بالصور ….كازاخستان قدمت حزمة من الإصلاحات الديمقراطية غير المسبوقة فى الانتخابات البرلمانية القادمة كتبت :فاطمة بدوى

105

قال الرئيس الكازاخي قاسم جومارت توقاييف أن انتخابات نواب لمجلس النواب (مجلس النواب في البرلمان) والهيئات

التمثيلية المحلية ستكون نزيهة وشفافة، في الوقت الذي سيشارك نحو 11 مليون كازاخ

في 66 مركز اقتراع وفي 51 دولة، فيما اعتمدت وزارة الخارجية الكازاخية مشاركة 166 ممثلاً لـ 39 وسيلة إعلامية أجنبية.

وقال الرئيس الكازاخى “نحن مصممون على إجراء انتخابات شفافة ونزيهة، ونحن نتطلع إلى دعم شركائنا، وإننا نتوقع مراقبين من

دول أعضاء منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وكذلك من المجالس البرلمانية لرابطة الدول المستقلة (كومنولث الدول المستقلة)، ومن

منظمة معاهدة الأمن الجماعي”.
وأضاف:” إن كازاخستان قدمت “حزمة من

الإصلاحات الديمقراطية غير المسبوقة” في الانتخابات المقبلة، وتسعى الإصلاحات

الجديدة إلى تطوير نظام متعدد الأحزاب ومنافسة سياسية، فضلاً عن زيادة المشاركة المدنية.
وأوضح الرئيس الكازاخي بأن الانتخابات ستجرى ضمن الشروط الدستورية، فيما

اعطيت كل القوى السياسية الوقت الكافي للاستعداد، مؤكدا أن كازاخستان أضافت مؤسسة المعارضة البرلمانية على المستوى

التشريعي وأدخلت حصة 30 في المائة في القوائم الحزبية للنساء والشباب.

وفي الوقت نفسه اعتمدت وزارة الخارجية الكازاخية مشاركة 166 ممثلاً لـ 39 وسيلة إعلامية أجنبية، وممثلي ومنحهم نفس

الحقوق والمسؤوليات الممنوحة للمراقبين الدوليين، فيما تم تسجيل ستة أحزاب مشاركة هي: حزب “نور أوتان”، وحزب “أك زهول”

الديمقراطي، وحزب “الشعب” الشيوعي، وحزب “أويل” الوطني الديمقراطي، وحزب “بيرليك” السياسي، والحزب الديمقراطي الاجتماعي الوطني.

من جهة أخرى أعرب 54.8٪ من المستطلعين خلال استبيان شارك فيه 2400 شخص، وغطى 14 منطقة شملت العاصمة نور سلطان

وألماتي وشيمكنت، وقام به معهد التكامل الأوروبي الآسيوي عن استعدادهم للمشاركة في الانتخابات النيابية، فيما أوضح بأن النشاط السياسي الأعلى بين الأعمار

المتوسطة والعليا: فوق 61 سنة – 61.2 في المائة 46-60 سنة – 59.3 في المائة 30-45 سنة – 56.6 في المائة 18-29 سنة – 42.4 في المائة، وبلغت نسبة الشباب المشاركين في الاستبيان من المناطق الحضرية (44 في المائة) أكثر نشاطًا سياسيًا من المناطق الريفية (37.9 في المائة).

وقال نائب رئيس لجنة الانتخابات المركزية كونستانتين بيتروف أن أكثر من 11 مليون كازاخستاني سيشاركون في انتخاب نواب مجلس النواب، موضحا بأن مفوضية

الانتخابات قامت بتحديث سجل الناخبين اعتبارًا من 1 أكتوبر بالتعاون مع الهيئات التنفيذية المحلية، وأشار إلى أن المواطنين

الكازاخ يمكنهم التصويت في 66 مركز اقتراع في 51 دولة، يشمل جميع المواطنين الذين يعيشون أو الأفراد في رحلة عمل طويلة بجوازات سفر كازاخية صالحة.

ومن جانبه قال عضو اللجنة المركزية للانتخابات سيريك سيديكوف خلال الاجتماع أنه في يوم الاقتراع في 10 يناير، يحق لممثل واحد عن كل مرشح أو حزب سياسي الحضور في كل مركز اقتراع في دائرة انتخابية.

كما يجب على المراقبين الأجانب الذين يمثلون دولة أو منظمة دولية أو وسائل الإعلام الحصول على شهادة اعتماد صادرة عن وزارة الخارجية الكازاخستانية، فيما ستمنحهم الشهادة حق المشاركة في الانتخابات ويرافقهم مترجم واحد.

ويفقد المراقبون الدوليون مكانتهم في نهاية الحملة الانتخابية، في حالة انتهاك القانون الكازاخستاني أو القانون الدولي، وكذلك بناءً على نداء من الدولة الأجنبية ذات الصلة إلى وزارة الخارجية الكازاخستانية. يغطي وضع المراقب الأجنبي فقط الأنشطة المتعلقة

بمراقبة الانتخابات البرلمانية الكازاخية.
وكشفت الدراسة أيضًا عن أهم خمس احتياجات ملحة للسكان والتي يجب أن تعالجها الحكومة أولاً: تحتل حماية الفئات الضعيفة اجتماعيا من السكان المرتبة الأولى

بين القضايا الاجتماعية الملحة (50.7 في المائة). ثانياً أشار المجيبون إلى أهمية تحسين جودة الأدوية التي ارتفعت من 28.8

في المائة إلى 38.6 في المائة منذ بداية العام. تحتل مسألة عمالة الشباب المرتبة الثالثة في التصنيف. يكاد يكون على قدم المساواة مع الطب (38.1 في المائة) والذي زاد أيضًا بنسبة 10 في المائة مقارنة

بالقياسات التي أجريت في فبراير. في المرتبة الرابعة تأتي حماية الأطفال (29.3٪) من عدد من المخاطر بما في ذلك الحماية من أعمال العنف. يحتل الأمن الغذائي للبلاد المرتبة الخامسة (24.7 في المائة).

وأشار الاستبيان إلى أن أكثر المتطلبات من قبل المشاركين كانت اجتماعية بما في ذلك حماية الفئات الضعيفة اجتماعياً وصحة الأقارب والأصدقاء وقضايا التوظيف والأرباح فضلاً عن توفير الغذاء وأسعاره، ومن المرجح

أن تتلقى الأحزاب التي تعبر عن مطالب السكان في حملاتها وبرامجها الانتخابية دعماً من السكان في الانتخابات.