بايدن: مجزرة بافالو “إرهاب داخلي

كتب .وجدى نعمان

 

وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء إطلاق النار على جمع من الأمريكيين من ذوي البشرة السمراء أودى بحياة 10 منهم في بافالو بنيويورك، بأنه “إرهاب داخلي”.

وقال بايدن “ما حدث هنا هو إرهاب صريح ومباشر.. إرهاب داخلي”.

كما وصف الرئيس الأمريكي نظرية تفوق العرق الأبيض بأنها “سم”.

واعتُقل مشتبه به عمره 18 عاما دون كفالة، بتهمة القتل العمد من الدرجة الأولى في أعقاب إطلاق نار جماعي في سوبر ماركت في ولاية نيويورك.

ووصفته السلطات بأنه “جريمة كراهية” و”تطرف عنيف بدوافع عنصرية”.

وأطلق الشاب الذي كان يرتدي سترة واقية من الرصاص وخوذة تكتيكية، النار أولا في موقف للسيارات ثم داخل سوق “Tops Friendly” في بوفالو في حوالي الساعة 2:30 مساء يوم السبت ما أسفر عن مقتل 10 متسوقين وموظفين وإصابة ثلاثة آخرين، وكان يبث ما أقدم عليه على الانترنت بصفة مباشرة.

وقالت السلطات إن 11 من الذين أطلق النار عليهم، كانوا من أصحاب البشرة السمراء واثنين من البيض، ووصف قائد شرطة مقاطعة Erie County، جون جارسيا، الهجوم بأنه “شر محض” و”جريمة كراهية عنصرية مباشرة من شخص خارج مجتمعنا”.