المتهم سيدة بالتجمع والضحية قطة والجانى كلب

كتب وجدي نعمان

استمعت النيابة العامة، لأقوال السيدة “نورا. أ”، صاحبة القطة التى ماتت نتيجة عضة

كلب، والمتهمة على إثرها السيدة “رحاب. م”، صاحبة الكلب فى منطقة التجمع بالقاهرة

الجديدة، بالإهمال الجسيم.

وبحسب أقوال السيدة “نورا. أ”، صاحبة القطة، خلال التحقيقات: “اللي حصل هو قيام

السيدة “رحاب. م”، بترك الكلب الخاص بها بالطريق العام بدون أي سلسلة، حيث قام

بالدخول لحديقة الشقة خاصتى، وقام بالتهام القطة خاصتى من داخل الحديقة، وبعد كده

جت صاحبة الكلب بالدخول لحديقة الشقة خاصتى، وأخدت الكلب، وكان معاها السلسلة

في إيديها، وعند تحثى معها تحدثت معى بأسلوب غير لائق، وقالتلى إنت اللى سايبه بابك

مفتوح بدون أى اعتذار للى حصل”.

وتبين من التحقيقات – أن المشكو في حقها “رحاب. م”، قامت بترك كلبها الخاص نوعه – جولدن ريتريفر ويبلغ من العمر 8 سنوات ونصف –  بالطريق العام بدون سلسلة أو كمامة، ما أدى إلى دخوله حديقة الشاكية “نورا. أ” والتهام القطة خاصتها في فمه، نتج عنه وفاتها دون أن تعثر على صاحبة الكلب وعند السؤال عن صاحبة الكلب تبين أنها “رحاب. م”، وعند التحدث معها أكدت أن الخطأ يعود لصاحبة القطة لأنها تركت باب الحديقة مفتوح، وتحدثت معها بأسلوب غير لائق ولم تقم حتى بالاعتذار لها.

وبسؤال المتهمة – صاحبة الكلب- خلال التحقيقات أكدت: “اللى حصل إن أنا جبت فرد الأمن ويدعى (سيد) علشان يخبط على صاحبة الشقة علشان تفتح باب الحديقة لأن باب الحديقة مكنش مفتوح والكلب دخل من السور والكلب كان ماسك القطة في فمه، وأنا لما قولتله سيبها سابها بعدها بشوية، وفى طفل من الأطفال ساكن في عمارة 17 أخد القطة وافتكرته هيرجعها لصاحبتها، وأنا قمت بالاعتذار لها، وقلت لها أن الكلب دخل من السور”. 

من جانبها، أمرت النيابة العامة إيداع الكلب محل الواقعة بالمستشفى البيطرى بالعباسية التابعة لهيئة الخدمات البيطرية مع إلزام مالك الحيوان بكافة مصروفات الإقامة والتغذية خلال فترة الملاحظة لمدة 15 يوماَ على أن تشكل لجنة مديرية الطب البيطرى لفحص الكلب محل الواقعة لبيان نوعه وجنسيته ولونه، وبيان عما إذا كان يعانى من مرض الكلب أو العقور أو الشراسة من عدمه، وعما إذا كان صادر بشأنه تراخيص من مديرية الطب البيطرى من عدمه، وعما إذا كان قد صدر له شهادات خاصة بالتطعيمات من عدمه على أن توافى بتقرير مفصل يعرض على النيابة في حينه، فضلاَ عن تحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها.