الكذب

كتب محمد الدليمي

الكثير من الناس يكذبون والكثير الأخر يستمعون للكذب ، يفتكر الأول إنه يكذب ليسلي الأخر ، أو لينفع الأخر لسد ضريعة ما ، أو

يكذب من أجل حاجة في نفسه؛ وهو لا يعلم إنه يعطل فطرة الإنسان فهو خلق صادق لا خطيئة فيه ، فيصبح المتلقي بعد استمراره

على سماع الكذب كذابا لا يصدق الصدق ويستهزأ به ؛ أما الكذاب فيصبح إنسانا أشر ، لا يفهم معنى الحياة إلا بالشر ويحسب

نفسه يحسن صنعا.

قد يوهم الواهمون من كثرة العيش في الخيال المصطنع إن هذا الكلام لا يمد للحقيقة في شيء ، إلا إن جميع ما أكتبه مستمد من العيادة التطبيقية للحياة .