المـــوت الــرحيم Merciful Death بقلـــم الأديب المصـــرى ….د.طــارق رضـــوان

عقب نهاية الحرب العالمية الثانية ظهر للعالم مصطلحaktion t4 والذي اعتمد للإشارة إلى برنامج الموت الرحيم الذي مارسته المانيا النازية بهدف التخلص من المصابين بإعاقات ذهنية خلال الفترة ما بين سنة 1939 وسنة 1945 في سعي منها لخلق ما يعرف بالعرق الآري النقي المؤهل لحكم العالم. ومع حصول الفوهرر (أدولف هتلر) على مقاليد السلطة في ألمانيا باشرت آلة الدعاية النازية حملة كبرى للترويج للفكر المضاد للمعاقين ذهنيا حيث لطالما تحدث النظام النازي من خلال وسائل الإعلام عن أشخاص لا يفعلون شيئا سوى الأكل والنوم واستهلاك الأدوية للحديث عن المصابين بإعاقات ذهنية وذهب النازيون أبعد من ذلك بكثير عندما تحدثوا عن الأموال الطائلة التي تهدرها الدولة سنويا في سبيل توفير الدواء والاعتناء بالمعاقين عقليا.

وعلى حسب إحصائيات حديثة تسبب النازيون ما بين سنة 1939 وسنة 1945 في مقتل ما لا يقل عن مائتي ألف من المعاقين ذهنيا في كل من ألمانيا والنمسا وبعض مناطق أوروبا الشرقية.اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة،3 ديسمبر، وهو يوم عالمي خصص من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم ذوي الإحتياجات الخاصة، ويهدف هذا اليوم إلى زيادة الفهم لقضايا الإعاقة ودعم التصاميم الصديقة للجميع من أجل ضمان حقوق ذوي الإحتياجات الخاصة، كما يدعو هذا اليوم إلى زيادة الوعي في إدخال أشخاص لديهم إعاقات في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية.تقوم جميع أجهزة الدولة بالكامل بتوجية كافة الجهود بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص لمواجهة تلك القضيةكقضية مجتمعية يلزم مواجهتها.

أما المحور الثاني فيتمثل في نظام صحي متكامل للعلاج والتأهيل، والذي يتضمن تشكيل اللجنة القومية للحد من الإعاقة. كما يتضمن وضع التصور المناسب لخريطة الخدمات الصحية اللازمة لإكتشاف وعلاج وتأهيل حالات الإعاقة وتوزيع هذه الخدمات على مستوى الجمهورية طبقاً لحجم المشكلة والتخصصات المطلوبة.أما المحور الثالث فيتعلق بـالعلم والتعليم والإتصال في مجال الخدمات الصحية لذوي الإعاقة، والذي يتضمن دراسة مفاهيم واتجاهات وممارسات المجتمع في مجال الإعاقة.

الرعاية الصحية:

وجهت وزارة الصحة والسكان اهتمامها حول أصحاب الاحتياجات الخاصة والإعاقة على ثلاثة محاور رئيسية، أما المحور الأول فيتعلق بالبرامج الوقائية والإكتشاف المبكر للإعاقة، والتي تتضمن فحص المقبلين على الزواج، وتنفيذ برامج الأمومة الآمنة والرعاية أثناء الحمل وأثناء الولادة ورعاية ما بعد الولادة.الرعاية التعليمية وقامت وزارة التربية والتعليم فى عهد الوزير محمود ابو النصر،وزير التربية والتعليم ،بالاهتمام بذوى الاحتياجات الخاصة . فقامت الوزارة بتزويد عدد كبير من مدارس المكفوفين بأجهزة حاسب آلي، وبرامج إبصار الناطقة، وطابعات، وسبورات ذكية، وأجهزة فيديو، وتليفزيونات، وأجهزة للسمع الجماعي، وكذا إعداد برامج تعليمية للتربية الفكرية على اسطوانات مدمجة، والتعاون

مع وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجال تطوير ورفع كفاءة مدارس التربية الخاصة. كما تقوم الوزارة بتنفيذ خطة استراتيجية لدمج التلاميذ المعاقين بمدارس التعليم العام، بهدف توفير فرص تعليم متكافئة، وضمان جودة تعليمية متميزة لهم. واستصدر لذلك القرار الوزارى رقم (264) لسنة 2011. كما تم تجهيز حوالى (233) مدرسة من مدارس الدمج بغرف مصادر،وتزويدها بالأجهزة والأدوات اللازمة. وكذا تم التدريب على مواصفات الورقة الامتحانية للتلاميذ المعاقين. وفي هذا الصدد قامت مؤسسة مصر الخير بتدريب عدد (420) معلما بمدارس التعليم العام بمحافظة الفيوم على استراتيجيات الدمج بالإضافة إلى (25)مديرا و(50) أخصائيا نفسيا واجتماعيا.وبلغ عدد مدارس التربية الخاصة في مصر، 887 مدرسة، تضم 4500 فصل، تستوعب نحو 36876 تلميذا، وقد تم تدريب عدد (71) كادرا من مدارس التربية الخاصة وإبتعاث بعضهم إلى الخارج، لتقوم هذه الكوادر بتدريب باقى المعلمين بمدارس التربيةالخاصة، كما تم إبرام برتوكول تعاون مع المجلس القومى للطفولة والأمومة بشأن إعداد كوادر فى مجال اكتشاف ورعاية المكفوفين،وتدريبهم على مكون حماية الطفل المعاق والدمج، وآخر مع مؤسسة ابتسامة للإعاقة الذهنية لتدريب التلاميذ المعاقين ذهنياً بمدارس التربية الفكرية على الفندقة.

وزارة التعليم العالي :

بخصوص قواعد وشروط قبول الطلاب المصريين المعاقين بالجامعات المصرية: الحصول على 50% على الأقل من المجموع الكلي في الشهادة الثانوية العامة المصرية )و50% من المجموع الاعتباري في الثانوية المعادلة العربية).- يكون قبولهم في كليات)الآداب – الحقوق – دار العلوم – التجارة – الألسن – البنات – الخدمة الاجتماعية( الجامعات المصرية بشرط استيفاء المواد المؤهلة المطلوبة لكل كلية، وأن تكون الإعاقة تمنعهم من الحركة ولا تمنعهم من تدوين المحاضرات. كما يتم قبول الطلاب المعاقين حركيًا بتلك الكليات التي لا تتعارض طبيعة الدراسة فيها مع إعاقتهم.

الرعاية الثقافية:-

قامت الوزارة بإعفاء الجمعيات الخيرية والمؤسسات الراعية لذوي الاحتياجات الخاصة، من تكاليف تشغيل المسارح التابعة للهيئة العامة للمركز الثقافي القومي بحد حفل واحد مجاناً لكل جمعية فى العام، كما يتم فتح أبواب المسارح التابعة للبيت الفني للمسرح مجاناً لذوي الاحتياجات الخاصة، طوال العام، بموجب كارنيه الشئون الاجتماعية، وتقوم الوزارة أيضاً بتنفيذ تخفيضات على مبيعات الكتب لذوي الاحتياجات الخاصة، وكذا فتح أبواب عدد من المكتبات العامة بالأحياء لتنفيذ أنشطة ثقافية وفنية لذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع بعض جمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة .كما أعدت الوزارة خطة للإحتفال باليوم العالمي لذوي الإحتياجات الخاصة، والذي يوافق يوم 3 ديسمبر.

وزارة التنمية المحلية :

تم مخاطبة المحافظات لإنشاء مقار لشئون الإعاقة بها حيث تم انشاء عدد (20) مقر فرع للمجلس القومى لشئون الإعاقة بمحافظات(الفيوم – سوهاج – قنا- بنى سويف- الاقصر – اسيوط- دمياط – جنوب سيناء – الغربية – كفر الشيخ – مطروح – الدقهلية – بورسعيد – الشرقية – البحيرة – الوادى الجديد – الاسماعيلية – شمال سيناء – البحر الاحمر – جنوب سيناء(

تقوم وزارة القوى العاملة والهجرة بعدد من الإجراءات منها:

1- التفتيش ومراقبة شركات القطاع الخاص، تنفيذاً لقانون العمل رقم 12 لسنة 2003، باستيفاء نسبة الــ 5% المقررة.

2- تم اعداد برنامج تدريبى لكيفية التعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة بلغة الاشارة للعاملين بالديوان العام والمديريات ، وذلك لتسهيل التعامل معهم.

3- إنشاء بوابة الكترونية خاصة بكل ما يتعلق بالخدمات المقدمة لذوى الاحتياجات الخاصة من ( تشغيل – تدريب –معلومات وقوانين) من خلال المواقع الخاص بالوزارة ، وذلك تسهيلاً لهم.

4- مشروع (ايدي فى ايدك) لذوى الاحتياجات الخاصة من الصم والبكم وفتح مراكز التدريب التابعة لها بجميع المحافظات للتدريب على مهن (ماكينات النجارة الرقمية – صيانة الدش والمحمول- صيانة الحاسب الالى- ماكينات حقن البلاسيتك – الخياطة والتفصيل).

وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:-

1- تقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بأطلاق اول قاموس الكتروني للغة الإشارة التعليمية الموحدة ، وهو المشروع الذي يهدف الي القضاء علي مشكله اختلاف لغة الإشارة نظرا للاختلافات البيئية والجغرافية الأمر الذي يؤثر بالسلب علي العملية التعليمية.

2- تقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبمناسبة اليوم العالمي للإعاقة بتوقيع عقد تدريب للمعلمين مع الأكاديمية المهنية للمعلم يتم بموجب هذا العقد تدريب 5400 معلم من المتعاملين مع ذوي الاعاقة علي تطبيقات الحاسب الالي والمهارات الشخصية وتطبيقات الدمج التعليمي وقاموس لغة الإشارة التعليمية الموحدة.

3- تم الانتهاء من دعم كافة مدراس المكفوفين على مستوى الجمهورية (26 مدرسة) من خلال إمدادها بأجهزة الحاسب الألى والبرامج الناطقة، وجارى الدعم بطابعات برايل، ويستفيد من هذا المشروع 2700 طالب وطالبة من ذوي الاعاقات البصرية.

وزارة النقل :

فيما يخص الخدمات المقدمة للعاقين وذوى الاحتياجات الخاصة :

أولاً: مترو الانفاق

1- الخط الاول لمترو الانفاق كل عربة تحتوي على 52 كرسي منهم 8 كراسي للمعاقين بواقع نسبة 15% للمعاقين في كل عربة.

2- الخط الثاني والثالث كل عربة تحتوي على 32 كرسي منهم 8 للمعاقين بنسبة 20% باستثناء العربتين الاولي والاخيرة .

3- يوجد على جميع منافذ صرف التذاكر اعلانات بقيمة التخفيض المستحق لذوي الاحتياجات الخاصة

4- وجود المصاعد الكهربائية الموجودة بمعظم المحطات.

5- وجود السلالم المتحركة

6- وجود الانذار الصوتي والضوئي بمعظم المحطات

7- استخدام الاذاعة الداخلية التى تعلن عن نسبة التخفيض وكافة التسهيلات

ثانياً: السكة الحديد

بالنسبة لتخفيضات التذاكر

1- يمنح المعاق ومكفوفو البصر والمرافق له ان وجد تخفيضا قدره 75% من اجور السفر الشاملة الكاملة بالدرجات المميزة والعادية والمطورة فقط على ان يتم تسجيل رقم البطاقة الشخصية الصادرة لهم من وزارة الشئون الاجتماعية او المكاتب التابعة لها بالمحافظات على التذكرة.

2- بالنسبة للقطارات المكيفة يتم دفع 75% من ثمن التذكرة العادية ويضاف اليها فرق التكييف بالكامل. وخدمات اخري مثل

1- تخصيص عدد 4 مقاعد بكل عربة قطار ووضع ملصقات عليها.

2- توجد كراسي متحركة في بعض المحطات الكبري بمكتب ناظر المحطة عند طلبها.

3- تقديم المساعدة لاتباع الاجراءات اللازمة للحصول على التذاكر او استرجاعها.

4- تقديم المساعدة في الوصول الي ارصفة القطارات وفي ركوب القطار والنزول منه بأمان بالاضافة الي مساعدة في الوصول لمخارج المحطات.

5- مساعدة الافراد الذين يستعينون بالكراسي المتحركة في التنقل داخل المحطة.

ومن جانبها طالبت جمعية 7 مليون معاق المجتمع المصري بأن يتقبل المعاقين لأن كلا منهما جزء من الآخر ، متمنية أن ينظر إليهم دون تمييز أو إقصاء.