أخبارالسياسة والمقالات

العيون إذا هوت تكلمت

بقلم مستشار محمود السنكري

العيون إذا هوت تكلمت،

عبارة تحمل فيها الكثير من الحكمة،

ففي بريقها وجمالها المتلألئ،

ينطق الصمت بكلمات الحب والوفاء.

تروي العيون قصصًا لا تنطق بها الألسن،
تحكي عن الألم والفرح والتيه،
تكشف عن مشاعر الحب والشوق،
وتخبئ داخل طياتها أسرار الروح.
فهي عبارة عن بحار لا تهدأ،
تتلاطم فيها أمواج العواطف والأحلام،
تلتقي فيها سفن الأمل واليأس،
وتتعانق فيها جزر الفرح والحزن.
إذا هوت العيون، تصبح لغة العشق عاشقة،
تعبيرًا غير محكوم بقيود الكلام،
تنثر بريقها في العالمين وتجذب القلوب،
تكون فيها العاشقون معلنون والساكنون واضحون.
فلا حاجة للكلمات الكثيرة والعبارات الجارحة،
بل تكفي العيون لنقل الكثير من الخيالات،
فإن كنت تود أن تروي قصة حبك المبهجة،
اجعل عيونك تتكلم بنظرات جميلة ودافئة.
ولكن تذكر، لا تنس أن تستمع للعيون الأخرى،
ففيها يكمن الكثير من الحقائق والمعاني،
تعلم وفهم لغة العيون هو فن عظيم،
لا تدعه يمر دون أن تكتسب منه الحكمة.
فللعيون إذا هوت تكلمت،
حروفها غير مكتوبة على الورق،
ولكنها تترجم بأمانة في قلوبنا،
وتحمل فيها أعمق المشاعر وأروع الأحلام.
قد تكون صورة ‏شخص واحد‏

زر الذهاب إلى الأعلى