النحراوى يكشف الدول المتقدمة المانيا وارو با وراء زيادة الوفيات والخسائر المادية للفيضانات

194

افاد الدكتور مصطفى النحراوى الخبير والمحلل الاستراتيجي للسلامة العامة وإدارة المخاطر لجريدة الكنانة نيوز

بان الدول المتقدمة أصبحت عاجزة امام تامين مواطنيها وممتلكاتهم والمنشئات العامة

والخاصة امام الكوارث التي تنتج من مخاطر التغيرات المناخية ,

علما بانة صمتت صفارات الإنذار في مواقع كثيرة بألمانيا، ولم تصدَر أي إنذارات عبر

المحطات الإذاعية والتلفزيونية هو كارثة للحماية المدنية ، وهي إحدى المهمات الأساسية

للدولة.

وبتسال النحراوى هل تتبرا الأرصاد الجوية عن نفسها مؤكدة أنها حذرت من هطول أمطار

غزيرة ، للأسف لا حتى فى الدول الخارجية يتملصون من المسئولية ؟

من هنا أصبح الان بما يفيد بانة لا توجد أجهزة رصد تستشعر الخطر القادم من فيضانات

بسبب هطول امطار او فيضانات بحرية، علما بان مخاطر التغيرات المناخية ليس لها انظار

سابق لا يعلمه الأ الله .

وعلينا لا نصدق اى دوله متقدمة علميا كما يدعون بالأجهزة الاستشعار المبكر او لديهم علم

بالسلامة والصحة المهنية ولديهم اعلا مختبرات لتصنيع المضاد .أقول لهم كفانا تضليل لقد

كشفكم وعجزتم امام فيروس كوفيد 19

كم أوضح الدكتور مصطفى النحراوى بانة اعلن سابقا للجهات المختصة عبر وسائل الاعلام

نيوز بالتحذير للمخاطر المستجدة من التغيرات المناخية التى ورائها صنع الانسان.

ليست المخاطر المناخية تتوقف على الفيضانات بل ارتفاع نسبة الرطوبة وارتفاع درجة الحرارة ينتج عنها كوارث اول ضحاياها الطيور والحيوانات والزراعة .

ومن هنا يطالب الدكتور مصطفى النحراوى لقد أن الأوان ليحمل الجهات المختصة ووزارة الاعلام المرئي بالإعداد حلقات للسلامة العامة بجميع قنوات التلفاز المصرية والقنوات الخاصة يوميا كمجهود لأمن وأمان المواطنين .

وأخيرا هل فكرنا بما قالته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي تفقّدت الأضرار التي خلفتها الفيضانات قالت نحن بالطبع نفكر بعد كل حدث في طرق لتحسين أنفسنا. لكن في بعض الأحيان تحدث الكوارث الطبيعية بسرعة كبيرة بحيث لا يمكننا الهروب منها”.

حفظك الله يامصر