انتخابات مجلس النواب بين المال السياسي وطموح الشباب بالاسكندرية

220

بقلم جابر حسان

انتخابات مجلس النواب بين المال السياسي وطموح الشباب بالاسكندرية

تاتي انتخابات مجلس النواب هذه المرة في ظروف صعبه تمر بها البلاد وهي وباء كورونا والازمات الاقتصادية جراء هذا الامر وتحمل الدولة عباء كبير في هذا الوقت الصعب والحمدلله نجحت الدولة بقيادتها الحكيمة في الوقوف بقوة مع المواطن في هذه الظروف وجاءت انتخابات مجلس الشيوخ لتشهد الانتخابات مهزلة كبيرة وهي تحكم المال السياسي في الانتخابات وتقاسم حزبي القمة لتورتة الشيوخ مع القليل من المقاعد لباقي الاحزاب لزوم المشهد العام في المجلس العائد وتاتي علينا الان انتخابات مجلس النواب الشعب سابقا لتكون هناك معركة كبيرة في الشارع حول مقاعده بين رجال المال والاعمال من ناحية وبين النواب السابقين من ناحية وبين الشباب من ناحية اخري لتكون المنافسة شرسة جدا علي الساحة في كل الدوائر والمرحلة الاولي ستكون 14 محافظة لتكون الانتخابات بها يومي 24 و25 اكتوبر الجاري وبداء مولد الانتخابات ضعيف حتي الان وسط عدم وجود المرشح الذي يلبي طموح المواطن وسيطرة المال السياسي علي الشارع ففي الاسكندرية الوضع علي صفيح ساخن وهناك عدة معارك تدور لوقف المال السياسي حتي ان هناك دوائر هبط بها برشوتات من دوائر اخري و من محافظات مجاوره ليشتعل الامر للوقوف ضد المال السياسي والكوبونات التي بداء البعض في شراءها لتوزيعها علي دوائرهم وعلي الرغم من سيطرة حزبي القمة علي القوائم الا انهم كذلك يريدون السيطرة علي المقاعد الفردية المهم انهم يكونوا اغلبية بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة ليصبح المناخ العام غير صحي واغلبية المواطنين يعانون من حالة الاحباط في ظل مايحدث فالصوت اصبح له سعر فقط ومن معه هو المتحكم ليكون سمسار الانتخابات هو من يتحكم و يوجه وليس الناخب لتشتعل الانتخابات البرلمانيه وقد نجد وجوه جديده بالمجلس من اصحاب رؤؤس الاموال الكبيرة وفي النهاية نتمني ان يتغير كل شئ ونجد نائب يلبي ولو جزء من طموح المواطن ليكون هناك مجلس يعبر عن الشعب وليس اصحاب المصالح الشخصية.