأتى استكمالا لجهوده الناجحة خلال فترة توليه وزارة إسكان الجزائر لخمس سنوات.
وتطرق فى هذا السياق للجهود التنموية الكبيرة التى يقودها الرئيس السيسى فى شتى النواحى، مستعرضاً تفاصيل المبادرة الرئاسية حياة كريمة لتطوير الريف المصرى، وكذا مشروعات استصلاح الأراضى، وخطط توفير مخزونات من السلع الاستراتيجية، وغيرها من المشروعات التى أسهمت فى مواجهة تداعيات جائحة كورونا، والأزمة الروسية الأوكرانية. 
وعقّب الرئيس تبون بأن هذه هى المشروعات والبرامج الجديرة بالاتباع، والتى تضع مصر على مسار تنموى تستحقه، مستعرضاً الجهود والبرامج التنموية المختلفة التى تتبناها الجزائر ، فى مجالات السكن، والتعليم العالى، والزراعة، والتطوير الحضرى، وزيادة فرص العمل، وغيرها من برامج الحماية الاجتماعية المختلفة. 
وفى ختام المقابلة، أكد مدبولى أنه سيعمل مع الوزير الاول للجزائر الشقيقة على برنامج تنفيذى لكل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين، من أجل الإعلان عن مشروعات مشتركة قبل نهاية العام الجارى. 

الاحتلال الإسرائيلى يعتقل زوجين فلسطينيين بالقدس ويترك طفليهما يصرخان

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ليلة الخميس، زوجين فلسطينيين عند حاجز أمنى فى “تل بيوت” بالقدس المحتلة، وتركت طفليهما الرضيعين فى السيارة وحدهما يبكيان.
ونشرت وسائل إعلام فلسطينية مقطع فيديو مؤثر، صوّره أحد الفلسطينيين لطفلين رضيعين وهما يبكيان بشدة داخل سيارة على الطريق، بعد أن اعتقلت شرطة الاحتلال والديهما.

قائد يوفينتوس السابق يلتحق بفريق لوس أنجلوس الأمريكى

قدم فريق لوس أنجلوس جورجيو كيلينى قائد يوفنتوس السابق، إلى وسائل الإعلام صباح اليوم الخميس، على هامش مباراة الفريق ضد دالاس، والتى انتهت بفوز الأول 3-1 ضمن منافسات المجموعة الغربية بالدورى الأمريكى.
كان لوس أنجلوس الأمريكى قد أعلن بشكل رسمى عن ضم جورجيو كيلينى قائد اليوفى السابق فى صفقة انتقال حر 13 يونيو الماضى.
واستغل فريق لوس أنجلوس مباراته اليوم، أمام دالاس، من أجل تقديم جورجيو كيليني لوسائل الإعلام والجماهير، كما التقط الدولى الإيطالى السابق، الصور التذكارية مع أحد مسئولى النادى، وهو يحمل “إسكارف”، عليه اسمه لوس أنجلوس جالاكسى.
وبعدها، حرص كيلينى على مشاركة جماهير لوس أنجلوس جالاكسى، لحظة تقديمه لوسائل الإعلام بعدد من الصور التذكارية.
وفى إطار تقديم كيلينى، تم الكشف عن رقم قميصه مع لوس أنجلوس جالاكسى، حيث حمل القميص رقم 14.
كيليني يحمل قميصه الجديدكيليني يحمل قميصه الجديد
كيليني بين عدد من جماهير الفريق

 أمين الناتو مستعدون لأى أعباء تترتب على انضمام فنلندا والسويد للحلف

فى مؤتمر صحفى بمدريد.. أمين الناتو: مستعدون لأى أعباء تترتب على انضمام فنلندا والسويد للحلف.. ماكرون: ثمن العقوبات ضد روسيا والدعم الشامل المقدم لأوكرانيا مرتفع.. ورئيس بولندا: قمة الحلف تمثل هزيمة لموسكو

عقد قادة حلف الناتو مؤتمرا صحفيا فى ختام القمة التى انعقدت في العاصمة الإسبانية مدريد، حيث أعلن الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج عن استعداد الحلف لأى أعباء تترتب على انضمام فنلندا والسويد للحلف، وقال الأمين العام لحلف الناتو، إن فنلندا والسويد دولتين مستقلتين لهما الحرية فى تقرير الانضمام إلى حلف الناتو، ونرحب بهما فى تحالفنا ومستعدون لأى عواقب.

وتابع الأمين العام لحلف الناتو: في الوقت ذاته، نظرا لما يحدث في أوكرانيا، يمكننا القول إن روسيا تركز على هذا الموضوع، وتصريحاتها بشأن الانضمام لا تغير الوضع كثيرا، مشيرًا إلى أن الحلف واثق من ضرورة منع صدام عسكرى مباشر مع روسيا نتيجة الأزمة فى أوكرانيا، لكنه مستعد للدفاع عن كل شبر من أراضى الناتو، وهو ما ينطبق على فنلندا والسويد.

وقال ينس ستولتنبرج، إن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين قد قلل من شأن مقاومة أوكرانيا ووحدة حلف الناتو، موضحا أن فلاديمير بوتين ارتكب خطأ كبيرا، ولقد استخف تماما بقوة القوات المسلحة الأوكرانية وشجاعة القيادة والشعب الأوكرانى، كما قلل من أهمية وحدة حلف شمال الأطلسى وشركائه فى تقديم الدعم لأوكرانيا.

وأوضح الأمين العام لحلف الناتو، أن فلاديمير بوتين فشل في تحقيق أهدافه المتعلقة بإضعاف حلف الناتو، قائلا إن أحد أهداف بوتين الرئيسية في بداية هذه الحرب أنه يريد تقليل كثافة الناتو، حيث اقترح بالفعل التوقيع على اتفاقية لعدم توسيع الحلف، إلا أن ما يحصل عليه الآن هو المزيد من الناتو وعضوين جديدين به، بما فى ذلك فنلندا التى لديها حدود مع روسيا، ما يضاعف حدود الناتو مع روسيا.

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن ثمن العقوبات ضد روسيا والدعم الشامل المقدم لأوكرانيا مرتفع حقا، وأضاف الرئيس الفرنسى أنه رغم أن العقوبات ضد روسيا والدعم الشامل الذى نقدمه لأوكرانيا مرتفع جدا بالفعل، إلا أنه ثمن الحرب التى لم نكن نريدها.

وتابع إيمانويل ماكرون: يجب دفع هذا الثمن من قبل أوروبا لاستعادة السلام.

بدوره، قال الرئيس البولندى أندريه دودا، إن قادة حلف شمال الأطلسي اتخذوا خلال قمتهم الحالية عددا من القرارات الهامة ردا على التهديد من جانب روسيا ولتعزيز أمن الحلفاء، لافتا إلى أن القمة تمثل هزيمة لروسيا.

وأوضح الرئيس البولندى أنه تم اتخاذ القرارات بروح الوحدة والتضامن والتفاهم تجاه دول الجناح الشرقى، لافتا إلى أنه بناء على طلب الوفد البولندى، تعهد حلف الناتو بمساعدة الدول التى تدعم أوكرانيا.

فيما قال رئيس الوزراء الكندى جاستن ترودو، إن كندا سترسل مزيدا من القوات إلى لاتفيا كجزء من تعهدها بتحديث وتعزيز مجموعة القتال التابعة لحلف شمال الأطلسى التى تقودها هناك.

اعلان

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى