امي الغاليه ،وحشتني أنا قاعد كل يوم قدام المستشفى مستنيكي علشاننروح  سوا

41

كتب وليد وجدي

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى، خلال الساعات القليلة الماضية، رسالة مكتوب بخط اليد، من ابن، لوالدته، الموجود بإحدى مستشفيات عزل الكورونا، حيث تضمنت الرسالة كلمات مؤثرة، ومشجعة من الابن إلى والدته، يطلبها فيها بأن تقاوم المرض، ويطمئنها بأن حالتها الطبية مستقرة، وأن أبناءه ينتظرونها، وكتب الشاب والذى يدى محمد، لوالدته، “ازيك يا أمى.. عاملة ايه.. كلنا مستنينك.. يارب ترجعى لينا بالسلامة.. وحشتينا.. عايزنك تشدى حيلك وتساعدى نفسك علشان كلنا مستنينيك وتخرجى لينا بالسلامة”

الرسالةالرسالة

وتابع محمد، “النهاردة الدكتور عمل تحليل وكليها كويسة ومطمئنة وان شاء الله تبقى كويسة. والعيال كلهم ومصطفى وسجدة مستنينك وعملين يسألوا عليكى يلا ارجعى بالسلامة.. وانتى موجودة فى وسط ولادك الدكاترة والممرضين كلهم ولادك.. لو احتاجتى أى حاجة قوليلهم عليها والاكل ونفسيتك هما أساس العلاج والدكاترة كلهم بيطمنونا عليكى دايما.. ويارب يجعله فى ميزان حسناتهم”

واختتم محمد، “وحشتينى يا أمى وأنا قاعد كل يوم قدام المستشفى مستنيكي علشاننروح  سوا.. ابنك وحبيبك محمد”

ونقل أحد الأطباء على صورة الرسالة، وعلق عليها، “المريضة بقالها فترة محجوزة في العناية عندنا وممنوع عنها الزيارة وكل ما تشوفني تقولي عاوزة اشوف ولادي عاوزة اروح لولادي… ابنها كتبلها جواب وطبع ليها صور العيلة كلها وغلفها بالبلاستيك الشفاف عشان ماتتبهدلش ومحطوطة علي السرير بتاعها في العناية عشان تتونس بيهم.. كل شوية الست تقرا الجواب و تفرجني علي الصور وتقول ابني نور عيني.. ربنا يشفيكي ويرجعك لأولادك”