الكلمة الطيبة بقلم عاطف سيد المحامى بالنقض

29

الكلمة الطيبة … هي ما أريدها أنا وأنت من الناس … وهي ما يريدها منا كل شخص يستحق الشكر 

قال تعالى : ” وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ” … 

والكلمة الطيبة من القول الحسن الذي يؤلف القلوب ، ويكسب النفوس ، ويزيل الضغائن والشحناء .

قيل في حسن الخلق : أنه شيء هيّن … 

( ابتسامة وكلام ليّن ) … فقط .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا يشكر الله من لا يشكر الناس ) رواه أحمد وأبو داود والترمذي .

قاعدة : ( شكراً ) .

شكرا : كلمة واحدة يسيرة … لها تأثير كبير … لايمكن وصفه .

تحسن إليك زوجتك في أمر معتاد أو غير معتاد … فتقول لها : شكرا .

يقدم لك ابنك شيئا طلبته.. فتقول له : شكرا .

تحضر لك أختك الصغيرة كوبا من الماء … فتقول لها : شكرا .

ينجز لك الموظف أمرا … فتقول له : شكرا .

يحسن مرؤوسك في عمله … فتقول له : شكرا .

يصيب تلميذك في إجابته … فتثني عليه ، وتقول له : شكرا .

يُقدمك أحدهم على نفسه … فتبتسم ، وتقول له : شكرا .

تحاسب البائع على ما شتريته منه … فإذا ما أردت الانصراف تقول له : شكرا .

يقدم لك العامل فنجالا من القهوة … فتقول له : شكرا .

يخدمك موظف شركة ما ؛ تتعامل معها … فتقول له : شكرا .

يغسل العامل سيارتك … فتعطيه أجرته ، وتقول له : شكرا .

ونحو ذلك … من الأحوال اليومية المتكررة … والتي يحتاج فيها المقابِل … إلى أن تقول له : 

( شكرا ) .

أيضا :

ورد عن أحد الصحابه رضي الله عنه : ( من صنع إليه معروف فقال لفاعله : جزاك الله خيرا فقد أبلغ في الثناء ).

فمن قال : جزاك الله خيرا … فجزاه الله خيرا .

ومن قال : شكرا … فشكر الله له .