بدء اختيار هيئة المحلفين في دعوى الممثل جوني ديب ضد زوجته

كتب .وجدى نعمان

 

بدأ يوم الاثنين اختيار المحلفين في دعوى قضائية طال انتظارها، رفعها الممثل الأمريكي جوني جيب ضد زوجته السابقة الممثلة أمبر هيرد ويتهمها فيها بتصويره كذبا على أنه معنف أسري.

وقاضى ديب هيرد بسبب مقال كتبته في صحيفة “واشنطن بوست” عام 2018 أشارت فيه إلى نفسها بأنها “رمز عام يمثل الإساءة الأسرية”.

ولم تشر هيرد إلى ديب بالاسم، لكنه يقول إنها تشير بوضوح إلى مزاعم ذكرتها هيرد في عدد من المحافل الأخرى تضمنت تعرضها للإساءة الجسدية على يديه، وينفي ديب الاتهامات.

ونقلت الدعوى لمحة من هوليوود إلى المحكمة التي اشتهرت بالتعامل مع الجرائم الشهيرة عموما، لا تلك فقط التي تتضمن نجوما سينمائيين.

وانضمت أكثر من 12 امرأة لوحت بعضهن بلافتات تقول “العدالة لجوني” إلى معجبين لوحوا بأعلام قراصنة في إشارة إلى دور ديب الشهير في أفلام “قراصنة الكاريبي”، وانتظرن أمام المحكمة ساعة قبل بدء الجلسة.

وأغلقت المحكمة الكائنة في مدينة فيرفاكس أمام الجمهور الاثنين، وقُيّد الوصول إلى الجلسة، فبما اصطف أشخاص قبل السابعة صباحا يطلبون الدخول.

وفرضت القاضية التي تشرف على المحاكمة، بيني أزكارات، سلسلة من القواعد في محاولة لضبط الجلسة في المحكمة، والأهم أنه من غير المسموح لديب أو لهيرد بالوقوف أمام المصورين أو توقيع التذكارات في المحكمة أو في نطاقها.