أخبارالسياسة والمقالات

العمره والريال كتبت/هاله عرفه

أن الحلم لكل إنسان عمل عمره أو يحج ولكن أصبح الصبح الحلم سهل صعب سهل في الحصول علي تاشيره وتخليص كل الإجراءات وصعب لان الريال أصبح الحصول عليه عذاب بمعني الكلمة و اذلال للتحطيم الحلم حيث أن البنك أصبح لا يعطي إلا من لديه حساب ولا ياخذ ما يكفي احتياجه للسفر والأمر الاصعب هو عدم إعطاء من ليس عنده حساب بنكي وعليه أن يذهب للسوق السوداء للحصول على الريال حتي يحقق حلمه في عمره أو حج لان هناك من يتاجر بحلم البسطاء و الذين يضعون الجنيه علي الجنيه لتحقيق فرض من فروض الاسلام ولا نعلم لصالح من في عدم صرف ريال او عمله يتم تغيرها لحياه كريمه في ارض رسول الله صل الله عليه وسلم.

ولهذا نتمني من سياده الرئيس و رئيس الوزراء ورئيس البنك المركزي في إعطاء حق في الحصول على الريال من البنوك ومنع السوق الموازي للدوله في الاتجار بالعملات ومحاسبه كل مواطن مصري يحضر من الخارج أو أي مواطن يأتي من دولته الي مصر بأن يكون التعامل مع البنوك ومكاتب الصرافة المرخصة ويقدم ما يفيد بتغير العمله حفاظ علي الأمن القومي وكي تقدر المواطن البسيط من إتمام فرضه الله وان يقدر أن يحي حياه كريمه علي ارض رسول الله صل الله عليه وسلم.

ولا ننسي أن كثير من الدول العربية أصدرت قرار بعدم التعامل بالجنيه المصري علي أرضها ولهذا نتمني من الدوله التصريح بصرف ريالات حسب احتاج المعتمر سواء حر أو مع شركه حسب إقامته هناك .

زر الذهاب إلى الأعلى