اليوروبول يطالبون بتنفيذ قانون مهاجمة التطرف الرقمى

56

كتب وجدي نعمان

رغم تراجع وتيرة الهجمات الإرهابية فى العام الماضى فى أوروبا إلا أنه لا يزال التهديد الإرهابى قائما، حيث أن الإرهابيين والمتطرفين فى أوروبا  يستغلون الآن الاستقطاب الاجتماعى والسياسى بين اليسار واليمين ، من أجل التغلغل فى القارة العجوز، فى الوقت الذى أصبح فيه  الانترنت بشكل كبير من أجل نشر الأفكار المتطرفة لدمج روايات جديدة أو التسلل إلى مجتمعات جديدة ، مع 57 هجوما أو محاولة اعتداء ارهابية و449 تم اعتقلهم فى الاتحاد الأوروبى خلال 2020.

وأشارت صحيفة “لا راثون” الإسبانية إلى ان هذه هى استنتاجات التقرير الذى نشره “اليوروبول” الأخير والذى يحصى إجمالى 57 هجوما إرهابيا تم تنفيذها او إحباطها خلال عام 2020 الماضى.

بالإضافة إلى ذلك ، لقي ما مجموعه 21 شخصًا مصرعهم في هجمات إرهابية في الاتحاد الأوروبي – ثلاثة آخرين في المملكة المتحدة وشخص واحد في سويسرا – باستثناء القتل الانتقائي لصمويل باتي ، المعلم الذي قُطع رأسه في فرنسا ، يبدو أن بقية القتلى قد تم اختيارهم عشوائيًا كممثلين للسكان الذين تم تحديدهم كأعداء لأيديولوجيتهم المتطرفة.

أشار كلوديو جالزيرانو ، مدير مركز مكافحة الإرهاب التابع لليوروبول ، الذي قدم تقرير حالة الإرهاب واتجاهات 2021 إلى لجنة الحريات المدنية والعدل والشؤون الداخلية في البرلمان الأوروبي ، إلى أن النتائج “تظهر تداعيات التهديد الإرهابي الذي هو لا يزال مرتفعا في الاتحاد الأوروبي “.

تم القبض على ما مجموعه 449 شخصًا في عام 2020 للاشتباه في ارتكابهم جرائم تتعلق بالإرهاب في 17 دولة أوروبية و 185 فى المملكة المتحدة ، “بانخفاض قدره الثلث مقارنة بالسنوات السابقة” ، خاصة مع عام 2019 ، حيث تم تسجيل 1004 اعتقال ، من أصل التي كان 281 منها في الأراضي البريطانية.

يعتقد اليوروبول أن الانخفاض مرتبط على الأرجح بالوباء ، لكن “ليس من الواضح ما إذا كان هذا يشير إلى انخفاض في النشاط الإرهابي أم أنه نتيجة لتغيرات في القدرات التشغيلية للسلطات” خلال حالة الطوارئ الصحية.

وقالت المديرة التنفيذية لليوروبول كاثرين دي بول “في عالم أصبح أكثر رقمية إلى حد كبير ، من الضروري استهداف انتشار الكراهية والأيديولوجيات العنيفة عبر الإنترنت “الهدف الرئيسي لإنفاذ القانون هو مهاجمة التطرف العنيف والراديكالية من أجل إنقاذ الأرواح وتقليل الهجمات العنيفة ضد مجتمعنا ونظامنا الديمقراطي ، “.

وأشار التقرير  إلى أنه “كانت هناك زيادة ملحوظة في التعصب تجاه المعارضين السياسيين ، في حين أن عدد الأشخاص الذين يمارسون العنف اللفظي أو الجسدي آخذ في الازدياد أيضًا”.

ويحذر اليوروبول من أن “الوضع الناجم عن الوباء يمكن أن يشكل ضغوطًا إضافية قد تشجع الأشخاص المستضعفين على اللجوء إلى العنف”.

على الرغم من أن الإرهاب لا يزال يمثل أكبر تهديد للاتحاد الأوروبي ومع وجود مئات الأشخاص – العديد منهم من جنسيات دولة أوروبية – ما زالوا محتجزين في معسكرات الاعتقال في سوريا ، فقد وسع الإرهاب اليمينى أيضًا وجوده ، ودمج الروايات الناشئة في أيديولوجيته للتسلل. المجتمعات الأصغر سناً والأكثر تعليماً عبر الإنترنت ، والتي قد لا تشارك وجهات نظرها الأساسية.

ارتبطت تحركاتهم بالاحتجاجات على الإجراءات الرسمية الهادفة إلى احتواء وباء كورونا، بالإضافة إلى القضايا المناخية والبيئية ، التي ينسبون إليها زيادة الهجرة والاكتظاظ السكاني ، مع حركات مثل “الفاشية البيئية” ، والتي يمكن يقول اليوروبول: “العمل كجسر للأيديولوجيات القائمة على التسارع ومعاداة السامية والقومية”.

أصبح المشتبه بهم أصغر سناً وأصغر سناً ، وفي بعض الحالات كانوا قاصرين وقت الاعتقال ، وينشرون دعايتهم اليمينية عبر الإنترنت ومنصات الألعاب.

من جانبه ، أدرج الإرهاب اليساري أيضًا مواضيع جديدة في روايته ، مثل التشكيك في التقدم التكنولوجي والعلمي ، وتدابير احتواء الوباء ، والمشاكل البيئية ، والتي أضيفت إلى مناهضة الفاشية ، ومكافحة العنصرية ، ومناهضة العنصرية. قمع الدولة المتصور.

وأشار التقرير إلى دعم الدولة الكردية المستقلة يمثل قضية رئيسية للمتطرفين اليساريين والفوضويين في عام 2020.

أبلغت إيطاليا عن 24 من أصل 25 هجومًا إرهابيًا يساريًا وفوضويًا في الاتحاد الأوروبي ، بينما وقعت الأخرى في فرنسا، مع أهداف عامة وخاصة مثل المؤسسات المالية والمباني الحكومية.

وفى السياق نفسه، حذر المركز الفرنسى للأبحاث وتحليل السياسات الدولية cfrp من أنه على الرغم من المؤتمر والتدريبات الكبيرة والاتفاقيات إلا أن العديد من التقديرات تشير إلى أن التنظيمات الارهابية أصبح لديها قدرات كبيرة فى استخدام التكنولوجيا والتعامل معها.

وأشار إلى أن هؤلاء يتقنون الدخول إلى شبكات الانترنت المظلمة وهى شبكات يصعب على الاجهزة الأمنية والاستخبارات اختراقها، وهو ما يجعلها قادرة على جمع المعلومات والتخفى وشراء الاسلحة وتحويل الأموال اللازمة لأى عملية إرهابية.