أخبارالسياسة والمقالات

الماسونيـــه والتلاعب بالاديــــــان

كتبت /هاله عرفه

 

منذو زمن والماسونين أو المواساد تتلاعب بالدين الإسلامي وتنشر الادعيه وتضع فيها تحزير وتوعد ان لم تنشرها لعدد ٢٠ أو

أكثر سوف يصبك ويحدث لك كوارث وأمراض وغيرها الادعاءت الباطله وكأننا ليس لنا عقل نفكر ان الله كريم يغفر ويسامح

ويعطي ويمرض ويشفي انه الله مالك الكون من اكون حتى احكم على الله ومن تكون لتتكلم باسم الله وهذا من أجل تشكيك البسطاء

والجهله عن تعلم دينهم وسنه الحبيب وازداد عدد الالحاد والزنا والمحارم والسرقه وبعد الجميع عن الصلاه وقراءه القرآن كما زاد

النشر والمشاركات فكان يجد ان ينتبه العباد انهم يضيعون أجيال بالنشر وان السم وضع لكي تنشره انت بيدك وتساعد في إفساد

شعب واجيال وعندما انتبه بعض رجال الدين حظرو من المشتركات والتي تضر بالدين وادعاء باطل.

أما لان فأصبح النشر يخص الإنجيل ويتم نشر افلام بفكرهم وببعض الآيات في حين ان ايام سيدنا عيسى لا يوجد علم وتكنولوجيا

ولا نت ولا امصال ولا غيرها.

والان المخطط بداء في الكشف بأنه مجرد تلاعب بالاديان تشكك الجميع في وتقوم بينا حروب وتفريق فكانت اراده الله اكبر منهم

فأتى بفيروس كورونا الذي جعل الكبير والصغير سجين بيته لا يقدر ان يعيش حياته التي اعتاد عليها فحرمهم من كل مالازات الدنيا

وجعل بيوتهم مستشفيات يعيشون فيها بالمطهرات والكل يخاف من الاخر فهل التكنولوجيا سوف تنتصر علي عباد الله وعلى من يؤمن

بالله هذه حقيقه المتاجره بالدين ووضع خطط الماسونيه ونشر فديوهات بها بعض آيات تشبه آيات الإنجيل ليت تعلم الدول العربية حقيقه

الغرب وتتحد وتضع الأيدي ببعض فمن خرج من اتحاد العرب خاسر ومن اتبع التكنولوجيا الماسونيه خسر دينه ونفسه وأصبح عبد

يتحكم فيه شياطين الأرض أعداء الله والرسول لان التكنولوجيا لسيت جميعها مصلحه الروبوت الذي صنع ما هو إلا بدايه للتحكم في

العالم أجمع بدايه لزمن العبوديه والتحكم في البشر وجعل العالم تحت سيطرت اتباع الشيطان وهم الماسونين.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى