المستشار عصام زيدان .. السيسي و سياسة النفس الطويل في القضايا القومية

52

كتب – محمد عزت

سياسه الرئيس عبدالفتاح السيسي و مصر في التعامل مع قضاياها الدوليه سياسه النفس الطويل وعدم اللجوء للعنف فمصر

لاتتعامل مع قضاياها بنظره اوحديه بل تتخذ كل أساليب ضبط النفس واللجوء الي القنوات الحواريه فالحدود مع ليبيا أمن قومي

وقضيه سد النهضه قضيه امن مائي حتي في التعامل مع الإرهاب في سيناء لم يلجأ الرئيس السيسي لاستخدام القوه الا بعد

مراجعه الشعب وأخذ منه تفويض شهده كل العالم للتعامل مع العنف والإرهاب في سيناء.

هكذا هو الرئيس وهذه هي مصر ليست دوله عدوانية بل دوله تسلك كل المساعي وتطرق كل الابواب وهذا ليس عن ضعف منها

فالعالم اجمع يعلم ما هو قدر ومكانه مصر وقوتها العسكريه ولو كان هذا الجيش وهذه القوه مع دوله غاشمه وغشيمه مثل تركيا

مثلا لغزت العالم.

ولكن مصر تحت قياده رئيسها عبدالفتاح السيسي لا تلجأ الا للحوار السياسي وتحذر من المساس بأامنها سواء قومي أو مائي

ولكن الي متي سوف يظل صبر مصر علي الاستفزازات الخارجيه سواء من تركيا او من اثيوبيا اومن ازيالهم الذين يقفون خلفهم

غير معلنين عن أنفسهم خوفا من غصب مصر احذروا مصر واحذروا من جيش وشعب مصر فمصر ليست شعب له جيش مصر

جيش يقف وراءه شعب بأاكمله وموقف اثيوبيا في جلسه مجلس الأمن الاثنين الماضي من مهاترات ومماطلات وعدم وعي سياسي

لدرجه ان مندوبها يقول إن مجلس الأمن ليس محل اختصاص لمناقشه ا لمشكله لهو اكبر دليل علي أنهم رعاه بقر ليس لديهم وعي

أو خبره سياسيه.

وموقف الوزير الشجاع سامح شكري يوكد إن مصر تتعامل مع القضيه بحنكه سياسيه ومازالت الأحداث تجري ولم يتضح معالمها

ولكننا كشعب مصر نثق في قياده السيد الرئيس للأمور والقضايا الخارجيه ونثق في حكمته ورجاحه عقله ولكن المصريون مهما

صبرو فلهم طاقه فليحذر كل من يحاول المساس بأمن مصر من غصب مصر فهي مارد لا يظهر إلا فجاءه.

واخيرا سنظل متمسكين بالسلميه والقنوات الشرعيه الدوليه لأن هذه هي مصر وستظل للابد مناره الفكر والعلوم والحكمه وتحت

قياده الرئيس عبدالفتاح السيسي اقولها اطمنو يامصريين.

حفظ الله مصرحفظ الله الجيش