بالصور …سفير كازاخستان بمصر يزور مسجد الظاهر بيبرس برفقة مسؤلين كازاخ ويشيد بمستوى الترميم

226

 

 

كتبت :فاطمة بدوى

 

زار السفير الكازاخى بمصر “خيرات لاما شريف “مسجد الظاهر بيبرس بحى الضاهر بالقاهرة برفقة مسؤلين كازاخ

وقد شهد الزوار بجودة الأعمال التى تقوم بها الشركة العاملة فى مجال الترميم بالمسجد

ويُعد مسجد الظاهر بيبرس بمحافظة القاهرة، من أشهر معالم القاهرة الإسلامية، وواحدًا من أبرز المساجد الباقية من العهد المملوكي، والذي يشهد حاليًا أعمال ترميم بمنحة من دولة كازاخستان، التي تعود أصول الظاهر بيبرس لها،

 

و تم ترميم المسجد بدأ عام 2007 ثم توقف عام 2011 ثم استؤنفت الأعمال في عام 2018.

وتضمن مشروع الترميم أعمال تخفيض منسوب المياه الجوفية بالمسجد، بجانب الأعمال الإنشائية والترميم الدقيق والمعماري، واستبدال الأحجار التالفة والمتهالكة، وتغير نظم الإضاءة وترميم الأجزاء القديمة بإيوان القبلة. ومسجد الظاهر بيبرس أنشأه السلطان المملوكي الظاهر بيبرس بن عبد الله البندقداري في الفترة من 665 – 667 هـ (1266 – 1268م)، وهو المؤسس الحقيقي لدولة المماليك البحرية، وينسب إليه حتى الآن أحد أحياء القاهرة.

و مسجد الظاهر بيبرس يشبه تخطيط جامع أحمد بن طولون إلى حد كبير.

ويبلغ طول الجامع 108 أمتار وعرضه 105 أمتار ويتكون من صحن يحيط به 4 أيونات، وتعلو المحراب قبة طول قطرها 20 مترًا، وهي أكبر قبة أقيمت فوق محراب.

و يمتاز الجامع بوجود 3 مداخل محورية بارزة عن الواجهات الثلاث ما عدا الواجهة الجنوبية الشرقية، وهي ثاني مثال للأبواب البارزة بجوامع القاهرة بعد جامع الحاكم، وقد استعملت فيها مداميك الحجر الأبيض والأحمر على التوالي.

و ظلت الشعائر الدينية مقامة بهذا الجامع ولم تعطل إلا منذ أوائل القرن السادس عشر الميلادي، وذلك لاتساع رقعته بجانب عجز الدولة عن الصرف عليه، وكان من نتائج ذلك أن ساءت حالة الجامع وتخرب، فحوله العثمانيون إلى مخزن للمهمات الحربية كالخيام والسروج وغيرها.

وفي عهد الحملة الفرنسية تحول الجامع إلى قلعة وثكنات للجند وعرف الجامع في ذلك الوقت باسم قلعة “سيكوفسكي”، وفي عصر محمد علي تحول الجامع إلى معسكر لطائفة ومخبز للجراية، ثم استعمل بعد ذلك مصنعًا للصابون.

ومن المقرر أن تصل تكلفة ترميم المشروع إلى أكثر من 100 مليون جنيه عند الانتهاء من الترميم، وهي منحة من دولة كازاخستان، والتي تعود أصول الظاهر بيبرس لها.

وصاحب المسجد..

هو الملك الظاهر ركن الدين بيبرس العلائي البندقداري الصالحي النجمي لُقب “بأبو الفتوح”، حاكم مصر ورابع سلاطين الدولة المملوكية