اهلي موسيماني غير .. الاهلي يكتسح انبي بالثلاثة كتب : شريف حلمى

18

انتهت أحداث مواجهة الأهلي ونظيره

إنبي، بنتيجة 3 أهداف مقابل لاشيء

لصالح المارد الأحمر، ضمن منافسات

الجولة الـ32 من الدوري المصري

الممتاز لموسم 2019-2020.

 

وتمكن الجنوب افريقى بيتسو

موسيماني المدير الفني الجديد للقلعة

الحمراء، من تحقيق الفوز الثاني له

على رأس القيادة الفنية للفريق، وذلك

بعدما تمكن من عبور المقاولون العرب

في الجولة الماضية بنتيجة هدف دون

رد.

 

وجاء تشكيل النادي الأهلي على النحو الآتي:

 

حراسة المرمى: علي لطفي

خط الدفاع:محمد هاني، حمدي فتحي أيمن أشرف، أحمد فتحي.

الوسط الدفاعي: أليو ديانج، عربي بدر.

الوسط الهجومي:أجاي، وليد سيلمان، حسين الشحات.

الهجوم: مروان محسن.

 

بدأ اللقاء بضغط كبير من أبطال الدوري، حيث جاء التشكيل شبه مفاجئ للجميع وعلى رأسهم حلمي طولان مدرب إنبي، وذلك بعدما وضع موسيماني عربي بدر كظهير أيمن، بينما تواجد الثنائي “محمد هاني، وأيمن أشرف” في مركز قلب الدفاع، يأتي على اليسار أحمد فتحي، ومن أمامهم ثنائي إرتكاز دفاعي بقيادة “حمدي فتحي، وأليو ديانج”.

 

اعتمد موسيماني على طريقة الأهلي المعتادة 4-2-3-1، بتشكيل قريب للقاءات الأهلي الأخيرة أيضًا مع فايلر نظرًا لضيق الوقت والغيابات.

 

الأهلي دخل اللقاء بهيمنة كبيرة على منطقة وسط الملعب، مع تعليمات واضحة بالتسديد من خارج منطقة الجزاء، بالإضافة إلى منح ثلاثي الوسط الهجومي تعليمات بلا مركزية كاملة، خاصًة في ظل المعدلات البدنية العالية للثنائي “أجاي، وحسين الشحات”.

 

إنبي منذ البداية كانت نواياه واضحة، دفاع متأخر من أجل الحصول على مساحات في خط دفاع الأهلي يستغلها أصحاب السرعات في الجانب الهجومي الذي يتمثل في “محمود قاعود، وأحمد علي، وتونيا دي ليو”.
تقدم الأهلي مبكرًا في الدقيقة الثالثة بعد كرة خلف الدفاع من أيمن أشرف انفرد على إثرها مروان محسن ليضع الكرة من فوق الحارس بصورة جمالية ويعلن عن تقدم فريقه مبكراً.

 

وكان الأهلي قريبًا من تسجيل هدف ثاني في الدقيقة 11 بعد تسديدة من أحمد فتحي ردها الدفاع ليتابعها جونيور أجايي بتسديدة قوية علت عارضة إنبي بقليل.

 

ضغط الأهلي اشتد مع استمرار حالة اللاب مركزية بين ثلاثي الوسط الهجومي.

 

ومن عمل جماعي رائع مرر حسين الشحات إلى أحمد فتحي ليلعب عرضية أرضية قصيرة إلى مراون محسن الذي استقبل الكرة ثم سددها إلى الشباك في الدقيقة 17.

 

وطالب الأهلي بالحصول على ركلة جزاء بعد تدخل دفاعي ضد مروان محسن، ليتم اللجوء إلى تقنية الفيديو، قبل أن يشير الحكم باستئناف اللعب بصورة طبيعية.

 

استمر الأهلي في فرض سيطرته على باقي دقائق الشوط الأول، وسط حالة من التمريرات المستمرة من أجل استفذاذ لاعبي إنبي للهجوم، ومن ثم خلق مساحات في دفاع الفريق البترولي، وهم ما لم يحدث بشكل قوي يُسفر عن هجمات حقيقية.

 

وفي الدقيقة 30 من عمر اللقاء شعر أيمن أشرف بإجهاد، مما دفع موسيماني لإجراء التغيير الأول، عن طريق الدفع بعمرو السولية بدلًا من أشرف، مع إعطاء تعليمات لحمدي فتحي بإشغال مركز قلب الدفاع.

انتفض لاعبي إنبي مع بداية الشوط الثاني في محاولة لتقليص الفارق، ولكن دون وجود فرص خطيرة تُذكر، بينما على الجانب الآخر ظهر الأهلي أكثر هدوءًا من أجل امتصاص حماس الفريق البترولي بالإضافة إلى إطمئنان لاعبيه للنتيجة.

 

وحاول الأهلي إضافة هدف ثالث في الدقيقة 50 بهجمة مرتدة سريعة انتهت بتسديدة من أجاي بيسراه من داخل منطقة الجزاء ذهبت بعيداً عن الشباك.

 

وحصل إنبي على ركلة ثابتة في الدقيقة 66 على الجهة اليمنى المقابلة لمنطقة جزاء الأهلي ليرسل علي فوزي عرضية أبعدها دفاع الأهلي.

 

وتعرض عربي بدر لإصابة بشد في العضلة الخلفية في الدقيقة 68 ليخرج، ويتم الدفع بمحمود عبد المنعم كهربا، وتوظيف حسين الشحات في مركز الظهير الأيمن.

 

ونجح البديل محمد مجدي “أفشة” في صناعة الخطورة بعد نزوله بلحظات لينفرد ويسدد كرة أرضية أبعدها الحارس لترتد إلى جونيور أجاي الذي أودعها الشباك في الدقيقة 80.

 

و الملاحظ المرونه التكتيكية للجنوب افريقى فى توظيف لاعبيه فتاره تجد وليد سليمان جناحا ايمن و من ثم ايسر و من قبلهما صانع ألعاب و نفس الأمر تكرر مع اجاى فتاره جناح ايمن و ايسر و اخيرا مهاجم صريح عقب خروج مروان محسن و كهربا نفسه بالاتجاه جناحا يمينا و يسارا و شغل مركز المهاجم الثانى مما يؤكد ثقه الرجل فى لاعبيه و قدراتهم على شغل اى مركز على حسب احتياجات الفنيه و القدره على التوظيف الجيد لمعلاجه الإصابات المتلاحقه و عدم الشعور باى نقص يؤثر على أداء و شكل الفريق مما يحسب لموسيمانى بكل تأكيد.

 

وحسم الأهلي اللقب قبل 7 جولات من نهاية مسيرته في الدوري، ووصل رصيد الأهلي لـ85 نقطةفي قمة جدول الترتيب، بينما يحتل إنبي المركز الخامس برصيد 45 نقطة.

 

ويسعى الأهلي لكسر الرقم القياسي المُسجل باسمه (88 نقطة)، حيث بإمكانه إنهاء الموسم بـ91 نقطة لو فاز المبارتين المتبقية.