بابا الفاتيكان وثيقة الأخوة الإنسانية تضع أسس الحوار والتقارب من أجل مصلحة البشرية

كتب وجدي نعمان

أكد قداسة بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، أن وثيقة الأخوة الإنسانية تضع أسس الحوار والتقارب من أجل مصلحة البشرية.

وقال بابا الفاتيكان خلال كلمته فى ختام أعمال ملتقى البحرين للحوار، عازمون على اختيار طريق اللقاء والحوار بين الشرق والغرب وليس طريق المواجهة، محذرا من العنف واللجوء للسلاح حول العالم.

وانطلقت أمس الخميس، فعاليات ملتقى البحرين للحوار تحت عنوان “الشرق والغرب من أجل التقارب”، والذى يشهد سلسلة من اللقاءات.

ويأتي ملتقى البحرين للحوار برعاية وحضور الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وبمشاركة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان، ونحو 200 شخصية من رموز وقادة وممثلي الأديان حول العالم، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من شخصيات فكرية وإعلامية بارزة.

وناقش ملتقى البحرين للحوار خلال جلساته عدة محاور تعزز وترسخ السلام والعيش المشترك، منها أهمية الحوار بين الأديان، تجارب تعزيز التعايش العالمي والأخوة الإنسانية، التعايش السلمي، دور رجال وعلماء الأديان في معالجة تحديات العصر، التغير المناخي وأزمة الغذاء العالمي.