بايدن يتعهد باستمرار العمل الوثيق مع دول رابطة آسيان

كتب وجدي نعمان

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن مواصلة الالتزام بتعهدات بلاده في العمل بشكل وثيق ولفترة طويلة مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) الموحدة.

وقال بايدن ، في كلمة له أمام قمة رابطة “آسيان” المنعقدة في العاصمة الكمبودية /بنوم بنه/، اليوم /السبت/ ،”اليوم تم اتخاذ خطوة هامة أخرى تمثل بداية لعهد جديد من التعاون من خلال إطلاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الولايات المتحدة وآسيان، مضيفا “سنعمل سويا على التعامل مع القضايا الكبيرة في وقتنا الحالي من المناخ للأمن الصحي، وأيضا على الدفاع ضد التهديدات الكبيرة للنظام القائم على القواعد وحكم القانون، بالإضافة إلى بناء منطقة محيط هادىء حرة ومفتوحة ومستقرة ومزدهرة ومرنة وآمنة“.

وأضاف أنه تم توفير المزيد من الموارد من أجل تحقيق هذا النهج، مشيرا إلى أن إدارته أعلنت العام الماضي عن أكثر من 250 مليون دولار في مبادرات جديدة مع آسيان، مضيفا أنه بالنسبة لعام 2023، فإنه طالب بـ850 مليون دولار كمساعدات لدول جنوب شرق آسيا.

وأشار إلى أنه سيتم مواصلة البناء على التقدم الذي تم إحرازه من خلال الالتزام بالتعهدات وإطلاق مبادرات ملموسة جديدة من أجل تعزيز رابطة آسيان وزيادة الاتصال في جميع دول جنوب شرق آسيا.

وأوضح بايدن أنه من خلال المبادرة الجديدة الخاصة بالبنية التحتية للمركبات الكهربائية بين الولايات المتحدة الأمريكية وآسيان،يمكن العمل سويا من أجل تطوير نظام بيئي متكامل للمركبات الكهربائية في جنوب شرق آسيا، مما يجعل المنطقة قادرة على السعي من أجل تحقيق تنمية اقتصادية للطاقة النظيفة وأهداف طموحة لخفض الانبعاثات.

وأضاف أنه تم أيضا إطلاق منصة للبنية التحتية والاتصال بين الولايات المتحدة الأمريكية وآسيان من أجل جلب فوائد الشراكة لاستثمارات البنية التحتية العالمية لدول الآسيان، مشيرا إلى أنه من خلال هذه المنصة، فإننا نعمل على تطوير المشاريع سويا بناء على الاحتياجات المحددة من أجل خلق بنية تحتية مستدامة عالية المستوى لدعم شعب المنطقة.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أنه تم أيضا مناقشة الأزمة الأوكرانية، والجهود الرامية من أجل التعامل على الآثار العالمية لهذه الأزمة، معربا عن تطلعه لمواصلة العمل مع رابطة آسيان من أجل إرساء السلام والرفاهية في المنطقة لمواجهة التحديات من بحر الصين الجنوبي وحتى ميانمار والتوصل إلى حلول جديدة لهذه التحديات.

واختتم بايدن كلمته بتوجيه الشكر لكمبوديا لاستضافتها القمة التي توضح أهمية وضع الولايات المتحدة الأمريكية في علاقاتها بدول الرابطة وأيضا تعهداتها لها، مشيرا إلى أن آسيان تعد في قلب استراتيجية إدارته لمنطقة المحيط الهادىء.