اقتصاد وبورصه

النفط   يرتفع فوق 90 دولارا ويحفز الشركات العالمية إلى التحرك لتنشيط الاستثمارات

النفط   يرتفع فوق 90 دولارا و يحفز الشركات العالمية إلى التحرك لتنشيط الاستثمارات

 

متابعة عبده الشربيني حمام 

وصلت أسعار النفط إلى أعلى مستوى في خمسة أشهر بعد أن أبقى وزراء منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وحلفاء من بينها روسيا في التكتل المعروف باسم “أوبك+” خلال اجتماع عقد الأربعاء على سياسة إنتاج النفط دون تغيير وحثوا بعض الدول على تعزيز الالتزام بتخفيضات الإنتاج.

وقال أندريه جروسي مدير شركة “إم إم أيه سي” الألمانية، إن ارتفاع أسعار النفط يحفز الشركات على زيادة الاستثمار في القطاع، رغم إعلان إدارة معلومات الطاقة الأمريكية زيادة المخزون بمقدار 3.2 مليون برميل في الأسبوع الأخير من شهر مارس.

اعلان

فيما أكد أندرو موريس مدير شركة “بويري” الدولية للاستشارات، أن العوامل الصعودية لها الغلبة في التأثير على النفط الخام، مشيرا إلى أنه في وقت سابق من الأسبوع، سجل خام برنت أعلى مستوياته منذ أكتوبر الماضي مع استمرار هجمات الطائرات دون طيار الأوكرانية على مصافي التكرير الروسية في إثارة المخاوف بشأن أمن إمدادات الوقود العالمية.

بدورها، قالت ويني أكيللو المحللة الأمريكية في شركة “أفريكان إنجنيرينج” الدولية، إن ارتفاع سعر النفط الخام هذا العام يعود في جانب كبير منه الى الهجمات الأوكرانية على البنية التحتية للطاقة الروسية والتوترات في الشرق الأوسط، ما أدى إلى دعم الأسعار على نحو فاق التوقعات كما أدت القيود التي فرضتها “أوبك+” إلى توازن السوق.

وفيما يخص الأسعار، ارتفع النفط الخميس فوق 90 دولارا بدعم مخاوف من نقص الإمدادات مع استمرار المنتجين الرئيسين في تخفيضات الإنتاج إلى جانب مؤشرات على نمو اقتصادي أقوى في الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم.

اعلان

ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.30 دولار أو 1.45% لتبلغ عند التسوية اليوم 90.65 دولارا للبرميل، بينما العقود الآجلة للخام الأمريكي زادت 1.16 دولار أو 1.36% لتبلغ عند التسوية 86.59 دولار للبرميل.

وأبدى جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي “البنك المركزي الأمريكي” الأربعاء أيضا حذرا إزاء تخفيضات أسعار الفائدة في المستقبل بعد بيانات نشرت في الفترة الماضية وأظهرت نمو الوظائف والتضخم بأعلى من المتوقع.

وارتفعت أسعار النفط بعد أن أدت هجمات أوكرانية على مصافي تكرير روسية إلى تقليص إمدادات الوقود، ووسط مخاوف من أن الحرب في قطاع غزة قد تمتد لتشمل إيران، ما قد يؤدي إلى عرقلة الإمدادات في منطقة الشرق الأوسط

زر الذهاب إلى الأعلى