أخبار المحافظاتتعليم وجامعات

بالمستندات.. إحالة مديرة تعليم مصر الجديدة و11 من مساعديها للمحاكمة

كتب محمد عبده

وافق المستشار عبد الله قنديل، نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية في القضية رقم 105 لسنة 63 قضائية على إحالة هدى فوزي، المكلفة في وظيفة مدير إدارة مصر الجديدة التعليمية و11 مسئولًا من مساعديها للمحاكمة التأديبية العاجلة بعد ثبوت إرتكابهم مخالفات إدارية وقانونية جسيمة
تقرير الإتهام شمل كلًا من أميمة فتحي الشاذلي، معلم خبير وأحلام رشدي حامد، معلم خبير وعزة اسماعيل حفني، موجهة ونيفين عبدالملك عطا الله، وكيل إدارة مصر الجديدة التعليمية ونهاد ابراهيم طلخان، مديرة مدرسة السيدة حنيفة وسعدية شعبان عبدالعال، مديرة شئون العاملين وماجدة ياسين السيد، مديرة الشئون المالية بذات الادارة
كما ضمت قائمة المتهمين كلًا من هيام محمد السيد، المكلفة في وظيفة مدير إدارة الخدمات التربوية وهدى فوزي فرج، المكلفة في وظيف مدير ادارة مصر الجديدة التعليمية وآمال كامل عبدالتواب، مسئول الإحصاء بذات الادارة وخالد فاروق محمود، مسئول ملفات بالادارة وهدى هلال عبدالمحسن، رئيس قسم الملفات
وكانت النيابة الإدارية للتعليم تلقت من وحدة الشكاوي برئاسة هيئة النيابة الادارية الكتاب رقم 12134 في 2 اكتوبر 2019 رفق شكوى ايمان محمد فوزي، اخصائي إجتماعي خبير بمدرسة السلحدار المتميزة التابعة لادارة مصر الجديدة التعليمية والتي تتضرر فيها من هدى فوزي، المكلفة في وظيفة مدير ادارة مصر الجديدة التعليمية وآخرين لامتناعهم عن تنفيذ قرار لجنة الموارد البشرية والمعتمدة من محافظ القاهرة دون مبرر
أكد تقرير الإتهام الذي أعده المستشار هاني عبد الستار، الوكيل العام الأول أن جميع المتهمين خلال الفترة 11 يوليو 2019 وحتى إنتهاء التحقيقات بدائرة عملهم التابعة لمديرية التربية والتعليم بالقاهرة خالفوا أحكام قانون الخدمة المدنية ومدونات السلوك
وكشفت التحقيقات التي باشرها المستشار حسام خفاجي، أن المخالفتين الاولى والثانية إمتنعا عن تنفيذ قرار المحافط برفع تقرير كفاية الاداء الخاص بـ”إيمان فوزي” لدرجة 99 عن عام 2018 بالمخالفة للتعليمات، وقيام المخالفة الاولى منفردة بوضع كافة تقارير كفاية الاداء الخاص بالشاكية عن عام 2018 بدلًا من المخالفتين الثانية والخامسة بالمخالفة لقواعد وضع التقرير
وتبين أن المخالفتين الثانية والخامسة سمحتا للمخالفة الاولى بوضع الدرجات الخاصة بهما في تقرير كفاية الاداء الخاصة بـ”ايمان محمد فوزي” عن عام 2018، وأمتنعت المخالفات الثانية والثالثة والرابعة عن تنفيذ قرار المحافظ برفع تقرير كفاية الاداء الخاص بالشاكية إيمان فوزي عن عام 2019 بالمخالفة للتعليمات
وأكدت التحقيقات أن المخالفات من السادسة وحتى التاسعة إمتنعوا عن تنفيذ قراري المحافظ برفع تقرير إيمان محمد فوزي عن عام 2018، وكذلك عن عام 2019 رغم إعلانهما على يد محضر بالمخالفة للتعلميات، وتقاعست المخالفة العاشرة عن اثبات المؤهل التربوي في بيان الحالة الوظيفية الخاصة بـ”ايمان محمد فوزي” رغم حصولها عليه عام 2014
ووفقًا لما جاء بالتحقيقات أن المخالف الحادي عشر الدقة لم يراعي حال مراجعة بيان الحالة الوظيفية الخاص بالشاكية مما ادى الى إغفاله تدوين حصولها على برنامج التأهيل التربوي به، وأهملت المخالفة الثانية عشر في الاشراف على أعمال المخالف الحادي عشر مما ادى الى إرتكابه المخالفة المنسوبة اليه
وقررت النيابة الإدارية للتعليم “القسم الأول” بإشراف المستشارة مها صبحي، قيد الواقعة مخالفة إدارية بالمواد 57 و 58 و 60 و 61 من قانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016 ولائحته التنفيذية والمادة 14 من القانون رقم 117 / 58 بشأن اعادة تنظيم النيابة الادارية والمحاكمات التأديبية المعدل بالقانون رقم 171 /89 والمادتين 15 / اولًا ، 19 /1 من القانون رقم 47 لسنة 72 بشأن مجلس الدولة وتعديلاته
وأنتهت النيابة على أن اعادة العرض المقدم للمستشار القانوني لمحافظ القاهرة ما هو الا للتنكيل بالشاكية والتسويف، اذ ان الحالة الماثلة ليست من الحالات التي تستوجب فيها اعادة العرض لأن القرار الصادر من لجنة التظلمات واجب النفاذ اعمالا للمادة 26 من قانون الخدمة المدنية 81 لسنة 2016 وهو ما يؤكد تتبع الشاكية بغرض عدم تنفيذ القرار
وشددت مذكرة النيابة الإدارية إلى أنه بشأن ما تشكله الواقعة من جريمة عامة وفقًا لقانون العقوبات وهي جريمة التزوير، لقيام أميمة شاذلي بوضع الدرجات بدلا من مديرة المدرسة نهاد إبراهيم والموجهة أحلام رشدي، وكذا عدم إثبات المؤهل التربوي في بيان الحالة الخاصة بالشاكية بقصد الإضرار بها، بها فإن الجريمة ثابتة بركنيها المادي والمعنوي، مما كان يتعين معه إبلاغ النيابة العامة لاعمال ولايتها، الا أنه لما كان في الجزاء الاداري من الردع بنوعية العام والخاص ما يكفي، الامر الذي نرى معه والحالة كذلك صرف النظر عن ابلاغ النيابة العامة والاكتفاء بإحالتهم الى للمحاكمة التأديبية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى