اقتصاد وبورصه

النفط يتراجع بعد زيادة مفاجئة في مخزونات الخام والبنزين الأمريكي

بقلم د. نجلاء كثير 

تراجعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة اليوم الأربعاء، بعد أن أظهرت بيانات القطاع زيادة مفاجئة في مخزونات الخام الأمريكي فيما يترقب المستثمرون بيانات التضخم الأمريكية لشهر أبريل، والتي قد تعطي مؤشرا لقرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) المقبل بشأن أسعار الفائدة.

 

 

 

اعلان

انخفاض أسعار النفط

وانخفض خام برنت 16 سنتًا إلى 77.28 دولار للبرميل في الساعة 0008 بتوقيت جرينتش كما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 20 سنتًا إلى 73.51 دولار ليقلص مكاسب الجلسة السابقة.

وفي إشارة محتملة على ضعف الطلب، ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بنحو 3.6 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 5 مايو فيما ارتفعت مخزونات البنزين بمقدار 399 ألف برميل حسبما أفاد معهد البترول الأمريكي، أمس الثلاثاء، وفقًا لمصادر في السوق.

اعلان

 

ومن المقرر صدور بيانات الحكومة الأمريكية عن مخزونات النفط اليوم الأربعاء.

 

وفي الوقت نفسه، تترقب السوق أرقام مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة لشهر أبريل والمقرر صدورها يوم الأربعاء.

 

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي في نيويورك جون وليامز إن التضخم لا يزال مرتفعًا للغاية وإن البنك المركزي سيرفع أسعار الفائدة مرة أخرى إذا لزم الأمر.

وكانت الأسواق تراقب أيضًا تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن وكبار المشرعين الجمهوريين بشأن رفع سقف الدين الأمريكي البالغ 31.4 تريليون دولار خوفا من تعثر غير مسبوق في السداد إذا لم يتصرف الكونجرس في غضون ثلاثة أسابيع.

 

 

 

مخزونات النفط 

وقال محللون إن صفقات الشراء الطويلة في النفط تتطلع أيضًا إلى تحسين إحصاءات العرض والطلب من التحديث الأسبوعي لمخزونات النفط / الوقود المستحقة من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ونحن نقترب من الارتفاع في الطلب على البنزين ووقود الطائرات الذي نراه عادةً خلال الصيف ومن المرجح أن تعكس بيانات EIA في الأسابيع المقبلة ذلك.

 

وعلى الرغم من هذه المشاعر الصعودية، من المرجح أيضًا أن يكون المستثمرون حذرين إلى حد ما خلال الـ 48 ساعة القادمة قبل إصدار بيانات التضخم الرئيسية في الولايات المتحدة والتي من المحتمل أن تؤثر على قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن سعر الفائدة في يونيو.

 

وستخبر قراءة أبريل لمؤشر أسعار المستهلك، وهو مؤشر التضخم الفردي الأكثر مراقبة عن كثب في الولايات المتحدة، ما إذا كانت الأسعار تتراجع أسرع من المتوقع في أكبر اقتصاد في العالم.

ويتوقع الاقتصاديون أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي، الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والوقود المتقلبة، بنسبة 5.5٪ على أساس سنوي، بعد زيادة بنسبة 5.6٪ في الشهر السابق زمن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم العام بنسبة 5٪ سنويًّا زقد يشير ذلك إلى أنه في حين أن ضغوط الأسعار معتدلة، فإنها تظل ثابتة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى