اللجنة العليا للانتخابات تتابع التطبيق الصارم لكود الاجراءات والضوابط الاحترازية بجميع الهيئات الرياضية خلال العملية الانتخابية

كتب احمد محمد
اللجنة العليا للانتخابات تتابع التطبيق الصارم لكود الاجراءات والضوابط الاحترازية بجميع الهيئات الرياضية خلال العملية الانتخابية
فى ضوء مجهودات اللجنة العليا المُشكلة للإشراف على العملية الانتخابية للهيئات الرياضية عقب انتهاءها من عملية إعادة ضبط التصنيف الخاص بالجمعيات العمومية أعضاء الهيئات الرياضية ممن لهم حق الانتخاب، تتابع اللجنة آليات التطبيق الصارم لكود الاجراءات والضوابط الاحترازية بجميع الهيئات الرياضية خلال العملية الانتخابية حفاظاً على سلامة وصحة المشاركين فى الانتخابات من فيروس كورونا المستجد.
تهيب اللجنة بجميع أطراف المنظومة الرياضية الالتزام التام بتلك الاجراءات والاحتياطات اللازمة والتى وضعتها اللجنة الطبية العليا بوزارة الشباب والرياضة بالتنسيق مع كل من “لجنة الأزمات بمجلس الوزراء، وزارة الصحة، اللجان الطبية بالهيئات الرياضية والشبابية”، ويتضمن الكود الاشتراطات الواجب إتباعها عند انعقاد الجمعيات العمومية بالهيئات الشبابية والرياضية (أندية ومراكز شباب)، وكذا على مستوى انتخابات اللجنة الأوليمبية والبارالمبية والاتحادات الرياضة، وذلك فى ظل الظروف الاستثنائية المتعلقة بوباء كوفيد 19.
جاء بكود الاجراءات والضوابط الاحترازية -علي مستوى انعقاد الجمعيات العمومية بالهيئات الرياضية والشبابية “الأندية ومراكز الشباب”-، أن الهيئات التى يبلغ عدد أعضاء جمعيتها العمومية من لهم حق التصويت 20 ألف صوت فأقل تطبق الاجراءات والاشتراطات والقواعد المعتمدة بلائحة النظام الأساسي المعتمدة لها دون أى تغيير أو تعديل بالتوقيتات أو نسب الحضور والاجراءات، أما الهيئات التى يبلغ عدد أعضاء جمعيتها العمومية أكبر من 20 ألف عضو تطبق القواعد والاشتراطات المعتمدة بلائحة النظام الأساسي لها مع الالتزام بالتنسيق مع مديرية الشباب والرياضة الواقع فى نطاقها الهيئة؛ لاعتماد خطة زيادة أعداد اللجان بما يتناسب طردياً مع أعداد من لهم حق التصويت، والمساحة المكانية المخصصة لهم للإدلاء وفرز الأصوات، واجراء التصويت على مدار يومين بالتنسيق مع المديرية وباعتماد الإدارة المركزية المختصة، ووفق لائحة النظام الأساسي المعتمدة.
كما اشترط الكود أن يُراعي منح الأولوية فى التصويت لكبار السن ، وذوى الأمراض المزمنة، وتجنب اصطحاب الأطفال، ومن ليس لهم حق التصويت منعاً للازدحام، وإقامة غرفة عزل طوال فترة اجراءات الجمعية العمومية، وتجهيز العيادة الطبية بالمنشأة لمجابهة الحالات الطارئة، والتنسيق الدائم مع الطب الوقائي بمديرية الصحة، وتوفير سيارة إسعاف مجهزة تتناسب والأعداد المتوقع حضورها، إضافة إلى التعقيم والتطهير الكامل المستمر طول فترة الانعقاد، وتنظيم دخول وخروج أعضاء الجمعية العمومية للهيئة، وإجراء المسح الحراري لجميع المترددين، ومراعاة المسافات البينية، وتوفير المواد المطهرة، والتأكيد على ارتداء الكمامات الطبية، وتقوم كل هيئة بتوفير مكان مناسب من حيث المساحة والتهوية لمناقشة جدول الأعمال وتتوافر فيها الاشتراطات البيئية والاحترازية والوقائية.
 وعلى صعيد الإجراءات والإرشادات المتعلقة بانعقاد الجمعيات العمومية باللجنة الأوليمبية والبارالمبية والاتحادات الرياضية، فجاء بالكود أن مسئولية متابعة تنظيم وإقامة الجمعيات العمومية بالاتحادات الرياضية تقع عاتق اللجان الطبية بـ “اللجنة الأوليمبية، اللجنة البارالمبية، الاتحادات غير الأوليمبية”، وكذا اللجنة الطبية العليا بوزارة الشباب والرياضة، ولجنة الأزمات بمجلس الوزراء، والجهات المعنية بوزارة الصحة.
وورد بكود الاجراءات والضوابط الاحترازية أنه يُسمح للاتحادات الرياضية التى انتهي تصنيفها لعدد هيئات 20 هيئة فأقل عقد اجتماعها فى صالة أو قاعة مناسبة، أما بالنسبة للاتحادات التى انتهي تصنيفها لعدد اتحادات أكثر من 20 هيئة فتُعقد اجتماعها فى مكان مفتوح مناسب، وفى جميع الأحوال يجب مراعاة تحديد الأعداد المسموح لها التواجد “مندوب لكل هيئة”، وعدم السماح بالتكدس أو وجود أي فرد من خارج المنظومة، وتحديد أماكن الدخول والخروج منعاً للتزاحم، واجراء المسح الحراري لجميع المترددين، ومراعاة المسافات البينية، وتوفير المواد المطهرة والتعقيم المستمر، والتأكيد على ارتداء الكمامات، وتوفير سيارات إسعاف مجهزة، فضلاً عن إقامة غرفة رصد وعمليات متابعة طوال التنظيم لإجراء الجمعية العمومية.