العفو الدولية: المهاجرون إلى جنوب إفريقيا يواجهون تهديدات

كتب .وجدى نعمان

 

قالت منظمة العفو الدولية إن المهاجرين في جنوب إفريقيا يعيشون في خوف من الهجمات، وذلك بعد أيام من مقتل رجل من زيمبابوي حرقا، وسط تجدد أعمال العنف ضد الأجانب داخل بعض الأحياء.

واتهمت المنظمة سلطات جنوب إفريقيا بـ”التقاعس والافتقار إلى الإرادة السياسية” لوقف موجة العنف ضد المهاجرين التي شهدتها الأسابيع الأخيرة، مبينة أن “أعمال العنف مدفوعة بجماعات أهلية تلقي باللوم على الأجانب من الدول الأفريقية الفقيرة في البطالة المتفشية في جنوب إفريقيا”.

وقالت إن أكثر المستهدفين بهذه الهجمات هم الزيمبابويون، الذين يشكلون أكبر عدد من المهاجرين في جنوب إفريقيا.

وبلغ معدل البطالة في جنوب إفريقيا 35٪، وفقا للأرقام الصادرة هذا الشهر من قبل StatsSA، وبلغت نسبة البطالة بين الشباب أكثر من 60٪.

ونظمت مجموعة تطلق على نفسها اسم “عملية دودولا” مظاهرات مناهضة للأجانب في عدة مدن بجنوب إفريقيا في الأسابيع الأخيرة.