الولايات المتحدة بحاجة لأكثر من عام لتعويض الأسلحة التي سلمتها لأوكرانيا

كتب وجدي نعمان

اعترفت متحدثة البنتاغون، كريستين ورموت، في جلسة استماع بمجلس الشيوخ، بأن الولايات المتحدة قد تحتاج لأكثر من عام

لتعويض ترسانة الأنظمة المضادة للدبابات التي تم نقلها إلى أوكرانيا.

وقالت ورمورت، يوم الثلاثاء، في جلسة لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ: “بالنسبة إلى جافيلين، أعتقد أن شركة

Raytheon تحاول تسريع الإنتاج لتواكب في غضون عام. لست متأكدة، لكنني أعتقد أن الأمر قد يستغرق وقتا أطول قليلا”، مؤكدة: “إننا نعمل بنشاط مع ممثلي الصناعة”.

ووفقا لها، فإن توقيت تجديد الولايات المتحدة لترسانات الأنظمة المضادة للدبابات المنقولة إلى أوكرانيا “يعتمد كليا على الأنظمة” ولذلك في حالة صواريخ ستينغر المضادة للدبابات، التي تم تعليق إنتاجها حاليا، سيعتمد التوقيت على ما إذا كان سيتم اتخاذ قرار بتحديثها أو إنتاجها بناء على النماذج الحالية.

وأضافت المسؤولة الأمريكية: “لم يكن لدينا إنتاج نشط لستينغر لبعض الوقت، هناك بعض مخزونات الصواريخ التي يمكننا نقلها، ولكن ما هو مؤكد هو أننا سنحتاج إلى تقرير كيفية المضي قدما: ما إذا كان يجب تطوير الصواريخ الموجودة أم ابتكار جيل جديد من ستينغر، والذي أعتقد أنه سيستغرق وقتا أطول قليلا”.