الوفد يحيي ذكرى رحيل زعماءه: مواقفهم سيظل يذكرها التاريخ بحروف من نور

56

كتب محمد عزت السخاوي
قالت أمل رمزي،عضو مجلس الشيوخ ورئيس لجنة السياحة بحزب الوفد،

إن إحياء ذكرى زعماء الوفد ” سعد باشا زغلول ، ومصطفى باشا النحاس،

وفؤاد باشا سراج الدين” ليس احتفالا للحزب وأعضائه فقط، بل احتفالا للمصريين

جميعا، فهم حملوا على عاتقهم مهمة إرساء دعائم الدولة المصرية الحديثة، وكانت

مواقفهم تجاه العديد من القضايا قاطعة تستهدف الحفاظ على الحقوق والواجبات للمصريين.
ولفتت رمزي، في بيان لها، أن فرسان الوفد قادوا الأمة إلى دروب الحرية

وأعطوا دروسا للعالم بكيفية الدفاع عن تراب الوطن، والتضحية في سبيل

أن ينعم شعبه بالحرية والمواطنة، والديمقراطية، والسلام، وتحقيق مبادىء

العيش تحت سقف دولة واحدة تعلوها القانون.
وأكدت أن مواقف زعماء الوفد سيظل يذكرها التاريخ بحروف من نور،

لما بذلوه من مجهودات مصرية خالصة، كانت السبب في تغيير مصر

الحديثة في أوقات عصيبة، فحددت الطريق إليها، ورسمته للنهوض والتقدم بالدولة المصرية .
وأوضحت أن الوفديين سيظلوا يسيرون على نهج هؤلاء الزعماء، وسيستمروا

يدا واحدة في إرساء دعائم الديمقراطية والتنمية والبناء لتأسيس دولة مصر

الحديثة تحت رئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.
وأضافت رئيس لجنة السياحة بالوفد، أن زعماء الوفد تعاملوا بذكاء وحنكة

سياسية كبيرة انتصروا بها للوطن والتأكيد على مبادىء الوفد، الثابتة على مر التاريخ والعصور،

منوهة ان “بيت الأمة” سيظل الداعم الأول للدولة المصرية في مواقفها وأحداثها

سواء في الداخل أو الخارج، كما أنه سيظل الحزب الداعم للوحدة الوطنية .