بحر النسيان …. بقلم/اميرة شمالي سوريا

15

 

كُتِبَ عليَّ
الغرق في بحر النسيان
بين الأحلام
في سماء كُثرَ فيها الغَمام

كتب علي ان أُذبح
على مقصلة الصمت
أن أُنحر قرباناً
لهذا العشق

ما اقسا هذا البعد
ما اقسا تلك الكفين
كيف تتصاعد قسوتها
كيف تتصاعد
لتعمر جداراً بين النبض
كيف ؟
وهي أجادت دوماً حب الزرع
أجادت عشق الارض
كيف ؟ أخبرني
كيف وهبتَ قلبكَ كل هذا الصخر
كيف؟
وقلبك كان يشع منه كل الحب
يفوح منه
العطر… اللطف… الطيب
فلا تبخل
لا تبخل بالسلام
لا تبخل برّي قلبٍ أضاعهُ الشك
بأنك تهوى منه الوصل

فأنا يا سيدي كتب عليَّ
الحزن
يوم عشقتك!!!
يوم تكلم قلبي….
يوم خذلني خذلني
حتى بتُّ تحت سابع أرض
يوم رميتُ الكلام
في دربكَ
وبذرت كل بذور الصدق

كانت رائعة
أزهرت تفتحت
و غدت تتناثر حولك
من كل نحب
لكنك يا سيدي
أسرفت في التقليم !!!
أسرفت في قطف الباقات !!!
أسرفت في التزيين!!!
وعبثت بما بقي
فذبلت وتدلت
تترجى الارض
تترجي لطف الموت
تطلب أن تحنو عليها تلك اليد

ذنبي يا سيدي
إني عشقتك
وتركتك تتمادى تتمادى
في أحشائي
حتى خُمرَّ عشقك في هذا القلب
اسكرني
والآن أدفع ضرائب خمارة
دون ذنب
ذنبي أن حبك عُتِقَ
في جوف القلب

انا إمرأة
قُتلتْ
قبل أن تحيا
قبل أن تتبادل معك
همسات تخرج من بين الشفتين
من صلب القلب

أنا
يا سيدي ثكلى
ابكي ضريح الذكرى
ابكي مسائي
ابكي يوم لقائي
يوم ذرفت الدمع
ابكي الروح
وكيف وقفت
تناجي الفراق…. تصرخ
خذ تلكَ اليد
خذها!!!
فأنا مزروعة بين الرئتين
في هذا القلب
أتكاثر أنجب نبضات
ودماء تضخ
فتروي كل عرق
تصرخ صرخات يملأها الوجد
بعد أن مات الشوق
وتحجر ذاك القلب