الهاله الكهرومغناطيسية وقانون التجاذب

دكتورة فاطمه محمود

هل تعرف أن كثير من الطاقات السلبيةو المشاعر
التي تصدر عنك والتي قد تسبب لك الكثير من الخسائر والأذي والألم لاتنتمي إليك بل هى في الحقيقه تخص شخصا اخر فكيف هذا ياترى….

اكتشف باحث روسي

اسمه سيمون كيرليان في عام ١٩٣٩ وجود جسم نوراني محيط بالكائنات الحيه سواء إنسان أو حيوان وأن هذا الجسم النوراني يشع على هيئه موجات كهرومغناطيسيه مختلفه الألوان فهذا الاكتشاف أصبح حقيقه منذ وقت طويل وتطورت الأبحاث حوله لاكتشاف المزيد من الحقائق المذهله فقد تم التأكيد نتيجه العديد من الدراسات أن هذه الهاله تعمل مثل جهاز إرسال واستقبال مع الأشخاص و البيئه المحيطه عن طريق التجاذب بالقوه المغناطيسيه؛ أن هذا يفسر مسأله العدوى الطاقيه ويفسر لماذا عندما يتحدث إليك شخص ما بغضب أو عصبيه فأنت ترد عليه بالمثل دون أن تدرك أن هذا الغضب ليس خاص بك بل هو مجرد عدوي

عدوى المشاعر خطير جدا لأنه ببساطه سوف يجرك إلى دوامه ليس لها نهايه من الطاقات السلبية مما قد يسبب لك المزيد من الألم والمعاناه

بماذا تفيدنا هذه الحقائق؟ ببساطه تمنحنا إلاختيار إلاراده الحره التي نملكها ولا نقدرها

في المره القادمه عندما يتحدث إلى شخص بعصبيه أو غضب سوف أدرك انه يجب على أن أحمي نفسي من تسرب هذه الطاقات إلى هالتي؛ سوف أبدأ في الإبتعاد عن الأشخاص الذين ينشرون الكآبه والحزن واليأس والأهم أنني سأبدأ فوراً في تغذيه هالتي بكل المشاعر إلايجابيه وسوف ابدأ من الان وفي كل لحظه سوف ارسل للوجود الحب والسلام والعطاء والسعاده لأني أدركت أن كل ما أرسله للخارج فإنه سوف يعود لي مره أخرى بفعل قانون التجاذب وهالتي الكهرومغناطيسيه.

دكتورة فاطمة محمود

قد تكون صورة لـ ‏‏‏٣‏ أشخاص‏ و‏نص‏‏