المطيري في ختام أعمال مؤتمر العمل العربي بالقاهرة  كلمة الرئيس السيسي للمؤتمر رسمت لنا خارطة طريق لمواجهة التحديات التي فرضها الوضع الراهن

كتب احمد محمد
المطيري في ختام أعمال مؤتمر العمل العربي بالقاهرة 
كلمة الرئيس السيسي للمؤتمر رسمت لنا خارطة طريق لمواجهة التحديات التي فرضها الوضع الراهن
 
ترأس محمد سعفان وزير القوى العاملة ، ورئيس مؤتمر العمل العربي فى دورته الـ 47 ، لليوم الرابع علي التوالي، في ختام أعماله اليوم الأربعاء، خلال الفترة من 5 إلي 8 سبتمبر الجاري، والتي تعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ، ويشارك فيه 21 دولة عربية يمثلها 16 وزير عمل عربى، و4 رؤساء وفود ، و 186 أعضاء الوفود الحكومية ، و 61 أعضاء وفود أصحاب الأعمال ، و123 أعضاء وفود العمال .
وقال فايز المطيري مدير عام منظمة العمل العربية في ختام أعمال المؤتمر : “ألا ليت التلاقي يدوم ولا يؤول إلى افتراق ..هكذا هي لحظات اللقاء السعيدة، تمضي مسرعة الخطى بكل ما حملته في طياتها من حوارات ودّية وعمل دؤوب واجتماعات مكثفة أثمرت نجاحات ملموسة بفضل من الله وبتوافق وانسجام أعضاء المؤتمر”.
لقد أزف الرحيل وحان إعلان اختتام أعمال دورتنا السابعة والأربعين لمؤتمر العمل العربي التي حظيت برعاية كريمة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، ويشرفني أن أجدد باسمكم جميعاً الشكر له على افتتاح أعمال المؤتمر من خلال كلمة رسمت لنا خارطة طريق لمواجهة التحديات التي فرضها الوضع الراهن، وأقدر عالياً إشادته بجهود المنظمة في دعم الدول العربية في مجالات العمل، نتمنى لفخامته ولمصرنا الحبيبة بقيادته الحكيمة مزيداً من الرخاء والازدهار على مسار التنمية الشاملة والمستدامة.
وقال المطيري : إن مؤتمركم هذا.. هو منبركم العربي الحر الذي يتيح دائماً فرصة التلاقي في الأفكار والرؤى والتطلعات في حوار أخوي هادف يخلص إلى قرارات طموحة نأمل أن تساهم في انتقال جميع الدول العربية إلى مرحلة التعافي من الجائحة وتصحيح المسار نحو تحقيق أهدافنا المنشودة، والتي تمثلت جلياً في ملاحظاتكم حول تقرير المدير العام “ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة..الطريق نحو التنمية المستدامة والتمكين”، وآرائكم القيمة التي لامست الموضوع في أدق تفاصيله، وأثرت النقاش والحوار، وتبلورت في قرارات تنفيذية لدعم ريادة الأعمال في دولنا العربية.
 وأشار قائلا : “اسمحوا لي أن أثمن عالياً ممارستكم الديمقراطية بأبهى صورها، وأتقدم بخالص التهنئة لأعضاء مجلس الإدارة الذين تم انتخابهم خلال أعمال المؤتمر للسنتين القادمتين، وكذلك أعضاء اللجان الدستورية متمنياً لهم كل النجاح والتوفيق في أعمالهم.
وأتقدم بجزيل الشكر والعرفان لأعضاء مجلس الإدارة المنتهية ولايتهم على جهودهم المبذولة طيلة ثلاث سنوات والشكر موصول لهيئة الرقابة المالية ولجنة الحريات النقابية ولجنة المرأة .. فلهم منا كل التقدير والاحترام.
وقال : أغتنم اختتام أعمال المؤتمر لأتقدم بجزيل الشكر والامتنان لمصر حكومة وشعباً وأطراف إنتاج على ما قدموه من مساندة وعون، وبالنيابة عنكم أعرب لمحمد سعفان رئيس المؤتمر، عن تقديري لحسن إدارته أعمال مؤتمرنا، والشكر موصول لنواب رئيس المؤتمر ورؤساء الفرق الثلاثة على جهودهم في إدارة جلسات المؤتمر وجميع الأخوة والأخوات أعضاء الفرق ورؤساء وأعضاء اللجان النظامية والفنية على جهودهم المكثفة خلال جلسات العمل.
 كما وجه الشكر لأحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية على تشريفه شخصياً حفل الافتتاح، ولوزارة الصحة والسكان والأجهزة الأمنية وإدارة الفندق والعاملين به على ما قدموه من خدمات طيلة أيام انعقاد المؤتمر.
وبالرغم من عدم تمكنهم من الحضور لتدابير احترازية أتقدم بجزيل الشكر لوسائل الإعلام على التغطية الإعلامية المتميزة والتي ساهمت في نشر أخبار المؤتمر وتسليط الضوء على أهم القضايا المطروحة والشكر كل الشكر لاتحاد الإذاعات العربية على رأسهم المهندس عبدالرحيم سليمان والعاملين وجميع من ساهم في نقل أعمال المؤتمر.
وقال : “لا يفوتني أن أتقدم بالشكر والتقدير لجميع أعضاء السكرتارية الفنية في منظمة العمل العربية والمعاهد والمراكز على جهودهم المبذولة في الإعداد والتحضير والمتابعة.