أخبارالسياسة والمقالات

الوطن يتفقد أحوال المواطنين

كتب العقيد كمال العزب

انا الوطن اسير في الدنيا لاطمئن علي حال المواطنين وصدفة مررت من أمام أحد المحاكم فوجدت زحام شديد

وحالة من العنف والاحتقان الخفي ولكنة واضح في معاملات

المواطنين مع بعض ومعاملاتهم مع المسؤلين.

وبالبحث

داخل الصورة بقدر من التدقيق وجدت أرحام قطعت وحقوق

سلبت وأطفال شردت وأسر تفككت ورحمة من القلوب نزعت

وتقوي من القلوب استأصلت والشرف والعزة والكرامة والاخوة توارت جانبا للحائط.

وهنالك

شبكة عنكبوتية تدمر الخلق والانتماء وتستفيد من الصورة

رقابهم قد أينعت ومطلوب قطافها.

وجشع

تجارومرابين اري بصماتهم علي الةتدمير الوطن واضحة.

واري

التنفيذيين من كثرة القضايا والضغوط افقدتهم مثالية وشفافية وإنسانية التعامل مع الصورة بشكل انساني

واحترافي.

وبالصورة

اري المواطنين في خلاط الحياة وضغوطها فقدو الكثير من

التقوي والإخلاص والصدق والأمانة والإنسانية في الخصومة

وفي النهاية

تراني عائدا في حالة من الالم والحزن وابدا فورا اعيد مراجعة نفسي وكل الخطط القريبة والبعيدة وكافة الاجراءت

اوزيل التراب عن النفوس النفيسة والضغوط والأحمال الثقيلة من علي اكتاف المواطنين.

لارفع

معدلات السعادة والرضا والعطاء واضبط ايقاع الاخلاق

والسلوكيات والقيم والانتماء واغرسها في نفوس المواطنين وأتابع

نموها لحين الحصاد ونحصد معا ثمار ما نزرعة من خير

جميعا وطن ومواطنين في إطار من الحرية والعدالة والعدل

والمساواة بتقوي الله وحسن عبادتة. كمال العزب

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى