العنصر المفقود

24
م.عزام حدبا
حينما كنت صغيرا.. كنت طفلا فقيرا.. وكنت أشتهي أن اذوق طعم شوكولا “الفيل الذهبي” ولو مرة إسوة بأقراني.. وابتسم القدر بوجهي حينما زرت ذات مرة مع والدتي صديقة لها استقبلتني بحفاوة ومن ثم قدمت لي قطعة منه وكان هذا ألذ مذاق في حياتي.. كبرت بعد ذلك وأنعم الله علي بتجارة ناجحة ورزقني الكثير من المال فتذكرت الشوكولا التي حرمت منها وأنا طفل لكني لم أجد منها في السوق.. جربت غيرها ولكن لم أجد نفس المذاق.. لم يكن أمامي والحال هكذا إلا أن أصنع هذه الشوكولا من جديد.. وهذا ما فعلته.. اشتريت رخصة هذه الشوكولا من وارث المخترع الأصلي لها وأخذت منه الوصفة السرية مكتوبة على ورقة ممزقة.. وانشأت مصنعا صغيرا لانتاج هذه الشوكولا تحت إسم “الفيل الذهبي” ونال المنتج الجديد على نجاح باهر وحاز على اعجاب الكل.. إلا أنا.. فقد كنت استشعر دائما ان مذاق الشوكولا التي تناولتها عند صديقة أمي كان مختلفا.. لعل الوصفة كان ينقصها عنصر مفقود ما.. في الجزء الممزق من الورقة. Mascha Kaléko