العالم هذا المساء

كتب وجدي نعمان

شهد العالم هذا المساء، العديد من الأحداث المهمة، وهو ما أبرزته وكالات الأنباء، و تقريرا بأهم أحداث العالم التى تم رصدها خلال الساعات القليلة الماضية.

إسرائيل تشهد أسوأ كارثة للحياة البرية بسبب إنفلونزا الطيور

تسبب تفشي إنفلونزا الطيور في قتل أكثر من 5 آلاف من طيور الكركي المهاجرة في إسرائيل، ما دفع السلطات لحظر الدخول إلى المحميات الطبيعية والتحذير من نقص البيض جراء إعدام الدجاج.

وكتبت وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية تمار زاندبرغ في تغريدة: “إنها الكارثة الأسوأ على الإطلاق للحياة البرية في تاريخ البلاد”، مضيفة أنه تم إعدام مئات الآلاف من الدواجن.

وأظهرت صور حراسا يرتدون بزات واقية وهم بصدد جمع جيف طيور الكركي من محمية بحيرة الحولة الطبيعية والمستنقعات المحيطة بها.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه من الممكن أن يكون الأطفال الذين زاروا المحمية قد لمسوا أحد طيور الكركي المصابة، ومن ثم قد يساهم ذلك في نشر عدوى الإنفلونزا.

 

بينيت يتهم نتنياهو بتعريض الصحة العامة للخطر

بينيت يتهم نتنياهو بتعريض الصحة العامة للخطر

اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، بتعريض الصحة العامة للخطر، بعد تهديده بتعطيل أعمال الكنيست إذا لم يحضرها بينيت الذي يخضع للحجر الصحي.

وقال بينيت إن “نتنياهو يلعب بالوباء من أجل نقاط سياسية رخيصة”، معتبرا أن “نتنياهو فقد أي فكرة عن المسؤولية الوطنية”.

هذا وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن بينيت سيحضر إلى الكنيست على الرغم من خضوعه للحجر الصحي إثر إصابة ابنته بفيروس كورونا، مبينة أن بينيت سيحضر الجلسة من حجرة عزل خاصة.

ويهدف ظهوره في الكنيست إلى تهدئة أعضاء المعارضة، الذين هددوا بتعطيل جميع أعمال الكنيست ما لم يحضر للمناقشة بموجب القواعد التي تتطلب حضوره إذا وقع 40 من أعضاء الكنيست على عريضة تطالب بذلك.

وطالب حزب الليكود بأن يحضر بينيت جلسة الكنيست بعد فترة وجيزة من إعلان المتحدث باسمه أنه يشتبه إصابة ابنته بمتحور “أوميكرون” عقب تأكيد إصابتها بفيروس كورونا.

إلغاء 7 آلاف رحلة بسبب أوميكرون فى أمريكا

تم إلغاء أو تأجيل أكثر من 7300 رحلة جوية فى الولايات المتحدة يوم الأحد بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا حيث سعى العديد من الأشخاص للعودة إلى الوطن من وجهاتهم لقضاء عطلة عيد الميلاد، وفقًا لتقارير يو اس ايه توداي.

  

تم تأجيل ما يقرب من 5900 رحلة طيران حيث أدى متحور اوميكرون إلى زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا فى جميع أنحاء البلاد، كما تم إلغاء حوالى 1400 رحلة طيران تمامًا.

وتأتى أنباء التأخيرات الجماعية والإلغاءات بعد تأجيل أو إلغاء حوالى 4000 رحلة طيران فى عيد الميلاد يوم السبت حيث أشارت شركات الطيران إلى نقص حاد فى الموظفين بسبب إصابات كورونا أو دخول الموظفين للعزل الاجبارى الذى تفرضه عدد من الدول على الوافدين لاراضيها.

قالت شركة اميركان ايرلاينز فى عيد الميلاد أن عددًا من المكالمات المرضية المتعلقة بـ COVID دفعتهم إلى اتخاذ قرار صعب بإلغاء بعض الرحلات الجوية المقررة لهذا اليوم مسبقًا، على الرغم من أن عملها “يسير بسلاسة” وفقا لما قاله مسئول بالشركة.

وفى نفس السياق قال كبير خبراء الأمراض المعدية فى البلاد، أنتونى فاوتشى يوم الأحد إنه سيدعم تفويضات لقاحات السفر الجوى المحلية.

وقال فاوتشى ردا على سؤال حول التفويضات فى ظهور على شبكة ABC News: “أى شيء يمكن أن يؤدى إلى تلقيح المزيد من الناس سيكون موضع ترحيب”.

وبحسب التقرير، لدى الحكومة الكندية بالفعل تدابير مماثلة لمتطلبات اللقاح للرحلات الجوية المعمول بها مثل تلك التى اقترحها فاوتشى، فاذا كان الشخص يبلغ من العمر 12 عامًا أو أكبر، فيجب أن يتم تطعيمه بالكامل من أجل ركوب الرحلات الداخلية أو الدولية وكذلك ركوب القطارات.

العثور على رجل وطفلين قتلى بجروح ناجمة عن أعيرة نارية فى منزل بألمانيا

عثرت الشرطة الألمانية على جثث رجل وطفلين تتراوح أعمارهم بين 11 و13 عاما فى مبنى سكنى بالقرب من هامبورج.

  

وقالت الشرطة يوم الاثنين إنها تتعامل مع الوفيات على أنها حالة قتل مشتبه بها، وقد تم العثور على جروح ناجمة عن أعيرة نارية فى الجثث الثلاث.

كما عثرت الشرطة على امرأة أصيبت بجروح خطيرة من جراء أعيرة نارية، وقال المحققون أن تقييمهم الأولى أشار إلى أن الأشخاص الأربعة جميعهم من نفس العائلة.

تم استدعاء الشرطة إلى المنزل فى مدينة جليندى فى وقت متأخر من يوم الأحد. وجدوا الطفلين ميتين والرجل البالغ من العمر 44 عامًا ممددًا بلا حراك، وتوفى فى مكان الحادث بعد أن فشلت محاولات إنقاذه.

ونقلت المرأة البالغة من العمر 38 عاما إلى المستشفى بعد تلقيها الإسعافات الأولية، ولم يرد مكتب المدعى العام تحديد من أطلق الرصاص وما إذا كان الشاب البالغ من العمر 44 عامًا هو الأب البيولوجى للأطفال.

سقوط مروحية من طراز “مى-2” فى روسيا
 

أكدت هيئة الطوارئ الروسية، سقوط مروحية من طراز “مى-2” فى جمهورية “أودمورتيا” الواقعة بجبال الأورال الروسية وعلى متنها شخصين.

  

وقال مصدر بالهيئة لوكالة أنباء “سبوتنيك”، اليوم الاثنين، إن “رجال الإنقاذ تلقوا بلاغا بشأن سقوط طائرة مروحية من طراز مي-2 في منطقة ياكشور- بودينسك في أودمورتيا، وكان على متنها شخصان يمارسان أعمال فحص خط أنابيب النفط”.

وأوضح المصدر أن رجال الإنقاذ هرعوا إلى موقع تحطم المروحية، مشيرا إلى أن قائد المروحية لا يزال على اتصال بالطوارئ.

وفى أكتوبر الماضى، أعلنت إدارة وزارة الطوارئ الروسية مصرع 3 أشخاص جراء حادث سقوط مروحية، فى ضواحى العاصمة موسكو.

وقال المكتب الإعلامي لإدارة وزارة الطوارئ إن مروحية من طراز “Robinson R-44” سقطت في الساعة 20:18 قرب طريق سيارات سريع في منطقة بلدة ليتكارينو، موضحا أنه كان على متنها 3 أشخاص وقتلوا جميعا، يشار إلى أنه بعد سقوط المروحية لم يعقبها اندلاع حريق، ووصل 4 وحدات من المعدات و12 شخصا إلى الموقع، وأوضحت مصادر مطلعة أن القتلى رجلان وامرأة.

الطقس السيئ يضرب اليابان
 

قالت أكبر شركتى طيران فى اليابان إن أكثر من 100 رحلة طيران داخلية ألغيت أمس الأحد، بسبب كثافة الثلوج فى شمال وغرب البلاد.

  

وقال ياتاكا كيتاهارا مدير العمليات بشركة إيه.إن.إيه القابضة أن الشركة ألغت 77 رحلة طيران مما أثر فى برنامج 5100 راكب، وأضاف قوله إنه “مع استمرار اضطراب الأحوال الجوية فى شمال شرق اليابان قد يكون هناك المزيد من الإلغاءات”.

ووفقا لموقع “يورو نيوز” على مستوى العالم، ألغيت آلاف من رحلات الطيران فى عطلة عيد الميلاد بسبب الانتشار السريع للمتحور أوميكرون من فيروس كورونا.

وحذرت السلطات اليابانية من احتمال وقوع انهيارات جليدية جراء الهطول الكثيف للثلوج على المناطق المتاخمة لبحر اليابان.

الطقس السيئ فى اليابانالطقس السيئ فى اليابان

الطقس السئالطقس السيئ

وذكرت هيئة الأرصاد اليابانية، حسبما أرودت هيئة الإذاعة اليابانية (إن إتش كيه)، أن البلاد تتعرض لكتلة هواء شديدة البرودة وستجلب رياحا قويا وتؤدى لهطول كثيف للثلوج قد يعرقل حركة السير، مطالبة المواطنين.

كما ضرب زلزال بلغت قوته 5.8 درجات على مقياس ريختر، أمس الأحد، جزر ريوكيو فى أقصى جنوب غرب اليابان.

وأوضح المركز الأوروبى المتوسطى لرصد الزلازل، أن الزلزال كان على عمق عشرة كيلومترات، مشيرا إلى عدم وقوع أضرار أو ضحايا جراء الزلزال حتى الآن حسبما ذكرت صحيفة جابان توداى اليابانية.

وكانت الحكومة اليابانية قد أصدرت تقديرات جديدة للأضرار التى قد تنتج حال وقوع زلزال بقوة 9 درجات على مقياس ريختر قبالة ساحل المحيط الهادئ فى شمال شرق البلاد، وحذرت من مقتل ما يصل إلى 199 ألف شخص فى سبع محافظات، بما فى ذلك هوكايدو وأوموري.

وتوقع المجلس المركزى لإدارة الكوارث، أن تكون معظم الوفيات ناتجة عن موجات مد عاتية “تسونامي” بما قد يُدمر 220 ألف مبنى كحد أقصى فى حالة حدوث مثل هذا الزلزال على طول خندق اليابان، وقد تصل التداعيات الاقتصادية المحتملة للمنطقة وللبلد ككل إلى ما يقرب من 31.3 تريليون ين (275.4 مليار دولار).

ويمتد خندق اليابان قبالة هوكايدو إلى الشرق من شبه جزيرة بوسو بالقرب من طوكيو، بينما يقع خندق تشيشيما قبالة الجزيرة الشمالية الرئيسية فى البلاد إلى جزر تشيشيما، والمعروفة أيضًا باسم جزر الكوريل.

وتقوم الحكومة اليابانية بمراجعة إدارة الكوارث منذ زلزال 2011 وتسونامى الذى دمر شمال شرق اليابان.