الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بالذكرى الـ9 لتجليس البابا تواضروس

كتب وجدي نعمان

سعة أعوام مرت على ذكرى تجليس قداسة البابا تواضروس الثانى على كرسى البطريرك الـ 118 فى تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حيث أمتزج عصره بالبساطة والود والحب حاول خلالها تذليل كل العقبات أمام رعيته والتقرب من كل المختلفين معه وزيارتهم وودهم بالإضافة إلى استحداث أساليب التواصل طوال الوقت مع الشباب ومع الأسرة والمجتمع بسبب أزمة فيروس كورونا الأخيرة.

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم الخميس، بذكرى تجليس قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية التاسع ليكون البطريرك 118 للكرازة المرقسية، بعد الراحل قداسة البابا شنودة الثالث البطريرك 117 فى تاريخ الكنيسة، حيث وقع الاختيار عليه بعد قيام الطفل “بيشوى جرجس سعد” (6 سنوات) طفل القرعة الهيكلية بسحب الإسم من بين الثلاثة أسماء وهو مُعْصَب العينين، وكان يبلغ حينها من العمر 60 عاماً.

إعلان الاختيار إعلان الاختيار

فيلم البابا شنودة

وكان البابا تواضروس قال إن جزء كبيرًا من حب الرهبانية كان يرجع إلى البابا شنودة، فقد كان محباً للرهبنة التى شهدت فى عصره نمو وازدهاراً كبيراً.

وأكد قداسته خلال لقاءه مع قناة أكسترا نيوز أنه يرحب بإنتاج عمل سينمائى عن البابا شنودة، لأن صورته ما زالت حاضرة فى الأذهان، ومهما كانت قدرة ومهارة الممثل أو المخرج فلن تكون مثل وجوده الحاضر، لذلك ليس وقت هذا العمل الآن.

شخصيات مؤثرة

وذكر بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، خلال حوار خاص مع الإعلامى أحمد الطاهرى، المُذاع على قناة “إكسترا نيوز”، إن هناك الكثير من الشخصيات التى أثرت فى حياته، ولكن أكثر من أثر فيه مدرسته “أبلة أنجيل” التى توفيت منذ عامين، قائلا: “كانت تودنى وتحتضننى حتى قبل وفاتها، كأنى ما زلت تلميذها، وتأثرت بكاهن كنيستى “أبونا ميخائيل”، فضلًا عن تأثري برئيس ديري، وبعض أصدقائى وأسقف ومطران بلدي “دمنهور“.

وتابع: تأثرت بالكثير لكن هناك شخصيتين هما من أثرا بي أكثر من غيرهما، أولهما “البابا كيرلس السادس” رغم أني لم أره، لكني تأثرت بأعماله، فلم يكن معلما، ولم يقل عظة أو خطاب، ولكن سلوكياته واهتمامه وسيرته جعلتنا نعترف في الكنيسة بسيرته وأنه “قديسا”، وثانيهما “البابا شنودة الثالث” فكان بطريرك في أول عام دخلت فيه الجامعة، فكان شاعراً، وله خدمة واسعة، فعاش نصف قرن في القاهرة“.

انتماؤه الكروى

وفى لقاء لقداسة البابا تواضروس الثانى خلال لقاء مع الإعلامية إسعاد يونس برنامج صاحبة السعادة عام 2018، وجهت إليه سؤال ” وقت ما قداسته لعبت كورة كنت تميل إلى الأهلى ولا إلى الزمالك أو حاليا تميل إلى أى فريق فيهم ؟” فرد قداسته أنا مبعرفش أميز بين الفرق كتير فأحيانا تيجى قدامى مشهد لاعب وهو بيحط جون فبكون سعيد للغاية بفن وضع الكورة وعمرى ما فكرت أميل للأهلى أو الزمالك ولكن أي حاجة باسم مصر جميلة وسعيد بالفن اللى بيعمله محمد صلاح”.

Pope-Tawadros-II-6 البابا تواضروس قبل الرهبنة 

البابا تواضروس أسقف عام البحيرة يقبل يد البابا شنودة البابا تواضروس أسقف عام البحيرة يقبل يد البابا شنودة

البابا تواضروس بكلية الصيدلةالبابا تواضروس بكلية الصيدلة

البابا تواضروس قبل الرهبنة البابا تواضروس قبل الرهبنة