أخبار العالم

بايدن يبحث آخر المستجدات في روسيا مع قادة فرنسا وبريطانيا وألمانيا ويجددون تأكيدهم على دعم أوكرانيا

كتب وجدي نعمان

بحث الرئيس الأمريكي جو بايدن، تطورات التمرد المسلح الذي أعلنته قوات “فاغنر” اليوم مع قادة كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا.

وأفاد البيت الأبيض في بيان رسمي، بأن بايدن بحث اليوم مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، والمستشار الألماني أولاف شولتس، تطورات الأوضاع في روسيا، كما أكدوا مجددا استمرار دعمهم لأوكرانيا.

وأضاف البيان، أنه تم إطلاع بايدن ونائبة الرئيس على آخر التطورات في الساحة الروسية صباح اليوم، من قبل فريق الأمن القومي بالبيت الأبيض، وأنه سيتم إحاطته ونائبته بجميع التطورات على مدار اليوم.

كما بحث بلينكن في وقت سابق اليوم الوضع في روسيا، مع نظرائه في دول مجموعة السبع، ومفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

وفي وقت سابق اليوم، أكد جهاز الأمن الفيدرالي الروسي أن تصريحات وسلوك مؤسس شركة “فاغنر” العسكرية يفغيني بريغوجين، تمثل دعوة لنزاع أهلي مسلح وطعنة في ظهر الجنود الروس الذين يقاتلون النازية الجديدة في أوكرانيا.

يشار إلى أنه على خلفية محاولة التمرد المسلح، حذرت وزارة الخارجية الروسية الدول الغربية من أي تلميحات إلى احتمال استخدام الوضع الروسي الداخلي لتحقيق أهدافها المعادية لروسيا.

وقالت في بيان اليوم السبت، إن محاولة العصيان المسلح التي حدثت في بلادنا تلاقي رفضا حادا لدى المجتمع الروسي، الذي يدعم بقوة الرئيس فلاديمير بوتين. مشيرة إلى أن “تطلعات المتآمرين المغامرة تهدف إلى زعزعة استقرار الوضع في روسيا، وتقويض وحدتنا، وتقويض جهود روسيا الاتحادية الهادفة إلى ضمان أمن دولي موثوق”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى