الكرملين،التدخل (الخارجي في بيلاروس) متكرر

32

كتب وجدي نعمان

أعرب الكرملين عن قلقه بشأن التدخل الغربي في شؤون بيلاروس المجاورة، ونفى أن يكون قد أقام أي اتصالات مع قوى المعارضة هناك، وأوضح مسألة نقل المعارض أليكسي نافالني للعلاج في ألمانيا.

وقال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي، اليوم للصحفيين:” في الواقع ما زلنا قلقين بشأن بعض مظاهر التدخل في شؤون بيلاروس، هذا غير مقبول، نحث الجميع على منح مواطني هذا البلد الفرصة لحل مشاكلهم …نطلب هذا من القوى التي تحاول ممارسة تأثير  مباشر وغير مباشر على بيلاروس، وسأمتنع عن مزيد من التفاصيل”.

وأضاف:”التدخل (الخارجي في بيلاروس) متكرر، ويمكن تتبعه بعناية شديدة على مدى عقد من الزمان”.

وعما إذا كان ظهور رئيس بيلاروس، ألكسندر لوكاشينكو، حاملا بندقية رشاشة يشكل مؤشرا على أنه سيكون هناك عنف جديد؟ أجاب بيسكوف:”بينما نقول انه لم تكن هناك استفزازات من جانب المتظاهرين، فإن ضبط الوضع حق أيضا، والحمد لله لم تحدث أعمال شغب حتى الآن تجبر ضباط إنفاذ القانون( في بيلاروس) على اتخاذ إجراءات صارمة، ونأمل أن يتم تجنب ذلك في المستقبل”.

وحول علاقة الكرملين بمركز التنسيق المعارض في بيلاروس؟ رد المسؤول الروسي قائلا:”ليست لدينا قنوات اتصال معه، ولا نجري مفاوضات معه، نحن لا نعرف على وجه اليقين منصة ومطالب المعارضة، نحن لا نتدخل في الشؤون داخلية، ولن نتدخل، رأينا بعض الوثائق حيث تم التركيز بشكل أكبر على جانب التفاعل في روسيا، نحن لا نعارض ذلك، لكننا لا نتدخل بأي شكل من الأشكال … نحن معجبون أكثر بالخط الذي يدعم علاقات الحلفاء وتنميتها”.

وعن احتمال اتصال الكرملين مع المعارضة؟ أوضح بيسكوف:”هم ناشطون للغاية في تواصلهم مع وسائل الإعلام، حتى الآن لم تكن هناك إشارات واضحة حول روسيا، لكن أي اتصالات ستجري ستمثل جزءا من التدخل في الشؤون الداخلية لبيلاروس، نحن ننتقد هذا ولن نفعل ذلك بأنفسنا”.
وبشأن مخاوف الكرملين من أن تتصرف المعارضة البيلاروسية  بطريقة معادية لروسيا؟ قال بيسكوف:”لا يمكننا التأثير على نظرة المعارضين بأي شكل من الأشكال. الغالبية العظمى من البيلاروس مؤيدون لتحالفنا، ونحن نقدر هذا ونشاركه ونرحب به”.

وتابع:”لقد رأينا بعض النصوص، وهي متوفرة في وسائل الإعلام، وهذه النصوص تم الإعلان فيها عن نوايا المعارضة مواصلة علاقات التحالف مع روسيا … نحن نتحدث عن هيكل غير رسمي، وموقفه بشأن بعض القضايا مرن، ويتغير، ويصعب علينا الحكم عليه”.

وعن موقف روسيا وبوتين من حالات استخدام العنف المعروفة في بيلاروس؟ أعرب بيسكوف عن ثقته بأن “هذا شأن داخلي، وأن هذه أمور تخص بيلاروس وقيادتها، ولا يمكننا التدخل فيها”.
وعما إذا كان ملائما لروسيا ظهور الرئيس البيلاروسي لوكاشينكو بنفسه مع ابنه وهما يحملان رشاشات؟ قال بيسكوف:”لن أجيب على سؤالك”.

وعن التقارير الصحفية التي تحدثت عن مراقبة المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي يرقد حاليا فاقدا الوعي في مستشفى بألمانيا؟ قال بيسكوف:”لا أعرف مدى وثوقية هذه البيانات التي تستند على مصادر غير معروفة، في هذه الحالة يمكنني إعادة تحويل سؤالك فقط إلى المخابرات، التي لا ينبغي عليها تنسيق مثل هذه العمليات مع الإدارة الرئاسية، فهذا من اختصاص الخدمات الخاصة، ولكن يجب التحقق من وثوقية هذه الأخبار”.

وحول ما إذا كان بوتين قد شارك في الموافقة على اتخاذ قرار نقل نافالني للعلاج في ألمانيا؟ وهل جرت مفاوضات دولية حول ذلك؟ أوضح بيسكوف:” لا، هذا قرار طبي متعلق بحالة المريض … لا يوجد سبب للمفاوضات بشأن ذلك، قامت سلطاتنا بكل شيء بسرعة وكفاءة، وتم إصدار جميع تصاريح المغادرة بسرعة بعد أن سمح الأطباء بنقله” إلى ألمانيا.