الفرحة فجأة خواطر

 

كتب /,فاطمة عبد الواسع

وأما جات الفرحة فجأة.
جات الهموم عليها رادة.
هي عاشت فيا فترة .
وانا هفضل فيها ساكنة.
والفرحة إتخانقت معاها وقالت.
سيبيها تعيشني من غير مرارتك مرة …..
ده انا ضيفة شوية وماشية.
ردت الهموم ساخرة .
اه ده انا هفضل جنبها عايشة .
وتفضل معايا أنا عايشة .

وردي الباب وراكي وانتي خارجة.
ولو دقيتي بابها مرة .
هتلاقيني أنا ليكي فاتحة.
ومش هسيبك ليها ساندة.