بايدن يعلق على إعلان وكالة الطاقة الدولية عن أكبر عملية ضخ للنفط من احتياطي الطوارئ

كتب .وجدى نعمان

 

علق الرئيس الأمريكي جو بايدن على إعلان وكالة الطاقة الدولية عن أكبر عملية ضخ ‏للنفط من احتياطي الطوارئ.‏

وقال بايدن في تغريدة على “تويتر”: “لقد أعلنت الأسبوع الماضي عن أكبر تحرير على الإطلاق من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي، واليوم ينضم إلينا بقية العالم، حيث يطلق 240 مليون برميل من النفط إجمالا”.

وأضاف أن هذه الخطوة “ستؤدي إلى توسيع العرض لشركات النفط والغاز، والآن عليهم خفض الأسعار للمستهلكين”.

وكان البيت الأبيض قال في بيان يوم الخميس إن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، ستواصل إيجاد طرق لخفض فواتير الطاقة للأمريكيين، مع انضمامها إلى الحلفاء العالميين في الموافقة على تحرير تاريخي قدره 240 مليون برميل من النفط من احتياطياتهم المشتركة.

وأضاف “سنستمر في اتخاذ كل إجراء ممكن لزيادة العرض على المدى القريب حتى تتمكن العائلات من دفع ثمن الغاز، وفي نفس الوقت العمل مع المجتمع الدولي لتحقيق الاستقلال في مجال الطاقة، الذي يقلل الطلب على النفط ويعزز اقتصاد الطاقة النظيفة لدينا”.

وتابع البيان أن “180 مليون برميل من احتياطي البترول الاستراتيجي الأمريكي و60 مليون برميل المستحقة من احتياطيات دول أعضاء أخرى في وكالة الطاقة الدولية ستكون الأكبر على الإطلاق”.

وأكدت وكالة الطاقة الدولية اليوم مساهمات الدول الأعضاء في الإجراء الجماعي الثاني للإفراج عن مخزونات النفط ردا على العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

أقرت وكالة الطاقة الدولية إصدارا جديدا للنفط من احتياطي الطوارئ بنحو 120 مليون برميل، وهو الأكبر في تاريخها، في محاولة لتعزيز الإمدادات.

وأكدت أنه خلال الأشهر الستة المقبلة سيتم توفير حوالي 240 مليون برميل من مخزون النفط في حالات الطوارئ، أي ما يعادل أكثر من مليون برميل يوميا في السوق العالمية.

وبحسب بيان وكالة الطاقة الدولية الصادر يوم الخميس، فإن الدول الأعضاء ستلتزم بالإفراج عن 120 مليون برميل من احتياطي الطوارئ، على مدى 6 أشهر مقبلة.

ومن المقرر أن تسهم الولايات المتحدة بنحو 60 مليون برميل، بجزء من السحب الأكبر من احتياطي النفط الإستراتيجي، المعلن في 31 مارس الماضي.