العالم هذا المساء

كتب وجدي نعمان

شهد العالم هذا المساء العديد من الأحداث المهمة، وهو ما أبرزته وكالات الأنباء، و تقريرا بأهم أحداث العالم التى تم رصدها خلال الساعات الماضية.

 
منع رئيس النيجر، محمد بوزوم ، وزراءه، من الزواج بزوجة ثانية، ملوحا بالإقالة في حال اختار أحدهم التعدد.
 
 
وقال إن “تعدد الزوجات أمر سيئ.. أولئك الذين سيجادلوننا، يقولون إن ديننا هو الذي قال ذلك…”.
 
 
وطالب بوزوما وزراءه -في مقطع فيديو متداول ، نشره موقع العين، قوبل بتصفيق نسوي حار- بأن يكونوا “مثالا يُحتذى”، قائلا: “طالما أنك في حكومتي، فأنت ممنوع من اتخاذ زوجة إضافية. الوزير الذي يريد أن يتزوج بزوجة أخرى، ليس ممنوعا، لكن يجب أن يترك الحكومة”.
 
 
قرار بوزما، أثار ضجة في الرأي العام النيجيري، في وقت تسعى فيه الحكومة إلى طرق لتقليص النمو الديموجرافي، في البلد الأفريقي الذي يبلغ عدد سكانه أكثر من 24 مليون نسمة، وفق إحصائيات البنك الدولي.
 
 
وفي نفس الخطاب، أكد الرئيس أن بلاده “تواجه مشكلة ديموغرافية حقيقية تمثل عائقا كبيرا أمام تنمية البلاد”، متحدثا عن إحصائيات حول مخاطر النمو الديموجرافي الجامح.

رئيس النيجر محمد بوزوم

القوات الأوكرانية تقصف الجيش الروسى بمدافع تحمل “مع الحب من أمريكا”

قصفت القوات الأوكرانية أهدافا روسية بمدافع هاوتزر M777 الجديدة التي تبرعت بها الولايات المتحدة تحمل رسالة “مع الحب من أمريكا”، وفقا لصحيفة نيوزويك.

قال الجنرال فاليري فيدوروفيتش زالوجني القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية منذ يوليو 2021 ، في 13 مايو: “خلال محادثة هاتفية هذه الليلة مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الامريكية الجنرال مارك إيه ميلي ، سألني ماذا يعني النصر بالنسبة لنا وقلت له في الواقع ، هذه مسألة مهمة. بالنسبة لي ، النصر هو تدمير العدو الذي على أرضنا وتحرير جميع الأراضي التي استولوا عليها”.

وأضاف: “لقد أبلغت الجنرال ميلي بشأن البيئة العملياتية. لا يزال الأمر صعبًا ، لكن مزاجنا قتالي ونركز فقط على النصر كما أكدت على استمرار العدو في استخدام صواريخ كروز الاستراتيجية، حيث يطلق العدو بشكل يومي من 10 إلى 14 صاروخ كروز على منشآت البنية التحتية المدنية”

صورة للمدفع

صورة للمدفع

واكمل زالوجني : “في الآونة الأخيرة ، لجأت روسيا إلى تكتيكات الاستخدام المكثف لصواريخ كروز الأسرع من الصوت المضادة للسفن من نوع Kh-22 على هذه المنشآت. وهكذا ، في اليوم الماضي في مصفاة نفط كريمنشوك ، استخدم العدو 12 صاروخ كروز”، واشار ان احد اسباب تحول العدو الى هذا التكتيك هو رفضه استخدام سلاح الطيران الذي تكبد خسائر فادحة.

كما قال القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية: “تعد المحادثة الهاتفية مع الجنرال ميلي فرصة أخرى للتعبير عن الامتنان لشعب وحكومة الولايات المتحدة للمساعدة المقدمة ، فضلاً عن فرصة للتأكد من أننا نحتفظ بسجلات صارمة وسيطرة صارمة على استخدام المواد المقدمة. “

مدفع 2

المدفع

وأضاف الجنرال الأوكراني: “نحن على استعداد لمشاركة جميع المواد مع السفارة الأمريكية بمجرد عودتها إلى أوكرانيا”.

في تحديث لاحق في نفس اليوم ، شارك زالوجني صورًا للأسلحة الأمريكية وهي تعمل مع الرسالة: “تحيات خاصة وشكر من مدفعيتنا للشعب الأمريكي على مدفع هاوتزر M777 .. يعرف رفاقي سعر المدفعية. في البداية ، أرادوا إيصال أن هذا سلاح عالي الدقة وفعال للغاية”، وأضاف: “معًا للنصر!”

إستونيا: أسعار البنزين تسجل رقما قياسيا بسبب الحرب في أوكرانيا

أعلنت إستونيا اليوم الأربعاء أن أسعار البنزين سجلت رقما قياسيا جديدا بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا منذ فبراير الماضي.

وأوضحت صحيفة (إيه ار ار) الإستونية إن سعر بنزين 95 الأكثر شيوعًا وصل إلى مستوى قياسي جديد في محطات تعبئة الوقود اليوم ببلوغه 2.059 يورو للتر بينما بلغ سعر بنزين 98 ما يساوي 2.109 يورو، وأشارت إلى أن سعر الديزل انخفض مقارنة بالأسابيع القليلة الماضية عندما بلغ اليوم 1.829 يورو للتر.

وأضافت أن العمل العسكري الروسي في أوكرانيا يعد أحد العوامل التي أدت إلى ارتفاع أسعار الوقود، حيث بيع خام برنت مقابل 113.46 دولارًا للبرميل اليوم الأربعاء. 

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن فجر يوم 24 فبراير الماضي شن عملية عسكرية في أوكرانيا بسبب دونباس.

ترامب وبايدن 3 جولات ربحها الرئيس السابق فى معركة الشعبية

حصد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ثمار معركته السياسية الطويلة التي بدأها منذ خسارة الانتخابات الأمريكية 2020 ، أمام الرئيس الحالي جو بايدن، وذلك في الانتخابات التمهيدية لانتخابات التجديد النصفي للكونجرس ، حيث فاز 22 مرشحاً من أصل 25 يدعمهم ترامب تنافسوا في 5 ولايات.
 
 
المكاسب التي بدأ ترامب يجنيها تعد نتاج تعثر إدارة الرئيس الحالي جو بايدن في ملفات في الداخل والخارج ، ما خلق أزمات استطاع الرئيس السابق استغلالها بقوة لصالحه ، وشن هجوماً حاداً واستقطاب المزيد من المؤيدين لأفكاره وسياسات ، وهو ما انعكس واضحاً علي مؤشرات استطلاعات الرأي التي أكدت تراجع شعبية بايدن بشكل حاد، بخلاف الاستطلاع الصادم الذي أجرته جامعة هارفارد بداية الشهر الجاري ، والذي انتهي إلى أن أجريت الانتخابات الرئاسية في الوقت الحالي، فإن بايدن سيفوز بنسبة 47% مقابل 41% لصالح جو بايدن.
 
 
وشهدت إدارة بايدن التى بدأت مهامها رسمياً 20 يناير 2021 ثلاثة أزمات رئيسية ، كان لها دوراً بارزاً في تراجع شعبية الرئيس الأمريكى مقابل صعود اسهم الحزب الجمهورى والرئيس السابق دونالد ترامب، بمقدمتها الانسحاب الفوضوي من أفغانستان، والتداعيات السياسية والاقتصادية للحرب الأوكرانية، وأخيراً أزمة نقص ألبان الأطفال في الولايات المتحدة، والتى أسفرت حتى الآن عن وفاة رضيعين، وإيداع اثنين آخرين فى الرعاية الطبية لتلقى العلاج.
 
 
الفوضى الأفغانية .. أولي معارك ترامب للنيل من إدارة بايدن
وبرغم أن الرئيس السابق دونالد ترامب ، هو من وقع قرار الانسحاب من أفغانستان في الأشهر الأخيرة من ولايته ، إلا أن الانسحاب الفعلي الذي جاء في مستهل إدارة بايدن ، كان بمثابة “نقطة سوداء” لما صاحبه من فوضي وارتباك أمريكي واضح ، عرض القوات الأمريكية وأسرهم والبعثات الدبلوماسية الأجنبية لمخاطر عدة ، بخلاف السيطرة التامة لحركة طالبان علي البلاد في وقت قياسي.
 
ودافع بايدن بشدة عن قراره الانسحاب، قائلًا أن البقاء فى أفغانستان كان سيكلف المزيد من الأرواح الأمريكية ويجبر الولايات المتحدة على تكريس المزيد من القوات لمحاربة طالبان، مشيرا الى إن الجهد كان “نجاحا غير عادي”، وقال: “لن أمدد هذه الحرب إلى الأبد ، ولم أمدد خروجًا إلى الأبد”.
 
وتعرضت إدارة بايدن لانتقادات بسبب عملية الإخلاء الفوضوية ، والتي أبرزتها المشاهد المروعة في مطار كابول الدولي. بالإضافة الى هجوم شنه فرع من تنظيم داعش خارج بوابة المطار خلف 13 قتيلاً من أفراد الخدمة الأمريكية.
 
 
ورأت وكالة أسوشيتدبرس أن بايدن الذى لم يلتفت كثيرا لتحذيرات المستشارين العسكريين والدبلوماسيين، أخطأ فى الحكم على تماسك طالبان وقوة بقاء قوات الأمن الأفغانية التى شهدت تلاشى الدعم العسكرى الأمريكى لها ثم ألقى باللوم على الأفغان فى كل حدث من خطأ، والآن، يواجه ملايين الأفغان خطر المجاعة فى الشتاء الأول بعد سيطرة طالبان.
 
 
الفوضى الانسحاب استغلها ترامب سريعا ، ودعا غريمه جو بايدن للاستقالة في أغسطس 2021 ، قائلاً : “ما سمح بحدوثه في أفغانستان عار يستوجب استقالته” ، وتابع في بيان: “عار ما سمح بحدوثه في أفغانستان جنبا إلى جنب مع الارتفاع الهائل في الإصابات بكوفيد، وكارثة الحدود، وتدمير استقلال الطاقة، واقتصادنا المعطل.. ما فعله جو بايدن بأفغانستان أسطوري.. سيصبح أحد أعظم الهزائم في التاريخ الأمريكي”.
 
 
 
الاقتصاد والحرب الأوكرانية
ومن أفغانستان إلى الاقتصاد ، توالت أزمات بايدن التي استغلها ترامب جيداً ، حيث وجد الرئيس السابق مادة خصبة للنيل من خصمه مستغلاً المؤشرات السلبية للاقتصاد الأمريكي الذي فاقمت جراحه الحرب الأوكرانية وتداعياتها الصادمة علي المجتمع الدولي وبمقدمته الولايات المتحدة.
 
وفى إبريل اقترب معدل التضخم من أعلى مستوى له في نحو 40 عامًا، وواعترف بايدن بنفسه إن التضخم اصبح “خارج عن السيطرة” وقال إن ادارته تحاول مواجهته لأنه أكبر تحد تواجهه البلاد.
 
 
وتعرض الاقتصاد الأمريكي لضربات متتالية تسببت في وصول الازمة الى ما هي عليه الان بعد تفشي وباء كورونا والاغلاقات التي استمرت لفترات طويلة مما دفع الكونجرس لأطلاق عدد كبير من حزم المساعدات سواء للافراد او للشركات.
 
 
وفى إبريل الماضي ، وبعد قرابة شهرين من الحرب الأوكرانية ، حمل ترامب الرئيس الحالي والحزب الديمقراطي مسئولية التضخم ، قائلاً في كلمة أمام مؤيديه بولاية نورث كارولينا : “بايدن والديمقراطيون في الكونجرس أثاروا تضخما هائلا، هناك كارثة في سلسلة التوريد.. لقد أعلن الديمقراطيون الحرب على الطاقة الأمريكية، والآن تعاني الطبقة الوسطى من أسعار الغاز والغذاء المرتفعة”.
 
 
وتابع ترامب حينها : “بلدنا يهينه رئيس لا يعرف ما يجري. لا يعرف ماذا يفعل أو ماذا يقول”.
 
 
 
أزمة لبن الأطفال.. رصاصة ترامب الأخيرة
وبالتزامن مع انطلاق الانتخابات التمهيدية للتجديد النصفي للكونجرس ، استغل ترامب أزمة نقص لبن الأطفال في الولايات المتحدة ، وهي الملف الذي بدأ يزداد تعقيداً مع حالة نقص السلع وارتفاع الأسعار علي مستوي البلاد ومن بينها لبن الأطفال الذي تنتج 4 شركات محلية 90% منه .
 
 
وتفاقمت الأزمة بعد وفاة رضيعين إثر بكتريا ضارة في منتج إحدى الشركات الأربع ، ما دفع السلطات لسحب كافة منتجاتها من الأسواق ، ما خلق أزمة نقص حادة في لبن الأطفال ، أودع علي إثرها رضيعين آخرين المستشفى لتلقي العلاج من مضاعفات نقص التغذية.
 
 
وشن ترامب هجوماً حاداً علي الحزب الديمقراطي وبايدن ، قائلاً في بيان له قبل أقل من أسبوع :”يرسل الديمقراطيون 40 مليار ‏دولار أخرى إلى أوكرانيا ، ومع ذلك فإن الأسر والآباء أمريكا يكافحون حتى لإطعام أطفالهم”.‏
 
 
وأضاف ترامب الذي وصف أزمة حليب الأطفال بـ “وصمة عار وطنية”: “من غير المعقول أنه في ‏عام 2022 لن تتمكن العائلات الأمريكية من الحصول على لبن لأطفالهم”، وأضاف أن العائلات ‏التي يعاني أطفالها من حساسية خطيرة ويحتاجون إلى الـ “فورملا” الأطفال هم في حالة يرثى لها .‏
 
 
آل ترامب وحلم العودة
وسبق أن المح الرئيس السابق دونالد ترامب لاعتزامه الترشح مجدداً فى الانتخابات الرئاسية 2024 أمام جو بايدن، وذلك فى مناسبات عدة، من ضمنها ظهوره فى مقطع فيديو نصب نفسه خلاله وهو يلعب جولف الرئيس الـ45 ، وهي ولايته المنتهية والـ47 وهي الولاية التالية لولاية بايدن الحالية.
 
وتم تصوير ترامب وهو يلعب الجولف وهو يرتدى قبعة عليها شعار “أجعلوا أمريكا عظيمة مجددا”، وأثناء تسديد رميه، قال: الآن على الهدف.. الرئيس الخامس والأربعين والسابع والأربعين للولايات المتحدة.
 

أما السيدة الأولي السابقة، ميلانيا ترامب، فقالت في مقابلة مع شبكة فوكس هى الأولى منذ مغادرته البيت الأبيض إنها “تعتقد أنهم (هى وترامب) قد حققوا الكثير فى أربع سنوات من حكم إدارة ترامب، وردا على سؤال عما إذا كان من الممكن أن تعيش ميلانيا فى البيت الأبيض مجددا حال ترشح زوجها للانتخابات مرة أخرى، أجابت: لا شىء مستبعد.