امريكا تهدد أمن دول الخليج العربي

كتب/ياسرصحصاح
اعلن بايدن سحب منظومة الدفاع الجوي باتريوت من قاعدتها بالسعودية قاعدة الامير سلطان الجوية   ، رغم أن المملكة العربية السعودية تتعرض كثيرا لهجمات جوية من ميليشيات تابعة لإيران موجودة   بالعراق واليمن ، مع العلم ان منظومة الدفاع الجوي الأمريكية كانت منذ عام 2019تعمل على   استقرار الأمن بالسعودية ومنطقة الخليج العربي، أما الان في عام 2021 ترغب السعودية في   الانسحاب منها ، وذلك بسبب التقارب السعودي مع الصين وروسيا ، وخاصة بعد عقد مجموعة من   صفقات التسليح معهما ، ولعل القادم هو ظهور الصراع السعودي الأمريكي ، لان الفترة الأخيرة   شهدت المزيد من التقارب مع الصين وروسيا ( وهما عدوان لأمريكا ) في شتى المجالات العسكرية   والسياسية والاقتصادية وغيرها ، الأمر الذي جعل الرئيس الأمريكي جو بايدن يصدر قراره بسحب   ثانوية بطاريات من منظومة الدفاع الأمريكي ( باتريوت ) ، كما أن وزير الدفاع الأمريكي كان مقررا له   زيارة المملكة العربية السعودية إلا أن السعودية جمدت هذه الزيارة لأجل غير مسمى ، كما أن الأمير   سطام بن خالد اعلن أن السعودية العظمى لاتقبل اي املاءات خارجية من أي دولة ، كما أن المملكة   ترحب بالتعاون مع أي دولة على مستوى المصالح المشتركة على قدم المساواة ، وقد أصدرت امريكا بيانا حول زيارة وزير الدفاع الأمريكي للسعودية وقالت إن السعودية مي من أجل الزيارة ، وان امريكا قادرة على حل المشكلات مع الجانب السعودي قريبا ، كل هذا يحدث بالتزامن مع زيارة نائب وزير الدفاع الروسي للسعودية واستقبال الأمير محمد بن سلمان له في رسالة موجهة إلى الأطراف المعنية . كما أكد مصدر أمني خليجي أن سر الخلاف الاخير بين أمريكا والسعودية هو رغبة الجانب الأمريكي في أن تدفع السعودية فاتورة إجلاء القوات الأمريكية من أفغانستان ، إلا أن ملك السعودية رفض ذلك ، إضافة إلى أن الرئيس الأمريكي هدد مؤخرا السعودية والإمارات بفرض عقوبات اقتصادية على الدولتين.
وقد خرج مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي علينا مؤخرا بتصريحاته أنه ينوي نشر عدد من الوثائق السرية عن احداث 11سبتمبر التي حدثت امريكا منذ عشرين سنة ، وان هذه الوثائق ستدين السعودية ، حيث تدعي أن السعودية قد شاركت في ضرب برجي التجارة العالميين ، حيث تزعم إحدى الوثائق أن عمر البيومي ( أحد عناصر المخابرات السعودية ) كان قد وفر الدعم المالي للعناصر التي اختطفت الطائرة لضرب البرجين ، ومن ناحيتها أعلنت السعودية أن عمر البيومي لا علاقة له بالمخابرات السعودية مطلقا، مع العلم أن المخابرات الأمريكية كانت قد ألقت القبض على عمر البيومي أثناء دراسته في انجلترا ، ثم أفرجت عنه لعدم كفاية الأدلة . وقد نشرت الواشنطن بوست أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر كانت قاسية جدا ولكن ما فعلته امريكا خلال العشرين سنة الماضية هو كارثة بكل المقاييس، وقد اعترف التقرير بما فعله الأمريكيون من تجاوزات وحشية فاقت كل التوقعات بالعراق ، واكد التقرير أن العرب لا يثقون في امريكا ، ويرون أنها عدو خائن ، وان القادة العرب إضافة إلى الشعب العربي أصبحوا لا يثقون في الجانب الأمريكي مطلقا.
والذي يبدو لنا أن الولايات المتحدة الأمريكية هى من يحاول أن يخطب ود السعودية لان السلاح الروسي لو دخل إلى المنطقة فلن يخرج منها ابدا ، والخاسر المهزوم هو الجانب الأمريكي أمام الصين وروسيا ، ستخسر امريكا النفوذ والاقتصاد في المنطقة . وقد تحدثت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن سحب الجانب الأمريكي منظومتها الجوية ( باتريوت ) إضافة إلى منظومة ( ساد) المضادة للصواريخ ، وعدد من الجنود الأمريكيين إلى أماكن توتر صينية وروسية أخرى مع امريكا ، كما أن بايدن حينما رأى عدم خضوع السعودية لاملاءاته واجندته الأمريكية قرر أن يدعم إيران على حساب السعودية والإمارات وذلك لابتزاز السعودية والإمارات بل ودول الخليج كلها . وقال الباحث الأمريكي كريستيان اوريتشيان بمعهد جيمس بيكر للسياسة العامة : أن السعودية ترى أن رؤساء امريكا : أوباما ، ترامب ، بايدن .. هم اتخذوا ومازالوا يتخذون القرارات التي تظهر تخليهم عن التسليح والدعم الأمريكي للجانب السعودي ، واضاف ستيفن برين نائب وكيل وزارة الدفاع السابق وزميل الدراسات الدفاعية بمجلس السياسية الخارجية الأمريكية أن خطورة سحب بايدن لمنظومة الدفاع الجوي باتريوت تكمن في رمزيتها ، وان امريكا تدير ظهرها للاصدقاء بالسعودية ، بينما هم يتركون السعودية تواجه بمقرها الهجمات الحوثية من اليمن . وموقع اسيا تايم أكد أن السعوديين لن يستسلموا لمنع التسليح الأمريكي ولن يخضعوا لاملاءات امريكية.