القيادي التكفيري محمد سعد المكنى بـ أبي حمزة القاضي يسلم نفسه للشرطة المصرية

كتب وجدي نعمان

أعلن اتحاد قبائل سيناء في مصر أن “القيادي التكفيري” محمد سعد المكنى بـ”أبي حمزة

القاضي” سلم نفسه بعد أن استدرجته الأجهزة الأمنية.

وقال الاتحاد في صفحته على “فيسبوك” إن “القيادي التكفيري كان يشغل منصب أمير

الدعوة ورئيس المحكمة الشرعية للعناصر المتطرفة، وإمام خطباء العناصر التكفيرية

الإرهابية”.

وأفاد موقع “القاهرة 24” بأن القاضي هو المفتي الرئيسي لتنظيم “داعش” في القضايا المصيرية والعمليات التي يريد التنظيم القيام بها، “كالهجوم على مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد بشمال سيناء، والإفتاء بقتل واستهداف السائقين بمصنع الإسمنت والكثير من الجرائم التي ارتكبها الإرهابيون كانت بفتواه شخصيا”.

وأشارت وسائل إعلام مصرية إلى أن القاضي سافر سابقا إلى سوريا والتحق بتنظيم “داعش” ومكث هناك عاما، وتم تكليفه من التنظيم بالعودة إلى سيناء.