المجلس الرئاسى للأحزاب السياسية يعلن دعمه للرئيس السيسي وتأييده أن مياه مصر خط أحمر

30

متابعة – علاء حمدي

أعلن المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية المكون من رؤساء أحزاب الجيل وحقوق الإنسان والمواطنة ومصر القومى ومصر المستقبل وحراس الثورة وصوت الشعب فى اجتماعه اليوم بمقر حزب الجيل الديمقراطى دعمه للرئيس عبد الفتاح السيسي وتأييده وتقديره لكلماته القوية التى أكدت أن مياه مصر خط أحمر

وصرح ناجى الشهابي المنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب أن رؤساء أحزاب الائتلاف أكدوا أنهم والشعب المصرى معهم انتظروا تلك الكلمات القوية التى عبرت بوضوح عن موقف مصر تجاه أهم قضية تتعلق بوجودها على خريطة العالم وحياة شعبها

وأشار إلى ان المستشار جمال التهامى رئيس حزب حقوق الإنسان والمواطنة أكد أن كلمات الرئيس الحاسمة بقدرتنا على الحفاظ على حقوقنا فى مياه نهر النيل أثلجت صدور المصريين ورفعت الروح المعنوية عاليا

واضاف المنسق العام للائتلاف ان الدكتور روفائيل بولس رئيس حزب مصر القومى قال كنا مشتاقين لسماع كلمات الرئيس القوية والحاسمة عبر مراحل التفاوض منذ أن بدأت اثيوبيا تبنى سد النهضة لحجز مياه النيل بهدف التحكم في قرارنا وإرادتنا ..

وأكد الأستاذ رضا ابو حجى رئيس حزب مصر المستقبل أن كلمات الرئيس السيسى فارقة عندما قال “بقول للناس كلها محدش هيقدر ياخد نقطة مياه من مصر ، واللى عاوز في يجرب يجرب، احنا مش بنهدد حد، وعمرنا ما هددنا حد قبل كده، وطول عمرنا حوارنا رشيد جدا، وصبور جدا، لكن محدش هيقدر ياخد نقطة ميه من مصر وألا هايبقى في حالة من عدم استقرار في المنطقة لا يتخيلها أحد”.

واضاف ناجى الشهابي المنسق العام للائتلاف ان المجلس الرئاسى للائتلاف أكد فى اجتماعه أن كلمات الرئيس كلها تعبر عن أحزاب الائتلاف وخاصة عندما قال الرئيس : مياه مصر لا مساس بها ، والمساس بها خط أحمر، وهيبقى رد فعلنا فى حالة ذلك قد يؤثر على استقرار المنطقة بالكامل

وأكد ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل ان تصريحات الرئيس السيسى وضعت خطاً أحمر لرحلة طويلة من المفاوضات الشاقة والصبر الاستراتيجي على مماطلات اثيوبيا واستفزازتها وتعنتها وإصرارها على الأضرار بمصر .

وأشار الشهابي أن المجلس الرئاسى للائتلاف الوطني أكد أن تصريحات الرئيس هى الفرصة الأخيرة قبل الموعد الذي حددته أثيوبيا للملء الثاني لبحيرة سد النهضة وطالب المجتمع الدولى بالتدخل والقيام بدوره فى أجبار اثيوبيا على احترام القوانين الدولية والاتفاقيات التاريخية