العالم هذا المساء

كتب وجدي نعمان

إضراب المراقبين يُلغى 60% من رحلات القطارات فى فرنسا

إضراب المراقبين يُلغى 60% من رحلات القطارات فى فرنسا

لا تزال حركة القطارات في فرنسا تشهد اضطرابا كبيرا، الأحد، بسبب إضراب للمراقبين أجبر الشركة الوطنية لسكك الحديد على إلغاء 60 بالمئة من رحلاتها.

وعلى غرار اليوم السابق، تم تسيير أربع رحلات فقط من أصل 10 على شبكة القطارات السريعة والشبكة بين المناطق، حسبما أكد متحدث باسم الشركة الوطنية لسكك الحديد لوكالة فرانس برس.

في محطة مطار شارل ديجول في باريس، كانت السكك المخصصة لحافلات القطار السريع خالية في بداية اليوم.

وأعلنت إدارة الشركة الوطنية الفرنسية لسكك الحديد “اس ان سي اف”، الجمعة أن “اجتماعات جديدة” ستعقد الأسبوع المقبل مع النقابات العمالية والمراقبين الذين يطالبون باعتراف أفضل.

وقدمت العديد من النقابات التي دعمت الحركة إخطارات بإضرابات خلال عطلة نهاية الأسبوع في عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة من أجل الضغط على الشركة الوطنية لسكك الحديد

وأمام مخاوف من أن تؤدي هذه الحركة إلى تعطيل احتفالات نهاية العام في فرنسا، دعا الوزير المفوض للنقل كليمان بون السبت إلى التحلي بـ”المسؤولية الجماعية“.

وأضاف: “لنعمل في الأيام القليلة المقبلة لتجنب هذا، وسأفعل كل ما بوسعي“.

وتتعلق هذه الحركة الاجتماعية بمطلب حول الأجور والتطوير الوظيفي لعمل نحو عشرة آلاف من مراقبي القطارات في الشركة الوطنية الذين تتركز مهمتهم على ضمان أمن الرحلات والمسافرين.

بالإضافة إلى قضايا الاجور، يشعر المراقبون “بسوء المعاملة” ويطالبون بمراعاة أفضل بالإضافة إلى تحسين ظروف عملهم، كما أوضح السبت ممثل اتحاد السكك الحديدية على أثير إذاعة “مونت كارلو“.

المفوضية الأوروبية تحذر من حرب تجارية جديدة أوروبا والولايات المتحدة

المفوضية الأوروبية تحذر من حرب تجارية جديدة أوروبا والولايات المتحدة

أعلنت المفوضية الأوروبية عن مخاوفها من خطر نشوب حرب تجارية جديدة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، على خلفية قانون خفض التضخم الأمريكي.

ورجحت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، نشوب حرب تجارية جديدة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على خلفية القانون الأمريكي لخفض التضخم.

وأضافت: “الحرب التجارية ليست في مصلحة الولايات المتحدة ولا أوروبا. لكن بروكسل مع ذلك مستعدة لاتخاذ تدابير إرتدادية لحماية الاقتصاد الأوروبي”. وأشارت فون دير لاين إلى أن الاتحاد الأوروبي سيرد على قانون التضخم “بطريقة مدروسة يعناية ومتوازنة”.

وبالحديث عن انعكاسات القانون قالت السياسية الأوروبية إن القانون الأمريكي الجديد يمكن أن يؤدي لإغلاق الأسواق وخلق مشاكل في سلاسل التوريد ذات الأهمية الحيوية والتي لم تتوقف عن العمل حتى خلال جائحة كوفيد -19.

بالإضافة لذلك، هذا القانون يمكن أن يعيق الاستثمارات من منابع المعادن النادرة في الولايات المتحدة، وبالتالي تعطيل الإمدادات، علما بأنها تعد ضرورية أيضا للدول الأوروبية لمواصلة تطوير قطاع الطاقة البديلة.

ودعت فون دير لاين الولايات المتحدة أن “تأخذ في الاعتبار مخاوف أوروبا.”

يذكر أن مخاوف أوروبا ترتبط بحزمة التخفيضات الضريبية الأمريكية التي تبلغ قيمتها 369 مليار دولار لدعم قطاع الأعمال الخضراء الأمريكي. من المقرر أن يدخل القانون الجديد، المعروف بقانون خفض التضخم، حيز التنفيذ في 1 يناير.

9 وزراء فى لبنان يرفضون دعوة ميقاتي لعقد جلسة لمجلس الوزراء غدا

9 وزراء فى لبنان يرفضون دعوة ميقاتي لعقد جلسة لمجلس الوزراء غدا

أعلن 9 وزراء بحكومة تصريف الأعمال اللبنانية رفضهم للمشاركة في جلسة مجلس الوزراء التي دعا لها رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي غدا، وذلك من منطلق دستوري وميثاقي، وعدم الموافقة على أي من قراراتها، داعين ميقاتي إلى التراجع عن الدعوة لعقد جلسة لمجلس الوزراء للممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية، مبررين ذلك بعدم الرغبة في زيادة الوضع في البلاد صعوبةً وتعقيداً فيما باستطاعة الجميع درء الأخطار بالاحتكام إلى الدستور وبالتفاهم والوحدة الوطنية.

جاء ذلك في بيان مشترك لوزراء الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب والعدل هنري خوري والدفاع موريس سليم والاقتصاد أمين سلام والشئون الاجتماعية هيكتور حجار والطاقة والمياه وليد فياض والسياحة وليد نصار والصناعة جوردج بوشكيان والمهجرين عصام شرف الدين.

وقال الوزراء في البيان: “فاجأنا دولة رئيس الحكومة المستقيلة بدعوتنا لعقد جلسة لمجلس الوزراء بجدول أعمال فضفاض ومتخبّط من 65 إلى 25 بنداً، فيما حكومتنا هي حكومة تصريف أعمال (بالمعنى الضيّق للكلمة) ولم تجتمع منذ اعتبارها مستقيلة منذ مايو الماضي”.

وأكد الوزراء في بيانهم أنهم معنيين بقضايا الناس ومعالجتها ولديهم وسائل دستورية وقانونية لتحقيق ذلك، معتبرين أن موضوع المرضى والمستشفيات وغيره من الأمور المهمّة يمكن حلّها من دون انعقاد مجلس وزراء كما تمّ سابقاً في مواضيع ملحّة ومهمّة.

وبرر الوزراء التسعة قرارهم بأن المادة 64 من الدستور واضحة لناحية عدم جواز الحكومة ممارسة صلاحيّاتها عندما تكون مستقيلة إلا بالمعنى الضيّق لتصريف الأعمال، وقد صدر مرسوم اعتبارها مستقيلة عن رئيس الجمهورية وبالتالي لا يجوز لها أن تجتمع، كما أن المادة 62 من الدستور واضحة لناحية أن مجلس الوزراء مجتمعاً يمارس صلاحيّات رئيس الجمهورية في حال شغور الموقع، وبالتالي لا يمكن ممارسة هذه الصلاحيّات من قبل رئيس الحكومة وحده أو بغياب وزراء.

وأكدوا أن الدستور لا يسمح لحكومة تصريف أعمال أن تستلم صلاحيّات رئيس الجمهورية وهي فاقدة للصلاحيّات الدستورية وللثقة البرلمانية إذ لم تحظ على ثقة المجلس النيابي الحالي. 

وأوضح الوزراء التسعة أنه تم الاتفاق والالتزام من قبل رئيس الحكومة ومكوناتها بأن لا تعقد أي جلسة لمجلس الوزراء إلاّ في حال توفّر أمرين لازمين، أولهما وقوع حدث طارئ وحدوث أمرٍ ضروري لا يمكن معالجته إلاّ من خلال مجلس للوزراء، وثانيهما موافقة كل مكوّنات الحكومة على ذلك؛ وهذا ما تم التأكيد عليه والتعبير عنه من قبل رئيس الحكومة والمعنيين في مجلس النواب في جلسته المنعقدة في 3 نوفمبر.

وشدد الوزراء على أنه ليس هناك أي أمر طارئ وضروري لا يمكن معالجته من دون مجلس الوزراء، كما انه لم يتم لا التشاور ولا الموافقة، لا على البنود ولا على أصل الجلسة من الأساس.

وأشار الوزراء أنه خلال فترة الشغور الرئاسي السابقة، مارست الحكومة الكاملة الصلاحيّات مسؤوليّاتها بطريقة صحيحة ومنسجمة مع الدستور، فكان يتم اطلاع الوزراء على جدول الأعمال ومشاورتهم وكانت تتم موافقتهم على القرارات وتوقيعهم على المراسيم كونهم يمارسون جميعهم صلاحيّات رئيس الجمهورية، فكيف هو الحال بحكومة تصريف أعمال، حيث لم يتم القيام بذلك.

وختم الوزراء البيان قائلين: “لا يمكننا اعتبار الفراغ الرئاسي ومراكمته بفراغ حكومي أمراً طبيعياً في البلاد، والتعامل معه بشكل عادي ميثاقيا ودستوريا وسياسياّ، بل يتوجّب التعامل معه بمسؤولية وطنية وبحكمة تجنباً لمزيد من الانهيارات الاقتصادية والتفسخات الوطنية، وحيث إن رئيس الحكومة والوزراء قادرون على إيجاد الحلول لأي أمر بالتعاون مع مجلس النواب بحسب صلاحيّاته، فإننا نرفض مخالفة الدستور، ولا نقبل أن نكون شركاء في ضرب الميثاق الوطني، ونناشد كافة الزملاء الوزراء الوقوف سوياً إلى جانب الدستور والوحدة الوطنية وعدم المشاركة في ما يؤدّي إلى المسّ بهما، وندعو رئيس الحكومة للعودة عن دعوته تلك، كي لا تزيد الوضع في البلاد صعوبةً وتعقيداً فيما باستطاعتنا جميعاً أن ندرأ الأخطار بالاحتكام إلى الدستور وبالتفاهم والوحدة الوطنية.”

جدير بالذكر أن جلسة مجلس الوزراء لا تنعقد إلا في حضور ثلثي أعضاء المجلس المكون من 24 وزيرًا.

إجلاء نحو ألفى شخص بعد ثوران بركان “سيميرو” بجزيرة “جاوا” الإندونيسية

أجلت السلطات الإندونيسية نحو 2000 فرد من سكان القرى على جزيرة “جاوا” بعد ثوران بركان جبل “سيميرو” هناك في وقت سابق، اليوم الأحد، ما أدى إلى تكون سحابة من الرماد البركاني وصل ارتفاعها إلى 15 كيلو مترا في السماء.

وذكرت قناة “تشانل نيوز آشيا” أنه لم ترد تقارير على الفور بوقوع أي ضحايا من جراء ثوران البركان، وأكدت وزارة النقل الإندونيسية أن حركة السفر الجوية لم تتأثر، إلا أنه تم إرسال إخطارات إلى مطارين إقليمين لتوخي الحذر. 

وكان جبل “سيميرو”، الذي يعد أطول جبل على جزيرة “جاوا” الإندونيسية، قد شهد ثورانا خلال العام الماضي ما تسبب آنذاك في مصرع أكثر من 50 شخصا ونزوح آلاف آخرين.

🌋

طائر مشاغب يرمى أصص النباتات من الشرفات على المارة بشوارع ملبورن

انتشر على مواقع السوشيال ميديا، فيديو مرح لطائر مشاغب  تسبب في فوضى من خلال إسقاط أصص نباتات من الشرفة على طريق مزدحم، “عمداً”، وحسب ما نشره موقع “ديلي ميل”، أصدر مجلس مدينة ملبورن تحذيرًا عامًا بعد تصوير الطائر وهو يلقي النباتات من شرفة الشقة ثم يسقطها على ممر المشاة.

ويُظهر مقطع الفيديو الطائر من عدة طوابق في مبنى سكني في فليندرز لين، وهو يسقط النباتات ببهجة بينما كان المارة يتفرجون في حيرة من أمرهم، وكان هناك رجل يركب دراجة بخارية متحركة من بين أولئك الذين كادوا تصيبهم المقذوفات النباتية.

واجتذب مقطع الفيديو الخاص بالحادثة أكثر من 1.5 مليون مشاهدة عبر الإنترنت منذ أن تمت مشاركته بواسطة صفحة علي وسائل التواصل الاجتماعي.

الطائرالطائر

المارة فى ملبورنالمارة فى ملبورن

ملبورنملبورن

“باركود تاتو”.. تطبيق يسمح لدفع النقود بـ”الوشم” فى تايوان

حظى شاب تايوانى باهتمام كبير على وسائل التواصل الاجتماعى بعد حصوله على وشم باركود لتطبيق الدفع بشكل دائم على ساعده، ويبدو أن صاحب التاتو كان يريد أن يخضع لتجربة جديدة فى عالم التاتو، فقرر رسم “باركود” بدلاً من الأشياء الفنية التى يرسمها الناس.

فى أحد الأيام، بينما كان يفكر هذا الرجل التايوانى فى مدى صعوبة الاضطرار إلى إخراج هاتفه الذكى باستمرار لدفع ثمن الأشياء، تساءل: لماذا لا يحصل على وشم وظيفى لحل هذه المشكلة؟ لذلك وضع فنان وشم الرمز الشريطى لتطبيق الدفع الخاص به على ساعده حتى لا يضطر إلى استخدام هاتفه بعد الآن، وفقا لموقع odditycentral.

الآن، يبدو هذا النوع من الوشم بسيطًا بما فيه الكفاية، ولكن كما أشار آخرون، إذا كان فنان الوشم يجعل أحد الأشرطة سميكًا جدًا أو رفيعًا جدًا، أو إذا كانت إحدى الفجوات بينهما أوسع قليلاً من تلك الموجودة فى الرمز الشريطى الفعلى، لن يعمل على النحو المنتظر منه.

ومع ذلك، فى هذه الحالة، قام فنان الوشم بعمل مدهش، حيث شارك OP عدة مقاطع فيديو لنفسه يستخدم وشم الساعد لدفع ثمن الأشياء فى المتاجر ومحطات الوقود دون أى عوائق، واعترف أن الناس فى بعض الأحيان يحدقون به، مصدومين من أن وشمه يعمل بالفعل، لكنه لم يواجه أى مشكلة فى الدفع به حتى الآن.

باركود تاتوباركود تاتو