العلم والتكنولوجيا

بقلم/دكتور محسن قاسم

إن حضارة المجتمع الإنسانى المعاصر تستند فى كثير من جوانبها على التقدم العلمى والتكنولوجى ، ومن ثم أصبحت التطورات العلمية والتكنولوجية من أهم مؤشرات التمايز بين المجتمعات ، مما أدى إلى فرض كثير من تقنيات النظام العلمى والتكنولوجى على حياتنا لضمان ارتقاء الحياة الإنسانية ، وأصبحنا فى حاجة ماسة إلى ضبط وجهة هذا التطور نحو قيم وغايات محددة.

ومما يدعو إلى ضرورة فهم المواطنين للعلوم والتقنية هو أن التنمية الاقتصادية تعتمد على العلم وعلى اعداد القوى العاملة العلمية المدربة فنيا وتقنيا ، فالدولة التى لاتملك تلك العمالة المدربة لا تجد لها مكانا بين الأمم التى تملك نواصى العالم والتقنية، ومن المعلوم أن المعرفة العلمية تسهم فى زيادة الإنتاج