الفساد وأصحاب المصالح

كتبت/ هاله عرفه

عندما نسمع عن قضايا فساد كبيره وبها عدد من الشخصيات الكبيره وضدهم ادله بعد فتره يتم اخرجهم وكان ماحدث شو اعلامي ليس اكثر وهذا كان يحدث سابقا.

والان عندنا قضيه كبري تهريب آثار وبها زويا أخرى كثيره وفساد من سنوات واهدار للمال العام وتهريب وثراء فاحش فهل سوف يتم المحاسبه والحكم العادل عليهم والقبض ومحاسبه كل المورطين ومعقابه الجميع ام انه بعد كل هذه الأخبار والاعلان عن بعض الأسماء الرنانه هل سيكون هناك عقاب ام انها سوف يخرج علينا من يقول تم الإفراج على فلان وفلان وحيث ان الادله غير كافيه او ان تم توريط فلان ظلم ام انها تم غلقها لعدم التأكد من تورطهم فيها.

هل سنجد في عصر الرئيس عبد الفتاح السيسى تغير في القضاء وان المحسوبيه سوف تنتهي والكل سوف يعاقب ويرجع حق الوطن وحق المواطن البسيط الذي كان ضحيه لهؤلاء الذين سوقَوا ثروات الوطن واضرو بالاقتصاد على مر السنوات الماضية.

ان القضيه التي تنظر الان أمام القضاء قضيه وطن كامل قضيه امن وطني وليس قضيه سرقه ونهم لثروات الوطن.

وأننا في انتظار القضاء العادل في عصر سياده الرئيس في تحقيقه وارجاع حق مصر والشعب من هؤلاء الذين كانوا سبب في ضرب الاقتصاد وضياع المليارات على الوطن والشعب