النائب العام 41 متوفيا و16 مصابا فى حريق كنيسة أبو سيفين حتى الآن

كتب وجدي نعمان

عاين النائب العام موقع حادث كنيسة «الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبو سيفين » بإمبابة.

وانتهت النيابة العامة من مناظرة كافة الجثامين ولم تلحظْ فيها إصاباتٍ ظاهرةً دالة على أمور أخرى خلاف الاختناق.

وكان فريق التحقيق انتقل برفقة الطبيب الشرعى، وأجرى توقيع الكشف الطبى الظاهرى على الجثامين؛ وقوفًا على سبب الوفاة، كما وجه النائب العام بسرعة إنهاء إجراءات الصفة التشريحيَّة وتسليمها فورًا لذويهِم لدفنِها.

وكشف بيان النيابة العامة أنه حتَّى هذه الساعة توفى من جرَّاء الحادث (41) شخصًا، وأصيب (16)، من بينهم ضابطان وفردا شرطة.

وانتهت النيابة العامة من سؤال (14) مصابًا سمحت حالتهم الصحية بسؤالهمـ وأشار شهود بموقع الحادث إلى أن سبب الحريق ماسٌّ كهرُبائى بجهاز لتوليد الكهرُباء، والنيابة العامة ندبت الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية لرفع الآثار لبيان سبب الحادث وكيفية وقوعِهِ.

وكان أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوى بتشكيل فريق تحقيق كبير للتحقيق فى واقعة حريق كنيسة المنيرة بإمبابة، والذى انتقل على الفور لمعاينتها وبدء إجراءات التحقيق وستعلن النيابة العامة عن نتائجه كلما تسنى ذلك.

اشتعل حريق داخل كنيسة أبو سيفين بمنطقة المنيرة فى إمبابة، ما أسفر عن وفاة وإصابة عدد من الأشخاص صباح اليوم الأحد، وتمكن رجال الحماية المدنية من السيطرة على الحريق وإخماده، وتم نقل المصابين إلى المستشفيات لتلقى الرعاية الصحية.

وتبلغ للأجهزة الأمنية فى حوالى الساعة 9 صباح اليوم، الموافق 14 الجارى، بحدوث حريق داخل كنيسة أبو سيفين بمنطقة المنيرة الغربية بالجيزة، على الفور انتقلت قوات الحماية المدنية، وتمت السيطرة على الحريق، وإخلاء المصابين والمتوفين ونقلهم للمستشفيات، كما أسفر الحريق عن إصابة ضابطين و3 أفراد من قوات الحماية المدنية.

أسفر فحص أجهزة الأدلة الجنائية، عن أن الحريق نشب بتكييف بالدور الثانى بمبنى الكنيسة، والذى يضم عددا من قاعات الدروس نتيجة خلل كهربائى، وأدى ذلك لانبعاث كمية كثيفة من الدخان كانت السبب الرئيسى فى حالات الإصابات والوفيات.