العالم يستعدلخلع الكمامة بعد التقدم فى التطعيم ضد فيروس كورونا ومع انتهاء الموجة الثالثة

22

كتب وجدي نعمان

يستعد العالم لخلع الكمامة بعد التقدم فى التطعيم ضد فيروس كورونا ومع انتهاء الموجة الثالثة من الوباء، وذلك بعد قرار تخفيف الاجراءات المقررة حول قيود كورونا للعودة للحياة الطبيعية من جديد.
 
وقالت صحيفة “اوندا ثيرو” الإسبانية إن الحياة الطبيعية التى كانت معروفة من قبل فيروس كورونا تعود بشكل تدريجى، حتى أن الكمامة التى كانت تعتبر إلزامية للحد من عدوى كورونا يتم خلعها الآن، ولم تكون إلزامية فى الهواء الطلق مع إلغاء جميع العقوبات التى فرضت لمن لا يستخدمها.
 
وفى إسبانيا، قال رئيس حكومة إسبانيا، بيدرو سانتشيز إنه بداية من 26 يونيو سيتم ترك إلزامية الكمامة فى الخارج،وأعلن سانتشيز أنه سيتم سحب الالتزام بارتداء الكمامة فى الهواء الطلق فى إسبانيا، وقال “كل مرة نقترب من الحياة الطبيعية بشكل اضح”.
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه سيتم مناقشة هذا القرار فى مجلس الوزراء الاستثنائى الذى ينعقد الاسبوع المقبل للموافقة على الاجراء”.
 
وقال فيرناندو سيمون، مدير مركز تنسيق الإنذارات الصحية وحالات الطوارئ (CCAES)، فى وقت سابق إنه سيكون هناك إمكانية إنهاء الاستخدام الإلزامى للكمامات قريبا، وأوضح : “إذا استمر التطور على هذا النحو، إذا كان الناس على دراية وأنه لا يزال يتعين الحفاظ على إجراءات السيطرة واحترام الإجراءات السكانية، فقد يكون من الممكن فى نهاية يونيو أو يوليو عدم الحاجة إلى الكمامات فى الأماكن المفتوحة”.
 
والسبب الرئيسى لذلك هو معدل التطعيم الملحوظ. خلال شهر يونيو الجارى، فمن المتوقع وصول أكثر من 17 مليون لقاح إلى إسبانيا، حاليا، أكثر من 18 مليون شخص (38٪) تلقوا جرعة واحدة على الأقل، بينما حصل 9.2 على النظام العلاجى الكامل.
 
وأكد المسؤول الطبى، الذى دافع عن ضرورة اعتماد نهج وطنى لتخفيف القيود بدلاً من اتباع نهج إقليمى، إنه قد يكون من الممكن تخفيف استخدام الكمامات فى الداخل، بين المجموعات التى تلقت تلقيحا، بشكل كبير قبل نهاية يوليو، وفقا لصحيفة “لابانجورديا” الإسبانية.
 
وبالتالى فإننا نقول وداعًا لشيء رافقنا فى يومنا هذا لأكثر من عام، والذى أصبح، جنبًا إلى جنب مع المسافة الاجتماعية، الطريقة الأكثر فعالية لتجنب العدوى.
 
لكن إسبانيا ليست الدولة الوحيدة التى اتخذت هذه الخطوة، فهناك أيضا فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة.
 
فرنسا
فى فرنسا لمدة ثلاثة أيام، لم يعد القناع إلزاميًا فى الهواء الطلق. أدت البيانات الجيدة عن الوباء والتقدم فى التطعيم إلى قيام الحكومة الفرنسية بتقديم التقويم، على الرغم من أنه سيظل ضروريًا فى الهواء الطلق فى الأماكن المزدحمة مثل الأسواق أو الملاعب؛ وكذلك فى اجتماعات جماعية فى الشارع. بالإضافة إلى ذلك، سيكون إلزاميًا فى الأماكن المغلقة والمكاتب ووسائل النقل حتى إشعار آخر.
 
إيطاليا
فى إيطاليا، قد لا تكون الأقنعة إلزامية فى الهواء الطلق من بداية شهر يوليو. هذا هو التاريخ الذى تدرسه حكومة ماريو دراجى بعد أن أعلنت دول أوروبية أخرى هذا الإجراء بالفعل.
 
ستقوم السلطة التنفيذية فى روما برفع هذا القيد قبل سقوط العدوى والتقدم الجيد للتطعيم.
 
المملكة المتحدة
فى المملكة المتحدة، يعد القناع إلزاميًا داخل المؤسسات ووسائل النقل العام، ولكن منذ أن بدأ الوباء، لم يكن استخدامه إلزاميًا فى الشارع، بالطبع، تستمر القيود الاجتماعية فى البلاد على الرغم من حملة التطعيم الناجحة حيث حصل 76٪ من السكان البالغين على الجرعة الأولى، و55٪ لديهم الجدول الزمنى الكامل.
 
النمسا
قال المستشار النمساوى سباستيان كورتس، إنه سيتم إنهاء الالتزام بارتداء الكمامات فى البلاد اعتبارا من 22 يوليو المقبل، وأكد كورتس – فى تصريحات، اليوم الأحد، أن الحكومة سوف تواصل إقرار المزيد من التسهيلات مع انخفاض الإصابات الجديدة بوباء كورونا المستجد وعودة الحياة إلى طبيعتها فى البلاد.
 
وأشار المستشار النمساوى، إلى أن النظام الحالى فى محاصرة العدوى أثبت نجاحه خاصة التشديد على ضرورة إثبات تلقى اللقاح أو التعافى أو إجراء اختبار حديث، لافتا إلى أن 4 ملايين شخص فى البلاد أصبحوا محصنين من الوباء بشكل جيد.
 
وأضاف كورتس، أن النمسا من أكثر دول العالم فى عدد اختبارات كورونا اليومية التى تجرى بكثافة وسهولة فى كل المناطق، لافتا إلى أنه سوف يتم إلغاء حظر التجول نهائيا اعتبارا من الأول من يوليو المقبل .
 
وذكر المستشار النمساوى، أن المناسبات والتجمعات الضخمة ستكون متاحة مرة أخرى وبدون كمامات فى الشهر المقبل.
 
إسرائيل
فى إسرائيل، منذ 15 يونيو، ليس إلزاميًا استخدام الكمامة فى الأماكن المغلقة باستثناء المستشفيات والمراكز الطبية، ألغيت الطبيعة الواجبة لاستخدامها على الطرق العامة منذ أكثر من شهر.
 
هذا نتيجة للتحسن الملحوظ للغاية فى حالة الوباء فى البلاد مع انخفاض مستمر فى الإصابات اليومية لكورونا.
 
كما تسمح بولندا بالسير فى الشوارع دون الالتزام بارتداء الكمامات وأيضا فى الأماكن المفتوحة، كما تستعد بولندا السماح بتناول الطعام فى الهواء الطلق مرة أخرى بعد أكثر من 6 أشهر من الحظر. واحتفل الناس فى العديد من المدن الكبيرة طوال الليلة قبل الماضية بإعادة فتح المساحات الخارجية للمقاهى والمطاعم.
 
وسمحت السلطات فى بلجيكا بإعادة فتح الساحات الخارجية للمقاهى والمطاعم مرة أخرى منذ مطلع الأسبوع الماضى، كما أنه من المتوقع تنفيذ مزيد من التخفيف فى الصيف المقبل ومنها خلع الكمامة.
 
ومع ذلك، استبعد أحد كبار مسؤولى الصحة فى أوروبا وعلى رأسهم الخبير، ألبا فيرجيس، إعطاء موعد محدد لخلع الكمامة، وحذر فيرجيس بشأن موعد محدد لتطبيق الإجراء، حتى وإن كان تقريبا، لرفع الاستخدام الإلزامى للكمامة، على الأقل فى الأماكن المفتوحة وفى الهواء الطلق. إعطاء موعد صعب. واسمحوا لى أن أكون حذرا”.
 

كما حذر الأمين العام لوزارة الصحة فى إسبانيا، مارك رامينتول من التخلى عن “التخلى عن الإجراءات الوقائية” وهى استخدام الكمامة وتهوية الأماكن المغلقة، وكذلك الحفاظ على مسافات الأمان، حيث أنها من التفاصيل التى تؤثر على الجوانب الصحية.